أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - علاء داوود - قراءة في سطور ذاكرة الطفيليات














المزيد.....

قراءة في سطور ذاكرة الطفيليات


علاء داوود

الحوار المتمدن-العدد: 6683 - 2020 / 9 / 21 - 23:40
المحور: الصحافة والاعلام
    


في تلك البقعة على أطراف "داكار" السنغالية يقطن، ( بوغوما ) الطاعن في السن والصيد والحقد على الأرض والماء والسماء، لا أحد يجرؤ على السؤال عن أسباب حقده لكن يسود الإعتقاد أن اسمه الغريب والذي يعني ( غير المرغوب به ) هو السبب، يجلس على كرسيّه المتهالك على شطآن قرية "بوف" في الشمال السنغالي والتي بدورها تتخذ أقصى يسار قارة افريقيا برمتها، ينتظر وينتظر منذ أشهر وسط دهشة أهالي المدينة، فليس من سِمات هذا المكان البخل في خيرات المحيط الوفيرة.

اقترب منه ( ميموتا ) صديقه وتجرأ على السؤال، ما يُجلِسك هذه المدة الطويلة ؟، دون حتى قوت يومٍ من الأسماك ترجع بها الى مأواك ؟، نالت من تجاعيد وجهه ابتسامة تعلوها كل الألوان في استهزاء، أوتظنني أنتظر سمكاً أو حتى كنوز القاع !، ارتسمت على وجه ( ميموتا ) الدهشة، وما يُبقيك على ما أنت عليه ؟، هزّ ( بوغوما ) رأسه وقال في يقين، أنتظر أن تأتيني قناطير "ناتال" برمتها صاغرة، و "ناتال" هي القرية البرازيلية على أطراف الأطلسي الغربية.

قد تبيّن مقصد ( بوغوما ) الجشع في الحصول على ما ليس يُطال، ولكن المُرعِب ازدياد اليقين لديه أن "ناتال" من حقه، وأن جده ( موناسيو ) قد أوصاه بها وأنها ستؤول إليه رغم فجوة المحيط الهائلة، ترك ( ميموتا ) صديقه الحالم وابتعد مردداً : المسكين سيموت على هذه الحال.

وبعد سنوات على حلم ( بوغوما ) الطامع، واعتلائه عرش أحلامه التي إن عاد منتشياً من مِثلها نال منه الإحباط، مات ( بوغوما ) دون أن تأتيه "ناتال"، بل وخسر "داكار" أيضا، وبقيت السنغال على أطراف الأطلسي الشرقية والبرازيل على الغربية منها، وما انفكت هذه الأحداث تُروى كضربٍ من ضروب الحقد والجشع والطموح اللاحسن، بل ونال ( سانوفا ) الصغير حفيد ( بوغوما ) مكانه على تلك الرمال، يأخذ قوت يومه من الأسماك ويرحل، ولكن يُقال أنه بين تارة وأخرى يرمي ببصره الى الآفاق ولا أحد يدري ما يجول في خاطره، قد هامَ جده بما وهِمَ، وماتَ حياً بما حلُمَ.



#علاء_داوود (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هذه السطور ليس فيها ما يدعو للإهتمام
- من رفاهية السطوة الى قساوة الإرتطام
- أحلام ملائكية
- ولكن شُبّه لهم
- خربشات صائم في انتظار المأمول
- ماذا بعد السبعين العِجاف ؟؟
- البوصلة إن أشارت الى القدس، مشبوهة !!
- مُد لنا كفيك َ، فلا ليل بعد ابتسامة عينيك
- كُل ما فيك ِ يا بلادي يقاوِم
- قراءة في سطور المُتساقطين على حلبة دونالد
- خيمة عارية، من لها إلا حجارة الوادي !!
- خيمة عارية، من لها إلا حجارة الوادي
- ثلاث لوحات، ومشهد فلسطيني جريح
- لعنة كريستوفر كولومبوس تطال العالم من جديد
- سفارة الإمارة في قطاع الميناء المُنتظر
- إمام الإمبراطوية المريضة، ولقاء الإياب
- بعد رحيل العدو، يكون الميلاد
- والقراءة تأتي وإن كثر الكسر والتأتآت سليمة
- بين الولايات الثائرة وفانتازيا جمع التكسير
- الأمريكيون يُخفقون، ما أفلح قوم ولوا أمرهم إمرأة !!


المزيد.....




- موقع -خبرني-: إنشاء منطقة آمنة على الحدود السورية الأردنية ب ...
- القاهرة تحضر للقمة العربية مع بايدن
- صحيفة: ملياردير روسي يقاضي واشنطن على مصادرة طائرتيه
- -أنا من طالبان-.. مزحة تحرك طائرتين مقاتلتين وتهدد مستقبل صا ...
- رئيس أوزبكستان يتهم -قوى أجنبية- بإثارة الاضطرابات في بلاده ...
- روما تتسلّم من برازيليا ثاني أشد زعماء المافيا الإيطالية خطو ...
- -قسد-: القيادة السورية وافقت على إرسال أسلحة نوعية لخطوط الت ...
- إسرائيل تخلت عن دور الوساطة بين روسيا وأوكرانيا
- مقتل طفلين بقصف أوكراني لماكييفكا في دونيتسك
- ليندسي غراهام: لن أمتثل لأمر الاستدعاء في قضية ترامب الانتخا ...


المزيد.....

- المسؤولية الاجتماعية لوسائل الإعلام التقليدية في المجتمع. / غادة محمود عبد الحميد
- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - علاء داوود - قراءة في سطور ذاكرة الطفيليات