أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أمل سالم - السرير (قصة قصيرة)














المزيد.....

السرير (قصة قصيرة)


أمل سالم

الحوار المتمدن-العدد: 6674 - 2020 / 9 / 12 - 09:23
المحور: الادب والفن
    


بالأمس فقط، وبعد ما يزيد على نصف قرن قمت بفك ركبة السرير، والركبة هي: قطعتان من الخشب مستطيلتان تربطان بين صدر السرير وظهره، حيث إن الصدر هو الجانب الأقصر ويتموضع دائمًا في منتصف الحجرة، أما ظهر السرير فهو الجانب الأطول ويستند دائمًا جهة الحائط. أمي حائض، لم يكن لي تفسيرٌ معينٌ لمشهد بقعة الدم الأحمر القاني التي رأيتها ذات ليلة على السرير، لكني عندما كبرت وأدركت ما يحدث وجدت التفسير المقنع، والذي أنقذني من البحث عن موضع الجرح في جسدها ومنه نفذ الدم وكون بقعة تامة الاستدارة على فرشها، صغيرًا كنت أظنه وثيرًا، وعندما كبرت فرقت بسهولة بين الوثر والفظ الذي كان عليه.
تارة انتفخت بطن أمي وكانت تستند بظهرها على ظهر السرير بعد أن تضع عدد من الوسائد خلف ظهرها، في البداية ظننت أن أمي تأكل كثيرًا هذه الأيام؛ مما يسبب انتفاخ بطنها بهذا الشكل، لكن الانتفاخ كان يزداد كل يوم، جلست ذات مرة إلى جوارها ووضعت يدي الصغيرة على بطنها، وسألتها:
-مالك؟!
-أشارت إلى بطنها، وأجابت:
-هذا "بيبي"، سيكون أخاك، انظر إنه يتحرك.
أيام ووجدت نسوة من الأهل والجيران يتجمعون وهي تتألم وهم يدعون لها، أخافني المنظر، سكنت في ركن قصي من البيت والتزمت الصمت.
ساعات طويلة مرت، فقد كان الأمر متعسرًا، ثم لاح لي صرخة رضيع وزغرودات النسوة، هرولت إلى الحجرة كانت بقعة دم كبيرة أكثر اتساعًا من سابقتها على السرير.
ألواحه الخشبية التسعة التي كانت عليه، والتي يطلق عليها "المولة" أقتم لونها، تيبست بالضبط كمفاصل أمي في سنيّها الأخيرة.
انتفخت بطن أمي كثيرًا، أشار الطبيب علينا بالبذل، وهو شفط الماء المتجمع في البطن من عملية الاستسقاء، فلقد تعب الكبد بعد أن هاجمه السرطان، وأخذت الكلى في التوقف عن العمل.
ساعات وأحضر معه ممرضة وعدة عمل، لم أشأ أن أتوقف لمشاهدتها، تجمع نسوة من الأهل والجيران كانت تأوهات أسمعها ودعوات عجائزهن، تواريت في ركن قصي من المنزل أدخن سيجارة وأغرق في دخانها الذي حال بيني وبين رؤيتي لما يحدث داخل الحجرة، لكنه عجز عن الحول بيني وبين أصوات ضجيج، وانسحب الطبيب وهو متأثرٌ، والممرضة وهي تدعي لها بالرحمة.
ههمهة أعقبها صراخ، أسرعت نحو الحجرة كان بقعة دم أكبر من سابقتيها تملأ السرير، لقد انفجر الكبد !



#أمل_سالم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصص تتحرى السؤال الفلسفي
- نفر العزبة - نيويورك
- الكاتب
- عين الصيرة، بحيرة يحيط بها الأولياء.
- البنوة في أشعار محمود درويش
- رواية -آلة الزمن- بين الأدب والعلم
- الكوارث وتصحيح مسار الإنسانية
- الاختراق والهيمنة المؤسساتية
- -الهؤلاء- رواية تعرية الطغاة
- العقل الجمعي وتنظيم العمل السياسي/ الثوري
- الرؤية المكتملة في ديوان: - تفاصيل حلم ما كملش-
- فصام
- من الذي يستطيع أن ينظم مصر؟
- الخطاب / دين أم تاريخ
- ذاكرة الموتى
- أين تذهب يا بابا؟
- بدون وساطة العبث
- صور معتمة لذاكرة تامة الاستضاءة
- الرحلة
- صدفة


المزيد.....




- فنان كبير يتعرض لهجوم عنيف بعد تصريحاته ضد سعيد صالح وإشادته ...
- ريانا نجمة عرض سوبر بول 2023
- نائبة: مشروع سينما الشعب سيساهم في تشكيل الوعى لدى الشباب
- موسيقي عبقري..طفل مصاب بالتوحد يعزف أي مقطوعة يسمعها لمرة وا ...
- ممثل سينمائي ومسرحي فرنسي يحصل على الجنسية الروسية
- معرض عن شامبليون في متحف لوفر-لنس يعيد للمصريين -صوتهم-
- 200 عام على علم المصريات: كيف ساعدت اللغة القبطية شامبليون ف ...
- 200 عام على علم المصريات: قصة اكتشاف حجر رشيد ودوره في معرفة ...
- محمد جاويش: أكثر من 9 آلاف متخرج من أكبر منصة ثنائية اللغة ل ...
- الحدادة الفنية والنحت على المعادن.. فن تشكيلي صديق للبيئة يز ...


المزيد.....

- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- سفروتة في الغابة. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- فستق وبندق مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- مسرحية سندريلا -للأطفال / السيد حافظ
- عنتر بن شداد - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- نوسة والعم عزوز - مسرحية للأطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أمل سالم - السرير (قصة قصيرة)