أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - ليث الجادر - البعد السايكلوجي للمشاعر القوميه...ج4














المزيد.....

البعد السايكلوجي للمشاعر القوميه...ج4


ليث الجادر

الحوار المتمدن-العدد: 6672 - 2020 / 9 / 9 - 23:18
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


ان التفريق بين المشاعر والعاطفه (وهو تفريق بين ماهو غريزي وبين ماهو ليس بغريزي ) يتماثل تماما مع التفريق بين النستولجيا التي باتت تعني الحنين الى الماضي وبين ما طرحناه في تشخيص حالة الاختباء في الزمن وسمينها النستوليجيا العليا , فكما ان اساس المشاعر هو تراكم التجارب العاطفيه وانعكاسات هذا التراكم في الوعي فان الاختباء في الزمن اساسه عاطفه الخوف التي تديم غريزة البقاء , وهو حالة ليست لصيقه بالارتباط المكاني كما في الحنين للوطن وهو ايضا ليس مشاعر ذاتيه خالصه تتاسس على تجارب عاطفيه خاصه انما هو محاوله مستديمه لتماهي الذات في الجمعي الذي يمنحها قدره تجاوز الخوف من المصير المحتوم . وفي دراسة علمية أجريت تبين أن النوستالجيا أثرت إيجابياً وضاعفت الشعور بالأمان والسعادة والاطمئنان، خاصة إن كان التفكير في الماضي حول ما جنيناه وحصلنا عليه وليس حول ما خسرناه.ثانياً، وبحسب دراسة حديثة يعتبر التفكير في الماضي طريقة للتأقلم مع مخاوف المستقبل المتعلقة بسؤال الموت والخلود، وسؤال أهمية الحياة وجدواها. يحدث هذا والنستوليجيا حبيسه الذهن والاحساسات الذاتيه الداخليه , بينما في حالة النستوليجيا العليا تتحول التصورات الذهنيه الى دوافع عمليه ممارساتيه من خلال الخزين الجمعي (اللغه , التراث المادي والثقافي ) وهنا يحدث تجاوز الاحساس المكاني الموضوعي ومعه يتلاشى الاسر الزماني , وبهذا فان الاختباء في الزمن هو استجابه مشروطه وليست استجابه عاطفيه فسيولوجيه ولا هي انعكاسا مباشرا لها وانما هي تراكم مستديم يختلف عن المشاعر الاخرى بكونه في حالة سيروره مستمره لانه يقيم علاقه عمليه خارج الذات فيتم فيها بناء ذات تخيليه (الزمكانيه ) , وبهذا فان المشاعر القوميه وما يرافقها من التزامات لايمكن ان تتطابق مع النستوليجيا التي يتم التعامل مع مستوياتها المتقدمه باعتبارها تأزم سايكلوجي ,لانها ليست حنينا الى الماضي وهذا بحد ذاته لايتجاوز النشاط السايكلوجي الذاتي , بل هي مشاعر وادراكات مؤدلجه كانعكاسات لكل ماهو جمعي عتيق , وان هذه الانعكاسات حتميه لامفر منها وترتبط ارتباطا وثيقا وجوهري بالنشاط الانتاجي المادي ومحفزاته السياسيه والتفاضل الثنائي القومي في الفكر الماركسي يجب ان يفهم على هذا الاساس , وهو تفاضل مجازي مرحلي ليس له صله بمفاهيم العرق الطبيعيه (الجنتك ) , وفي نفس الوقت لايمكن تجاوزها واستفزازها لانها متأسسه على الطبيعه الانسانيه ,والامميه التي تدعو اليها الماركسيه ليست انتي – قوميه بالمفهوم الطبيعي للمشاعر القوميه بقدر ما انها تنسيقيه طبقيه , ولانه لاانفصال بين القوميه العربيه والاسلام فان المشروع السياسي الماركسي لايمكن ان يكون ضد الاسلام في اطاره الايماني بل يبدوا ان المهمه التكتيكيه للتوعيه الماركسيه تنحصر في محورين
الاول- محاوله فك الارتباط بين مفهوم القوميه العربيه وبين السلطه الاسلاميه التي هيمنت على تاريخ القوميه , وهذا يستدعي اعادة قراءة التاريخ وليس اعادة كتابته , فالانتماء الذي يبديه الكثير للتاريخ الاسلامي وحتى لتيارات الاسلام السياسي انما لاينبع من موقف الايمان بالتعاليم الاسلاميه او الالتزام بها بقدر ما انها ترتبط بنزعه الاختباء في الزمن
ثانيا- طرح مشروع سياسي طبقي لايستفز المشاعر القوميه والدينيه ولكنه يتصدى لاوهام الفكر القومي
وبالتاكيد فان القيام بمهام هذين المحورين يتطلب فصلا كاملا بين التوعيه الماركسيه وبين المشروع السياسي الطبقي






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- البعد السايكلوجي للمشاعر القوميه ..ج3
- البعد السايكلوجي للمشاعر القوميه ..2
- البعد السايكلوجي للمشاعر القوميه
- الديماغوجيه المبتذله للخطاب القومي..ج2
- الديماغوجيه المبتذله للخطاب القومي..ج1
- مقاربه بين احتجاجات تشرين وبين 14 تموز
- مؤهلات السلطه العماليه السياسيه في اقتصاديات الريع
- الماركسيه حينما يتنازعها بليخانوف وديماغوجي شيوعي
- البرجوازيه والرجعيه الدينيه الزنجيه ..تتسلل في الانتفاضه الأ ...
- مقتبسات من رساله لينين الى عمال أمريكا
- (فائض القيمه) ..حتى لاتكون كمثل العصي في عجلة الثوره
- ملخص مادي جدلي لمحفزات حركة التاريخ
- تدمير القاعده الايرانيه في (عين التمر ) ..رساله من الداخل ال ...
- مراجعة عرض الاقتصاد السياسي ,ضروره نضاليه
- تابو .. فائض القيمه
- رسائل قصيره من الداخل العراقي ..1
- في النقد الموجه ,للأتجاه الماركسي المعاصر
- أمريكا ..أنتفاضه طبقيه ..بدم أسمر..ج2
- الأتفاضه المجيده ,تتلاعب في بنية التحزب الأمريكيه
- مسار الانتفاضه الأمريكيه في ليلتها السابعه


المزيد.....




- السودان: القضاء يتسلم نتائج تحقيق الجيش حول مقتل متظاهرين ال ...
- قيادات حزب التجمع تتقدم بخالص العزاء في وفاة نجل امين الفلاح ...
- تيسير خالد : يدعو لتكامل اشكال النضال بين الضفة والقطاع في م ...
- جلسة مرتقبة في مجلس الأمن لبحث التصعيد الدموي بين إسرائيل وا ...
- الجيش الإسرائيلي: الفصائل الفلسطينية أطلقت 2900 صاروخ من غزة ...
- -بيرني ساندرز- يدين بشدة دور امريكا كـ-محام للدفاع- عن -إسرا ...
- عمال الموانئ في إيطاليا يرفضون تحميل سفينة حربية متجهة للكيا ...
- قصف صاروخي متبادل بين الفصائل الفلسطينية المسلحة والجيش الإس ...
- الرئيس السابق لحزب العمال البريطاني يشارك بمظاهرة في لندن اح ...
- برلين: مواجهات بين الشرطة ومتظاهرين ضد العنف في الشرق الأوسط ...


المزيد.....

- لحظة عدم السماح بسقوط الراية / التيتي الحبيب
- متابعات عالمية و عربيّة - نظرة شيوعيّة ثوريّة (3) 2019-2020 / شادي الشماوي
- الحلقة السادسة والأخيرة: منظمة -إلى الأمام- الماركسية الليني ... / موقع 30 عشت
- استعادة الإرث الثوري لروزا لوكسمبورغ / ماري فريدريكسن
- السيرورة الثورية في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط: حصيلة ... / الاممية الرابعة
- الاستعمار الرقمي: هيمنة متعددة وعنيفة / أحمد مصطفى جابر
- الشيوعية الجديدة / الخلاصة الجديدة للشيوعية تشتمل على التقيي ... / ناظم الماوي
- دفاعا عن المادية / آلان وودز
- الإشتراكية والتقدّم نحو الشيوعيّة : يمكن أن يكون العالم مختل ... / شادي الشماوي
- الممارسة وحل التوترات فى فكر ماركس / جورج لارين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - ليث الجادر - البعد السايكلوجي للمشاعر القوميه...ج4