أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - ليث الجادر - الماركسيه لا أنسانيه ..














المزيد.....

الماركسيه لا أنسانيه ..


ليث الجادر

الحوار المتمدن-العدد: 6702 - 2020 / 10 / 13 - 08:22
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


وجه من اوجه الخصيصه الماركسيه هي انها وضعت تحليلا لتطور المجتمع بعيدا عن ماهية الانسان باعتبارها مركز وجوده , لتبني دراستها متمركزه على مركزيه النشاط المادي بما هو حركه مستقله عن هذه الماهيه وبالتالي فانها تجسدت كانعكاس في شبكه من العلاقات الاجتماعيه , واكتمال هذه الخصيصه كان يعني حدوث القطيعه بين تاريخ الفلسفات الانسانيه بكلها وبين الماركسيه , وهذا هو ما يعنيه الاصطلاح الفلسفي (لاانسانيه الماركسيه ) , وهو اصطلاح مربك نوع ما ! تبعا لدرجة المستوى الثقافي وقيمته الواعيه , وبامكاني ان اعبر عن فهمي لهذه الدرجه بالقول ...تبعا لمستوى نقاوة الوعي من المفاهيم البرجوازيه والقيم المعرفيه الشائعه ,..هذا لانني أحسب بانه ما دام صار هناك قبول وهو قبول واسع لمبدأ حرية الجنس وحقوق المثلييه الملزمه دوليا وفي بعض الجوانب ملزمه اجتماعيا , فانه ايضا من الواقعي ان نطرح قضية فلسفيه تخص نقاء الطرح الماركسي من كل شائبه مثاليه , والحقيقه ان لهذه القضيه مديات واسعه ومهمه , تخلق تعدديه كبيره لانطلاقات وليس لانطلاقه واحده في الشرع بتحليل ماهيه (اللانسانيه الماركسيه ) .. فهي ( لا انسانية التأريخ ) بكون التاريخ ليس من صتع الانسان , وهي (لا أنسانية الثوره ) بكون الثوره لاأرادويه اخلاقيه انما هي نتاج لضرورات ديمومه النشاط المادي الهادف, كما انها (لا انسانيه جماهيريه ) لان الجماهير خليط مصلحي لايتوافق حتما مع ضرورات ديمومه النشاط المادي الهادف , اذن نحن امام عنوان ( تاريخ مادي ثوري طبقي ) وليس امام (تاريخ انساني جماهيري ) , والعنوان الاول هو التعريف الادق لما يجب ان يعنيه المشروع او الطرح النضالي الماركسي , ويجب ان نعود هنا للتأكيد ان معنى (لا أنسانيه الماركسيه ) تعني انها اختصرت دور الانسان في الفعل التاريخي بطبقيته الثوريه او الطبقه المناط لها النهوض بمهام الثوره , كما ان اللانسانيه الماركسيه هي فقط ضد المفهوم البرجوازي لها , وهو مفهوم نظري ولربما تخيلي , متلبس بكل ماهو مثالي , والتي تتأسس على القول بالانسان كقيمه عليا , وبهذا الوصف التجريدي فانها تستبيح حق الانسان العيني الذي يمثل في المجتمع الراسمالي ما يفوق ال90% من العدد العيني للمجتمع البشري الذي ينقسم بين اجير- ومالك ..الماركسيه كفت عن مطاردة هذا الوهم ... الذي يحلل واقعنا من خلال مفهوم افتراضي اسمه الانسان , واعطتنا البديل الحقيقي المتطهر من رجس التوهمات لتدلنا على ان القيمه العليا هي في الوجود العيني للانسان في مكانيته الطبقيه , ان مفهوم البرجوازيه للانسانيه هو مفهوم يوتيبي خالص , لانه يفتقر للمواجده , اليوتيبا تعني ( افكار لا مكان لها ) فقط الماركسيه اعطت لمفهوم الانسان تلك المواجده الملموسه وليست الافتراضيه , لكن يبقى النقص او لنقل عوز الماركسيه في انها وبشكل ما لم تعالج وبوضوح الجانب السايكلوجي لانسانها الطبقي , وبهذا يجب ان تعرف الماركسيه بانها لانسانيه بمقابل الانسانيه الزائفه للمفهوم البرجوازي والعتيق , وهي انسانيه منحازه , تتعامل وتداري الطبيعه الانسانيه الحره فقط في مواجدتها الطبقيه , وهي وبكل تاكيد لايمكن ان تنزلق الى العدائيه للانسان النظري المفترض لانها تتحرك برؤيتها من خلال الانسان العيني الحر , .. في مجرى نقد ماركس لعباره وردت في البرنامج الحديدي (غوته) والقائله (العمل مصدر كل قيمه ..) يذكر ( وهكذا نرى ان جميع هذه الجمل الفارغة يمكن قلبها وتفسيرها حسب الرغبة.ولن يكون ثمة أي ترابط منطقي بين القسم الاول والقسم الثاني من هذه الفقرة الا اذا وضعناها كما يلي :"ان العمل لا يكون مصدراً للثروة والثقافة الا اذا كان عملا اجتماعياً"، او، بتعبير آخر يؤدي المعنى نفسه، "في المجتمع وبواسطة المجتمع".ان هذه الموضوعة صحيحة لا جدال فيها لأن العمل المنفرد (هذا اذا افترضنا وجود شروطه المادية)، اذا كان يستطيع ان يخلق قيماً استعمالية، انما لا يستطيع ان يخلق لا الثروة ولا الثقافة)..ان ماركس هنا يهز كتف الاشتراكيين لكيما ينتبهوا الى غفلتهم العميقه الاغوار والمكيده الطويله النفس التي لها تداعيات وتفسيرات سلبيه مؤكده , ذلك ان المفهوم السائد للعمل يحوي على عناصر (الراسمال , موضوعة العمل , اليد العامله ) ؟! وهذا يعني ان الترجمه التطبيقيه لعبارتهم هي ( الراسمال , موضوعة العمل , اليد العامله ,هي مصدر كل قيمه ) ..لهذا فانه في مستهل نقده لهذه العباره يؤكد (أن للبورجوازية حججا في غاية القوة بأن ينسبوا إلى العمل هذه القدرة التامة والكاملة على الخلق)..ان الفهم الدقيق لمعنى لاأنسانية الماركسيه , له دورا مركزيا في اعادة نقاء اطروحاتها , وهذا الدور يتشعب في اكثر من اتجاه ..ولعل موقف الماركسيه من الديمقراطيه النيابيه ولائحة حقوق الانسان التي نزعت بعضا من خصائصه الطبيعيه (المثيليه وزواج الشذوذ ..) من اهم تلك الاتجاهات التي يجب على الماركسيين مراجعتها ..كما انها في مستوى الدعايه السياسيه والنشاطات الاجتماعيه , ستنتشل الماركسيه من دور ( النائحه ) المتابكيه المكتفيه بالولوله على الفقراء والمساكيين ..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,078,794,398
- تهنئه مستعجله ..للأميره هبه
- بلى .. دفاعا عن نتاجات منصور حكمت...2
- بلى .. دفاعا عن نتاجات منصور حكمت
- سيد المقاومه ؟
- الوهم الكبير ...النضال الشيوعي للماركسيه..ج3
- الوهم الكبير ...النضال الشيوعي للماركسيه..ج2
- الوهم الكبير ...النضال الشيوعي للماركسيه..ج1
- اتلاف لائحة حقوق الانسان ..مهمه النظام الاشتراكي
- البعد السايكلوجي للمشاعر القوميه ..ج5
- البعد السايكلوجي للمشاعر القوميه...ج4
- البعد السايكلوجي للمشاعر القوميه ..ج3
- البعد السايكلوجي للمشاعر القوميه ..2
- البعد السايكلوجي للمشاعر القوميه
- الديماغوجيه المبتذله للخطاب القومي..ج2
- الديماغوجيه المبتذله للخطاب القومي..ج1
- مقاربه بين احتجاجات تشرين وبين 14 تموز
- مؤهلات السلطه العماليه السياسيه في اقتصاديات الريع
- الماركسيه حينما يتنازعها بليخانوف وديماغوجي شيوعي
- البرجوازيه والرجعيه الدينيه الزنجيه ..تتسلل في الانتفاضه الأ ...
- مقتبسات من رساله لينين الى عمال أمريكا


المزيد.....




- احتجاجات السليمانية.. الأمن يعتقل العشرات من المتظاهرين
- قيادات حزب التجمع في مؤتمر جماهيري لدعم أحمد بلال في إنتخابا ...
- صحيفة: أمريكا تفرض قيودا على سفر أعضاء الحزب الشيوعي الصيني ...
- صحيفة نيويورك تايمز: إدارة الرئيس ترامب أصدرت قواعد جديدة تف ...
- لحماية البيئة… -أديداس- تصنع 11 مليون حذاء رياضي من الزجاجات ...
- الاتحاد الوطني للمهندسين المغاربة يعبر عن تضامنه مع طلبة الم ...
- 49 حزب ومنظمات مجتمع مدني في السويد تتضامن مع منتفضي الناصري ...
- هيئة المتابعة لتنسيقيات التيار الديمقراطي العراقي في الخارج ...
- الشيوعي العراقي في الناصرية: لا للقتل .. لا لمصادرة حق الموا ...
- تعزية المكتب السياسي برحيل القائد الشيوعي بهاء الدين نوري


المزيد.....

- الثورة المُضادة في المَجَر عام 1956- خطاباتها وأسلحتها (2) / مالك ابوعليا
- المزيد عن الآفاق التاريخيّة للخطوات المتقدّمة الأولى في إفتك ... / شادي الشماوي
- النظرية الماركسية في الدولة / إرنست ماندل
- البرنامج الثوري البرنامج الإصلاحي: أية علاقة؟ وأي أفق؟ / محمد الحنفي
- بصدد النضال فى المدينة والريف – مقتطف 7 من - تعميقا لدحض أهم ... / ناظم الماوي
- مُساهمة في مسألة مقولات المادية الدياليكتيكية / مالك ابوعليا
- عالم على حافة الهاوية ثورة تلوح في الأفق / التيار الماركسي الأممي
- بوب أفاكيان : التصويت في الانتخابات الأمريكيّة لن يكون كافيا ... / شادي الشماوي
- رابعاً: الفلسفة الماركسية (5-5) / غازي الصوراني
- حول جوهر الحياة / مالك ابوعليا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - ليث الجادر - الماركسيه لا أنسانيه ..