أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد الحاج - كي لاتتحول الخطوة الجريئة بملاحقة الفاسدين الى اجراء ..فالصو !














المزيد.....

كي لاتتحول الخطوة الجريئة بملاحقة الفاسدين الى اجراء ..فالصو !


احمد الحاج

الحوار المتمدن-العدد: 6680 - 2020 / 9 / 18 - 08:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الكل في العراق يكاد يتفق على ان اجراءات مطاردة الفاسدين والمفسدين في الارض وملاحقتهم والقبض على بعضهم ولأول مرة منذ 17 عاما في حقبة هي الاسوأ بتأريخ بلاد ما بين النهرين على الاطلاق ستذكرها الاجيال من بعدنا طويلا وستلعن كل فاسديها كثيرا ، هي خطوة جيدة جدا ولاشك ،لايتناطح على ذلك كبشان ولا يختلف فيها اثنان ..وووولكن :
- اذا لم تشفع تلكم الحملة - التي لا استطيع وصفها بالمباركة حاليا ولا التطبيل لها اعلاميا ولا الثناء عليها لحين ثبوت مصداقيتها وبيان جديتها ووضوح حزمها واتضاح نزاهتها -بمصادرة الاموال المنقولة وغير المنقولة للفاسدين واعادتها الى خزينة الدولة -الفارغة والخاوية على عروشها بفعل سرقاتهم التي لاتتوقف ابدا - فالخطوة ولاريب ..فالصو !
- اذا ظلت الحملة محصورة بالخط الثالث للفاسدين من دون خطهم الاول والثاني - وهم اقذر - ما على سطح الكرة الارضية من مخلوقات ظاهرها غير باطنها تماما فالخطوة ..زوبعة في فنجان!
- اذا تم تبرئة من القي القبض عليهم لاحقا واخلاء سبيلهم مستقبلا بزعم عدم كفاية الادلة ، بإدعاء حسن السيرة والسلوك،بضغط من احزابهم وكتلهم وعشائرهم لإطلاق سراحهم فإن العملية كلها ستكون بمثابة -صكوك غفران-للفاسدين وتبييض لصحائفهم ما سيتيح لهم بداية عهد عفن جديد - على الزيرو - للسرقات ومن أوسع الابواب هذه المرة وعلى عينك ياتاجر بعد براءته من جميع التهم الاولى الموجهة اليه ،ما يعني ان الخطوة برمتها مجرد ..هواء في شبك !
- اذا لم ترفق هذه الحملة بإستعادة الاموال العراقية التي هربها الفاسدون الى خارج العراق فالخطوة ..كلك !
- اذا لم تشفع الحملة بإستعادة الاموال العراقية التي سرقوها من خزائن العراق في الداخل فالخطوة ..جعجعة من غير طحين!
- اذا لم يتم طرد الفاسدين من عقارات واراضي الدولة التي استولوا عليها عنوة بغير وجه حق بعقود شبه وهمية خلال الدورات الكارتونية والقمقمية والطك عطية السابقة فالخطوة عبارة عن "اسمع كلامك اصدقك ،اشوف افعالك استعجب" .
- اذا لم يحاكم هؤلاء عن كل جريمة اختلاس ورشوة وتهريب وتزوير وسرقة وهدر بالمال العام وانتحال صفة وتبييض اموال وتهريب نفط واثار فالخطوة عبارة عن "دخانكم عمانه وطبيخكم ما اجانه !".
- اذا لم يتم الكشف عن زيف شهادات هؤلاء الجامعية بل والثانوية ايضا -لأن الكثير منهم خريج ابتدائية ومتوسطة ثم صار صاحب شهادة عليا من طراز- هب بياض- واعلان ذلك على الملأ ومحاسبتهم بناء على ذلك بأثر رجعي عن كل منصب تسنموه ، كل حقيبة وزارية سلمت لهم ،كل درجة خاصة منحت لهم ، كل مقعد نيابي احيل عليهم ، كل منصب استشاري ودبلوماسي بناء على شهادات عليا مزورة لايمتلكونها واقعا ، فالخطوة مجرد ..بوخه !
- اذا لم يتم الكشف عن انتحال الصفة والرتب الوهمية التي انتفعوا بها كثيرا واثروا من خلالها على حساب الشعب العراقي المظلوم بكل فئاته فالخطوة عبارة عن..تدوير نفايات واستهلاك شعارات لااكثر !
- اي مخلوق منهم يسمح له بمغادرة العراق بجنسيته الثانية او يطلق سراحه بناء على ضغط سفارة بلده الثاني - لأن جلهم مزدوج الولاء والجنسية - فالخطوة مجرد ..خشب مرفع يضر ولا ينفع !
- اي مخلوق منهم له عقارات واستثمارات وفنادق ومطاعم ومولات واموال وارصدة خارج العراق بعد تسنمه المنصب وقد كان يبرى قبل المنصب بظفره القلم - وكل فطر برجله كان يصلح ان يكون مخبأ للجرذان وربما مشجبا للاسلحة والذخائر كذلك - فالخطوة .عبارة عن ..تضييع للوقت والجهد وضحك على الذقون !
- اي تحيز فئوي ،قومي ،طائفي،سياسي،ديني في ملاحقة الفاسدين فإن الخطوة ستكون .. بايخة جدا وعبارة عن تصفية حسابات واقصاء مكونات وتهميش قوميات وتحييد أحزاب وتيارات وتكتلات قبيل الانتخابات التي يزعم بأنها ستكون -مبكرة -لا اكثر ا!
الخلاصة: ان"القبض على الفاسدين لن يجدي نفعا اذا لم يكن شاملا لكل مفسدي القوميات والطوائف والمكونات من دون استثناءات ولا خطرانيات ..ان لاتستثني الحملة مزدوجي الولاء والجنسية ...ان تستعاد الاموال والعقارات والاراضي التي سرقها الفاسدون الى الخزينة ..ان يتم وضع اليد على كل استثماراتهم وارصدتهم وعقاراتهم وممتلكاتهم خارج العراق ما بعد المنصب ...ان تلاحق خطوط وصفوف الفساد كلها من دون تخير ولا تمييز دفعة واحدة ..ان لاتكون الحملة سياسية انتخابية اعلامية، اكثر من كونها حملة وطنية حقيقية ضد الفساد الذي نخر اركان الدولة العراقية نخرا بلا هوادة وحول معظم الشعب العراقي الى فقراء وعاطلين ومشردين ونازحين وجياع ومحرومين داخل البلاد وخارجها !
وانوه الى ان أي مخلوق -أي مخلوق -سيتحرك لإجهاض هذه الحملة من دون مبررات منطقية ويعمل على تحريك الاعلام أو الشارع أو منصات التواصل ضدها وبأي شكل من الاشكال وتحت أي مسمى وشعار كان من دون مسوغات قانونية وشرعية واخلاقية ودستورية -فأنه فاسد ومنتفع من الفاسدين ومتضرر من هذه الحملة من الفها الى يائها -وعلى الحملة ان تطاله هو أولا قبل غيره ،هذا هو كبيرهم الذي علمهم السحر من خلف الكواليس ومن أمامها ،والا قلي بربك ما هو تفسير أسباب انزعاجه وغضبه وعدم ارتياحه من الحملة اذا ما كانت حقيقية ومتوازنة وعقلانية وغير طائفية ولا محصصاتية ونزيهة واتصفت بكل ما ذكر آنفا ؟! اودعناكم اغاتي






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فلسطين هي القضية يا عارية !
- فلسطين ليست للبيع ..كذلك القدوة والقيادة !
- صدور الجزء الرابع من -موسوعة التراث البغدادي- والخامس منها ف ...
- تلطيف العبارات ..!
- -الافتاء السياسي المعاصر- كتاب جديد يعالج مقومات وخصائص الفت ...
- المغيبون والمفقودون والمختفون قسرا خرم للعدالة..إهانة للانسا ...
- الياسمين والقداح لكتابة مقال بعطر فواح !
- دور الحكم والامثال في طبخ وتجميل المقال وبيان واقع الحال !
- معركة الوعي ماضية وحرب - الاستحمار- كذلك !
- بدأنا ب-طالع-..ثنينا ب-قانع-..ثلثنا ب-نازع-!
- الشعب اللبناني بحاجة الى مساعدات انسانية رحمانية عفيفة..لا ا ...
- -سعدي البديل- خلاصة الواقع العراقي الهزيل !
- حدث في 8/8/1988 أن زعل الحظ الأسمر ولم يقل لي بعدها مرحبا !
- أنطق ياحجر ...وإصرخ ياضمير !
- نعم أخطأت وأعترف ...ومحزن أن تعترف بالخطأ متأخرا !
- الطبيب مشالي ليس الأول ولن يكون الأخيرة !
- -القطة جلي- التي أطلعت البشرية على جوانب الرحمة في الاسلام ب ...
- تراحموا ...وشكرا للعراقي الرحيم - محمد كريم- !
- لنصحح مفاهيمنا المغلوطة ولنبدأ بالمناهج والإعلام ..!
- شكرا نبيل جاسم ..وداعا هشام الهاشمي !


المزيد.....




- شمال بحر العرب.. البحرية الأمريكية تضبط آلاف الأسلحة والصوار ...
- -درس الهند-.. كيف سيحتفل مسلمو دول جنوب آسيا بعيد الفطر في ظ ...
- شمال بحر العرب.. البحرية الأمريكية تضبط آلاف الأسلحة والصوار ...
- الصحة المصرية: ليس لدينا أي وثيقة علمية تجيز استخدام لقاحات ...
- -الأمن القومي- بعد اجتماعها بظريف: أجوبته حول التسريب لم تكن ...
- شبح الاغتيالات يعود إلى العراق.. مقتل الناشط البارز في الحرا ...
- إيهاب الوزني: حملة إلكترونية لمقاطعة الانتخابات العراقية عقب ...
- شبح الاغتيالات يعود إلى العراق.. مقتل الناشط البارز في الحرا ...
- اتهامات تطال شركات حزبية بالهيمنة على تجارة النقل في وزارة ا ...
- السلطات المصرية توقف أكرادا عراقيين في الاسكندرية


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد الحاج - كي لاتتحول الخطوة الجريئة بملاحقة الفاسدين الى اجراء ..فالصو !