أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - ليث الجادر - في النقد الموجه ,للأتجاه الماركسي المعاصر














المزيد.....

في النقد الموجه ,للأتجاه الماركسي المعاصر


ليث الجادر

الحوار المتمدن-العدد: 6591 - 2020 / 6 / 12 - 23:43
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


ماهيه الريع الطبيعي هي ذاتها في ماهية الايجارات العقاريه وسائر الانشطه الغير انتاجيه . وان كانت القيمه الاضافيه في النشاط الانتاجي الصناعي تبدوا بلا ممسك مادي لها مع وجود دليل نظري على وجودها استنادا للطرح الاقتصادي الماركسي , فان الريع الطبيعي يوفر لنا امكانيات مهمه في الامساك بفائض القيمه , بشكل اقرب الى امكانية التطبيق في حال الربح الصافي للنشاط الصناعي , والسبب الجوهري يكمن في انه(الريع الطبيعي) قابل ومهيء لان يتحول الصافي منه الى حالة الجمود اي ان التراكم المالي هنا في وضع غير مشروط في الغالب الاكيد لان يعود لادامه النشاط الخالق له, على العكس تماما من التراكم الذي يحدث في جانب النشاط السلعي الانتاجي , ولقد وضح ماركس هذه الحقيقه في مجرى دراسته لريع الايجارات , لا انوي هنا من الخوض في غمار هذه المسأله فهذا بحاجه الى دراسه موسعه ومعززه باستدلالات اقتصاديه , كما انني اعربت عن هذا الطرح وبشكل مقتضب في مقالة ((تضخيم القيمه ).. بدلا عن ( فائض القيمه )..ج1و ج2 )) .. لكنني هنا بصدد المشاركه في الجدال الذي اثير بشأن اعلان بعض الرفاق تاسيسهم لاتجاه ماركسي معاصر كمشروع لانبثاق تنظيم حزبي عمالي , وفي معرض الحوار المفتوح الذي تم على موقع الحوار المتمدن اثير النقاش حول مسالة موقف الاتجاه الماركسي في تحديد ثوريه الطبقه العامله في نمطية الاقتصاد الريعي العراقي ,والحقيقه ان هذه النقطه من الحوار قمت باثارتها بعد ان وجدت بان احد المحاوريين بدأ يكيل النقد من خلال زاويه تأطيريه ضيقه , وبحسب هذه التأطيريه فانه اصدر حكما باعدام ماركسيه من لم يقر باطلاقية ماركسيه الاتحاد السوفياتي واغتيالها بيد من اغتالوا ستالين , يذكرنا هذا التأطير بحديث ينسبه الشيعه للرب مفاده ان الرب يخاطب شخص محمد وآل بيته في ما يعرف بحديث اهل الكساء (وَعِزَّتي وَجَلالي إِنّي ما خَلَقتُ سَماءً مَبنيَّةً ولا أَرضاً مَدحِيَّةً وَلا قَمَراً مُنِيراً وَلا شَمساً مُضِيئَةً ولا فَلَكاً يَدُورُ ولا بَحراً يَجري وَلا فُلكاً يَسري إِلاّ لأجلِكُم وَمَحَبَّتِكُم،).وبينما يتقاسم في هذا الحديث خمسه اشخاص , فان صاحب ذاك التأطير يطرد الجميع من كساء الماركسيه ويجعله مقصوره يتربع فيها ستالين ..الحقيقه ان الاتجاه الماركسي المعاصر قد ابدى فائض من النعومه في تقبله التحاور والرد على هذا الاساس , نعم التحاور ضروره ونعم التواصل مع المختلف هو شرط جوهري في ادارة الصراع الفكري , لكن ان يشترط الاخر حصر الصراع في زاويه قصوى من الضيق ومحدده الابعاد بأحكام تقييم شخصانيه , فهذا ليس حوارا ولاهو صراع فكري انما هو الوصايه بعينها , ولقد وثق السيد فؤاد النمري هذه الوصايه في مقاله الاخير ( الاتجاه الماركسي المعاصر )المنشور في مركز الدراسات الماركسيه , انا هنا لا اريد ان أرد على الناقدين فهذا ليس دوري ولا مهمتي ولكني اطرح فقط مداخلتي في مجرى هذا السجال , الذي دخل على خطه كاتب مقال (نقابات عمال العراق في خدمة السلطة الرجعية-فاشية!) الحوار المتمدن-العدد: 6590 - 2020 / 6 / 11 - 00:16وهو مقال ناقد لطرح الاتجاه الماركسي المعاصر في توجهه نحو بناء تنظيم ماركسي عمالي , السيد طلال الربيعي كاتب المقال وهو من اتجاه الفرويديه الماركسيه او التحليليه الماركسيه , يستهل مقاله بتشخيص ان عمال النفط في العراق لاينتجون فائض قيمه , وهذا كما سنرى لاحقا سيكون السبب الاوحد في ادانته لماركسيه الاتجاه الماركسي المعاصر !لكن هذا الاخير لم يبني توجهه ولاحدد مهمته باتجاه عمال النفط ! انما في مجرى مناقشته لبنيه الطبقه العامله في العراق قد اشار بنوع من الاهتمام الى دور عمال النفط ..كما ان السيد طلال الربيعي يضعنا امام مفارقه غير مريحه , فهو يتوجه بنقاشه من منطلقات المدرسه التحليليه الماركسيه التي ما كان بوسعها ان تكون هكذا الا حينما يتم تنقيح الفرويديه من الماديه الميكانيكيه التي بنى في اطارها فرويد وصفه المحوري للانسان بأنه آليه منعزله ومدفوعه باحتياجات فسيولوجيه حصرا !ولم يتم نقلها الى محيط الماديه الديناميكيه التي تؤهل المدرسه التحليليه للولوج الى فضاءات الفلسفه الانسانيه للتاريخ , الا باعتبار ان هذا التنقيح هو محاوله مستمره ودؤوبه , وفي نفس الوقت فان السيد طلال ينطلق بنقده متلفعا برداء سكويلائي لشرح فائض القيمه الماركسي الذي كان موجها بالكامل باتجاه نمط الانتاج السلعي الراسمالي ! بينما نحن هنا بصدد استشفاف فائض القيمه للاقتصاد الريعي ..هنا يبدوا ان الناقد وضع قدمين راسخين في ضفة تلقيح الماركسيه بقيصيرية الفرويديه وبقر بطن الماديه الميكانيكيه , بينما هو يدين مجرد استيلاد مؤشر فائض القيمه من رحم الماركسيه نفسها , ثم انه حينما وصف نشاط نقابات عمال النفط السلب والرجعي فانه قام وبنزعه او ببقايا نزعه ميكانيكيه لتعميمها كصفه على عمال النفط ! وهذا تعميم غرائبي في الطرح الماركسي , لان الماركسيه قد تجاوزت النضال الاقتصادي والذي تقوده النقابات , لكنها اعطت ولائها الثوري بكامله للعمال , وهذا واحد من الاهداف التي اعلن الاتجاه الماركسي المعاصر عن تبنيها في مجرى تنظيمه الحزبي






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أمريكا ..أنتفاضه طبقيه ..بدم أسمر..ج2
- الأتفاضه المجيده ,تتلاعب في بنية التحزب الأمريكيه
- مسار الانتفاضه الأمريكيه في ليلتها السابعه
- أمريكا ..أنتفاضه طبقيه ..بدم أسمر
- من هو مصطفى الكاظمي ؟..ج3
- من هو مصطفى الكاظمي ؟..ج2
- من هو مصطفى الكاظمي ؟..ج1
- عنف ضد المرأه ؟ أم العنف المنزلي ؟!
- الزمن لون
- قطر.. مشيخة الابارتيد الطبقي ..2ج
- قطر ..مشيخة الأبارتيد الطبقي...1ج
- لليهود الحق الكامل في أسترداد جنسيتهم العراقيه ...ج2
- لليهود الحق الكامل في أسترداد جنسيتهم العراقيه ...ج 1
- كوفيد 19 .. صدفة المؤامره الكبرى..ج2
- كوفيد 19 .. صدفة المؤامره الكبرى..ج1
- وثيقه ثوريه , ام رساله شبابيه موجه الى جو بايدن
- الطبقيه في الولايات المتحده ..تذبذب نحو الصعود..ج2
- الطبقيه في الولايات المتحده ..تذبذب نحو الصعود..ج1
- التوجيه المعكوس ضد بنية الاحتجاج
- شيء في ديالكتيك الانتفاضه


المزيد.....




- نصر تاريخي لحزب الحمر الاشتراكي الثورى في البرلمان النرويجي ...
- أعمال شغب خلال مظاهرة -كلنا يسار- في شرقي ألمانيا
- النهج الديمقراطي بالجنوب: انتخابات صورية لا تعبر عن الإرادة ...
- الجبهة الديمقراطية: اتفاق -ابراهام- طعنة في ظهر شعبنا وقضيته ...
- مظاهرة حاشدة ترفض قرارات سعيّد.. هل وصلت رسالة المتظاهرين في ...
- زعيم -البوليساريو- يستأنف مهامه بعد تعافيه من كورونا
- رسالة تضامن من “رابطة العمل الثوري” مع معتقلي احتجاجات تموز ...
- زعيم فرنسي يساري يطالب بلاده بمغادرة الناتو
- الحكومة تنزع ملكية عشرات المنازل والأراضي بالوراق بعد رفضهم ...
- إصابة عشرات الفلسطينيين في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي بالضف ...


المزيد.....

- مقدمة كتاب تاريخ الفلسفة: منظور ماركسي / آلان وودز
- في عام الذكرى 150 لميلادها / أربعة محاور هامة في عمل روزا لو ... / رشيد غويلب
- حول استمرار الثورة في ظل دكتاتورية البروليتاريا / الشرارة
- - تصنيع - الإستغلال الجنسيّ و العولمة الإمبرياليّة و النزول ... / شادي الشماوي
- أفغانستان: نهاية الاحتلال / سيد صديق
- بعض جوانب دراسة التاريخ الاجتماعي (السيكولوجيا الاجتماعية ال ... / مالك ابوعليا
- الإمبريالية الكينزية الجديدة في زمن الوباء: فهم ومحاربة حكوم ... / تامر خرمه
- الاستقلال السياسي للطبقة العاملة: دروس من السنوات الأولى للح ... / طارق فوزي
- المراحل التاريخية ( الأساسية) لتطور الرأسمالية / غازي الصوراني
- نقاش حول الانتخابات من وجهة نظر ماركسية ثورية / المناضل-ة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - ليث الجادر - في النقد الموجه ,للأتجاه الماركسي المعاصر