أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - ليث الجادر - البعد السايكلوجي للمشاعر القوميه ..ج5














المزيد.....

البعد السايكلوجي للمشاعر القوميه ..ج5


ليث الجادر

الحوار المتمدن-العدد: 6677 - 2020 / 9 / 15 - 03:23
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


الحقيقة التي لامفر منها , هي لولا ظهور المجتمع الطبقي لما كان الانسان اليوم قد احتل مكانته القويه المتعاليه على وجه هذا الكوكب ولما كان اصلا قد حافظ على وجوده كنوع متميز صامد بوجه الطبيعه الصارمه , ونحن اذ نتحد جميعا ولكن بدرجات في سبيل تخفيف وطئه الطبقيه الحاضره ويلتزم البعض الاخر منا موقف العداء لها , فاننا وبكلنا لايمكن ان ننكر عقليا دور الطبقيون في وضع عجله تاريخنا على مسار قاطرة انتصار الانسان على الموضوعات المهلكه التي كانت تواجهنا بها الطبيعه وخطوط دفاعاتنا الضئيله والقليله الحظوظ في الصمود امام اخطارها , الموقف العقلي هنا فقط يعبر عن ان المجتمع الطبقي والنظام الذي يتأطر به بات مستهلك المنفعه بفعل اكتمال الشروط الواقعيه الماديه التي حققتها الطبقيه في مجرى حاجة الوجود الانساني لها , هذه هي الجرأه التي طالما افتقدها من هم مقتنعون واثقين بالماديه الجدليه ولطالما جعلهم هذا الافتقاد يعبرون عن ارادتهم بنزعه تشوبها العاطفه التي تلطخ مواقفهم المبدئيه والسياسيه بلطخ مثاليه مهزوزه , لكن اليس من الواضح ان هذه الحقيقيه اللامفر منها انما هي منبثقه من وحدانيه نهائيه للكينونه الانسانيه باعتبارها (عقلا) وبالتحديد (منطقا عقليا ) حيث تتحول صورة الوجود الى معادلات رياضيه وجدليات تتجاوز وبصوره نهائيه ما يسمى بالجوهر الانساني وطبيعة الانسان التي تجاوزت مرحله الحيوان ..و تجاوزت العاطفه الفسيولوجيه وتراكمت في مستوى المشاعر , ان هذه المشاعر وليس العقل هو ما يجعل الانسان كائنا غير نمطي وهذه هي الخصيصه التي يمتاز بها الوجود الانساني عن باقي الوجودات , كما ان الاحكام العقليه لم تثبت سيادتها على الوجود الانساني ذاته والا فان اليقين المؤكد بحتم الفناء كان لايمكن ان يصوغ وجودنا الا على العبث واللامبالاة والياس , بينما ما حدث ويحدث ان الاحساس بالواقع وتفاعلاته كان له الغلبه المطلقه والتي وضعت تلك الحقيقه المطلقه على ادراج النسيان , تحسس الواقع والتفاعل معه هو جوهر الانسان وما تبقى من احكام العقل تحولت الى مطيه للمشاعر في اليه اشبه ما تكون بالبراغماتيه , ان فرض الحصار الصارم على يقينية الاحكام العقليه هي أليه لايفلت منها الا العدميون اللذين فقدوا حتى حاسة التذوق , وقد يكون المنتحرون والقتله العتاد نموذجا معقولا لهم , فالعقل حينما ينفلت عن المشاعر والتحسس المتفاعل مع الواقع ينتج ماهو غير عقلاني , فبحكم العقل النهائي المجرد وباحتساب الزمن الكوني ومقارنة اعمارنا بتوقيتاته , سنجد اننا موجودون في اللاوجود , والمؤمنون منا بوجود اله سماوي سيجدوننا اننا غير موجودين بالنسبه للرب , فكيف يتعامل الموجود مع اللاموجود ؟ لكننا نستطيع ان نتلمس حقيقة غياب مثل هذا الاستنتاج المنطقي وتهافته امام الاحساس بالواقع ..بل نجد ان المشاعر صاغت طرحها الخاص ونفت ان يكون هناك شيئا اسمه اللاوجود !! ان الموت وحتم الفناء واللاوجود انما هي احكام عقليه مقموعه بالمشاعر في العقل , وهكذا تصبح المشاعر اولا والوعي ثانيا , ووحدها الممارسه العمليه التي توفر حوافز الاستشعار وتزيد من فعاليه التحسس قادره على توطين العلاقه المتوازنه بين المشاعر وبين الوعي او الفكره , والفكر حينما يؤسر بالمنطق العقلي بمعنى التخلي عن المشاعر وتجاهلها انما يبقى اسير ذات العقل الذي يحمله , وهكذا فعلت وعلى ما يزيد من قرن النخب المثقفه بالماركسيه , اؤلئك اللذين دئبوا على تشذيب الفكره الماركسيه من حضور المشاعر او انهم ادعوا بانهم قادرون على تتبع النسب المادي الخالص والنقي لمفردات وجودنا وبالتالي فانهم التزموا بالنص التابو وحاصروا الفكره بالترجمه النصيه وبالتفسيرات المدرسيه الخاليه من اي منفذ للمشاعر فقالوا باحتكار البروليتاريا للثوره وفرضوا انتاج فائض القيمه بقالبه النصي كشرط حتمي لاناطه الدور الثوري الى الطبقه العامله وربطوا مصير الثوره بصيغ مجرده وتافه لمعادلة العلاقه بين علاقات الانتاج وقوى الانتاج المتناقضه وراهنوا على حتمية بلوغها حاله التناحر , وبهذا لم ينقطعوا عن الواقع فقط بل انهم نجحوا في عزل الثوره عن فرصة استقدامها , متناسين ان ماركس ذاته بدأ ثوريا متحسس بالتمرد على الواقع قبل ان يكون شيوعيا ماركسيا , والحقيقه ان الماركسيه خارج محيط المراكز الراسماليه انما محض ذريعه ثوريه ان لم تعيد دراسة انعكاسات حركه راسمال في المراكز على مجتمعات الاطراف وفق مبدأ وحدة المتناقضات وتفاوت التطور , وهذا يرتبط فيما يرتبط به بوجوب تقييم المشاعر الوطنيه او القوميه ودورها في صياغة الاسلوب الثوري .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- البعد السايكلوجي للمشاعر القوميه...ج4
- البعد السايكلوجي للمشاعر القوميه ..ج3
- البعد السايكلوجي للمشاعر القوميه ..2
- البعد السايكلوجي للمشاعر القوميه
- الديماغوجيه المبتذله للخطاب القومي..ج2
- الديماغوجيه المبتذله للخطاب القومي..ج1
- مقاربه بين احتجاجات تشرين وبين 14 تموز
- مؤهلات السلطه العماليه السياسيه في اقتصاديات الريع
- الماركسيه حينما يتنازعها بليخانوف وديماغوجي شيوعي
- البرجوازيه والرجعيه الدينيه الزنجيه ..تتسلل في الانتفاضه الأ ...
- مقتبسات من رساله لينين الى عمال أمريكا
- (فائض القيمه) ..حتى لاتكون كمثل العصي في عجلة الثوره
- ملخص مادي جدلي لمحفزات حركة التاريخ
- تدمير القاعده الايرانيه في (عين التمر ) ..رساله من الداخل ال ...
- مراجعة عرض الاقتصاد السياسي ,ضروره نضاليه
- تابو .. فائض القيمه
- رسائل قصيره من الداخل العراقي ..1
- في النقد الموجه ,للأتجاه الماركسي المعاصر
- أمريكا ..أنتفاضه طبقيه ..بدم أسمر..ج2
- الأتفاضه المجيده ,تتلاعب في بنية التحزب الأمريكيه


المزيد.....




- حزب الوسط يرفض التعاون مع حزب اليسار على أمور الميزانية
- الفصائل الفلسطينية: لا بديل عن فك الحصار
- خالد علي: وصول زياد العليمي لنيابة أمن الدولة العليا.. ولا ن ...
- سيّدة المدن الساحرة
- خطأ الدمج بين اليهودية والصهيونية
- الشملان وأيامُ الشدّة
- عشرون عاماً على الاجتماع التشاوري “التأسيسي” للمنبر التقدمي ...
- اللغة بوصفها موضوعاً مفكراً فيه
- كيف يموت العصفور؟
- 28 دولة تنتقد إفلات قتلة المتظاهرين العراقيين من العقاب


المزيد.....

- تاريخ موجز للنيوليبرالية / سوزان جورج
- النيوليبراليّة – الأيديولوجيّة في أساس مشاكلنا كلّها / جورج مونبيوت
- هل الربيع العربي الثورة، قراءة يسارية / محمد علي مقلد
- الرغبة القومية و المطلب الاوليكارشي / نجم الدين فارس
- تاريخ الدين: المسيحية / مالك ابوعليا
- عرض مقتضب لجرائم الجمهوريّن و الديمقراطيّين و الولايات المتّ ... / شادي الشماوي
- فشل الرأسمالية وراهنية البديل الاشتراكي / محمد الحباسي
- فى مهازل وثيقة - هل يمكن أن نعتبر ماو تسى تونغ ماركسيّا - لي ... / ناظم الماوي
- فى نقد كتاب محمد الكحلاوي - مئوية ثورة أكتوبر الإشتراكية 191 ... / ناظم الماوي
- لحظة عدم السماح بسقوط الراية / التيتي الحبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - ليث الجادر - البعد السايكلوجي للمشاعر القوميه ..ج5