أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - ليث الجادر - مؤهلات السلطه العماليه السياسيه في اقتصاديات الريع














المزيد.....

مؤهلات السلطه العماليه السياسيه في اقتصاديات الريع


ليث الجادر

الحوار المتمدن-العدد: 6615 - 2020 / 7 / 10 - 21:25
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


ليس من الدقيق ان نشخص الطبقه العامله باعتبارها طبقه مضطهده , دون ان نلتفت الى انها في نهاية التجريد تبدو الحاضنه والمنتجه الاساس لامكانيات الاضطهاد الطبقي , انها شريكه في المعاناة من الاضطهاد وفي ذات الوقت هي المنتج الذي يكاد ان يكون الاوحد في انتاج ممكنات الاضطهاد . وهذا التشخيص ليس حقيقه غائبه بقدر ما انها حقيقه مغيبه , هذه الجدليه في علاقه باقي الطبقات والفئات ضمن دائرة الاضطهاد والتمايز انما هي متكرره ولكنها نسبيه بفعاليتها ووضوحها , كما انها في حال الطبقه العامله تكتسب صفتها المحوريه الفاعله تبعا للدور الوظيفي الجوهري لهذه الطبقه بأعتبارها الخالقه لمستلزمات الحياة الاجتماعيه ..ان الطبقه العامله هنا تتمايز ايضا عن صنواتها الناهضات بالثوره في مرحلتي العبوديه والاقطاع , بكون هاتين الاخيرتين تقتربان بشكل كبير الى دور المضطهد الاول , ومرد هذا بالاساس الى قله التشكيلات الطبقيه وجنينيتها في تلك المراحل..يتأسس على استذكار هذة الطبيعه المزدوجه لواقع حال الاداء الوظيفي للطبقه العامله جمله مهمه من المنطلقات المبدئيه , وقد يكون اخرها هو ذاك البعد السايكلوجي الذي يغتني عمقا وثقه بمركزيه الطبقه العامله في مقصوره الفعل الثوري من الجانب الروحي الذي يجعل العمال يشعرون بمسؤوليه اكثر اتجاه مهامهم في قياده عمليه التغيير السياسي وهنايتشكل بما نسيطيع تسميته بالضمير النضالي, ان تقييمهم هنا لصوابية واحقيه نضالاتهم الخاصه تصبح مدعومه برؤيه وجدانيه تتكلل باطار المساهمه في رفع الحيف عن باقي الطبقات والفئات الاجتماعيه الاخرى ..ومن اللافت للنظر ان تاريخ نضالات العمال في بواكير صعود الامبرياليه الراسماليه قد سجل فيه نهوضهم ذات الطابع السياسي الاجتماعي , فلقد كانوا في طلائع الجموع الجماهيريه التي تصدت لقضايا الحرب والدعوة للسلام وحقوق الانسان الاساسيه , حدث هذا في الوقت الذي كانت فيه قوى التحزب الطبقي تتخذ مواقعها في ميدان النضال العمالي الى درجه كان يصعب تمييز الخطوط الفاصله النهائيه بين النضال الحزبي والنشاطات النقابيه , ويمكننا ان نلاحظ الان كيف ان دور الطبقه العامله في انتاج ممكنات الاضطهاد , صارت واضحه للعيان حينما كفت بؤر التوعيه الطبقيه من التصاق بهذه الطبقه , فتحولت في بعض دول الى مساند ومناصر لنهج اليمين السياسي وخاصة في قضيه الهجره وطبيعة الاجراءات المتخذه بهذا الصدد ,ومن المهم هنا ان نشير ان هذا لايبيح الصاق صفه الرجعيه بسلوكية وتوجهات اليمين , لان فوبيا الهجره انما هي متغير وليست من ثوابات القيم , ان التوعيه الفكريه ليست ضروره حتميه لرسم خارطة كفاحيه في سبيل تحرر الطبقه العامله بل انها ضروره ايضا في كسب وجدانيه العامل الى صف النضال الطبقي وتغذية دوافعه المعنويه , وهكذا نستطيع ان نستكمل الوقوف عند الحقيقه النهائيه للبنيه العماليه الثوريه لكونها تتشكل على بواعث التناقض الذاتي التي تعترك نشاط الانتاج المادي (تناقض قوى الانتاج مع علاقات الانتاج من جهه وتناقض اليد العامله مع ادوات العمل في محيط قوى الانتاج من جهه الثانيه ) وعلى بواعث التناقض بين مفردات الانعكاس للنشاط الانتاجي على الواقع الاجتماعي ودوره المنحاز في ديمومه الطبقه الاجتماعيه السائده ,فهناك العامل يبدوا واضحا كم هو كائن مستعبد .. وهنا يقف كأسير متطوع في انتاج ممكنات الاضطهاد الطبقي ..هذه الثنائيه التناقضيه لا فكاك منها الا من خلال اقتحام الطبقه العامله وحثها على العمل السياسي وتجاوز احاديه تحركاتها في مستوى مطالبها الاقتصاديه , يجب ان تعرف هذه الطبقه بانها ليست فقط مستعبده من قبل المالكين بل انها ايضا المعين الذي لاينضب في ديمومة قوه الظالم الطبقي , وان انفكاكهم من رق المالك لايمكن ان ينجز بصوره نهائيه الا بالانقضاض على قدرته في الاضطهاد لباقي الطبقات وفئاتها ..وان الفكاك من هذه الجدليه البيزنطيه لايمكن ان يتم الا من خلال مشروع سياسي سلطوي عمالي ..انه حزب يعلن مشروع تطهره الذاتي عن دوره كأداه منتجه لديمومه الاضطهاد الطبقي ويحث باقي الطبقات والفئات على قبول صفقته .. السلطه بدل دور المنتج لمفردات قوة الظالم ..وبناءا على كل ما تقدم نستطيع ان نستشف وبوضوح مامعنى وضرورة تمكين الدور الثوري للطبقه العامله الغير المتجانسه بصفه نهائيه في واقع الاقتصاد الريعي , نستشف معنى ان تكون مهمه العمال هي السعي لبناء سلطتهم السياسي الاجتماعيه باعتبارهم المورد الاول لمصادر قوه السلطه وديمومتها ..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,072,455,732
- الماركسيه حينما يتنازعها بليخانوف وديماغوجي شيوعي
- البرجوازيه والرجعيه الدينيه الزنجيه ..تتسلل في الانتفاضه الأ ...
- مقتبسات من رساله لينين الى عمال أمريكا
- (فائض القيمه) ..حتى لاتكون كمثل العصي في عجلة الثوره
- ملخص مادي جدلي لمحفزات حركة التاريخ
- تدمير القاعده الايرانيه في (عين التمر ) ..رساله من الداخل ال ...
- مراجعة عرض الاقتصاد السياسي ,ضروره نضاليه
- تابو .. فائض القيمه
- رسائل قصيره من الداخل العراقي ..1
- في النقد الموجه ,للأتجاه الماركسي المعاصر
- أمريكا ..أنتفاضه طبقيه ..بدم أسمر..ج2
- الأتفاضه المجيده ,تتلاعب في بنية التحزب الأمريكيه
- مسار الانتفاضه الأمريكيه في ليلتها السابعه
- أمريكا ..أنتفاضه طبقيه ..بدم أسمر
- من هو مصطفى الكاظمي ؟..ج3
- من هو مصطفى الكاظمي ؟..ج2
- من هو مصطفى الكاظمي ؟..ج1
- عنف ضد المرأه ؟ أم العنف المنزلي ؟!
- الزمن لون
- قطر.. مشيخة الابارتيد الطبقي ..2ج


المزيد.....




- حزب التجمع يشارك الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يوم “التضا ...
- بمناسبة اليوم العالمي للشعب الفلسطيني – الجمعيات السياسية مو ...
- إبن -نتنياهو- يعتبر المتظاهرين ضد والده -دواعش-
- حزب التجمع يصدر بياناً بشأن اليوم العالمي للتضامن مع الشعب ا ...
- رئيس وزراء العراق يشكل لجنة عليا لحماية المتظاهرين السلميين ...
- اعتقال عشرات المتظاهرين الرافضين لقيود الإغلاق في لندن
- جريمة أخرى ترتكبها ميلشيا الصدر في الناصرية
- شاهد: اشتباكات بين الشرطة التشيلية ومتظاهرين بسبب مشروع قانو ...
- الحَبوبي في قلوبنا / الاتحاد الديمقراطي العراقي في الولايات ...
- اعتقال عشرات المتظاهرين ضد الإغلاق في لندن


المزيد.....

- المزيد عن الآفاق التاريخيّة للخطوات المتقدّمة الأولى في إفتك ... / شادي الشماوي
- النظرية الماركسية في الدولة / إرنست ماندل
- البرنامج الثوري البرنامج الإصلاحي: أية علاقة؟ وأي أفق؟ / محمد الحنفي
- بصدد النضال فى المدينة والريف – مقتطف 7 من - تعميقا لدحض أهم ... / ناظم الماوي
- مُساهمة في مسألة مقولات المادية الدياليكتيكية / مالك ابوعليا
- عالم على حافة الهاوية ثورة تلوح في الأفق / التيار الماركسي الأممي
- بوب أفاكيان : التصويت في الانتخابات الأمريكيّة لن يكون كافيا ... / شادي الشماوي
- رابعاً: الفلسفة الماركسية (5-5) / غازي الصوراني
- حول جوهر الحياة / مالك ابوعليا
- موضوعات حول أزمة المناخ / التيار الماركسي الأممي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - ليث الجادر - مؤهلات السلطه العماليه السياسيه في اقتصاديات الريع