أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نضال الربضي - قراءة في العلمانية – 12 – عن علاقتها مع الكرامة الإنسانية – 2.















المزيد.....

قراءة في العلمانية – 12 – عن علاقتها مع الكرامة الإنسانية – 2.


نضال الربضي

الحوار المتمدن-العدد: 6653 - 2020 / 8 / 21 - 22:05
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


في سلسلة مقالاتي المعنونة "قراءة في العلمانية"، أهدف أن أسلِّط الضوء على واقع ِ المجتمعات البشرية مُبتدأ ً، فاحصاً الخلل، واضعا ً يدي على مواطن نشوء المعاناة و آليات استدامتها، مُشخِّصا ً المرض، مُنطلقا ً نحو الحل. و يتوضَّحُ عندي جليِّاً و باستمرار أن الخلل الأوَّل و الأساسي هو: الاقتصاد، و أنَّ آلية استدامته هي: النظام الرأسمالي بشكله الحالي، و أنَّ الحل لا يكون إلا بتغير شكل الاقتصاد و القوانين التي ترعاه و تستديمه.

و لقد وصلنا في هذه السلسلة إلى المقال الثاني عشر، بعد أن قطعنا شوطاً كبيرا ً أدركنا بواسطته أن الوصول إلى الحل لا يمكن أن يتم إلا إذا انتقلت المجتمعات من طورها الديني إلى طورها العلماني، كون الأول ما يزال عاملَ انشغال ٍ مدمِّر يستهلك الوجدان و العقل و الجهد البشري الفردي بالتوازي مع الجماعي، فيعيق الرؤيا الواضحة، و يشتت الجهود المبذولة، و يراكم القوى القادرة ليسيِّرها في قنوات عبثية بل مدمِّرة تساهم في تكريس الجهل و الخوف و التَّبعية لرجال الدين و القائمين على إدارة المنظومة الدينية بادِّعاء السهر على الحق الإلهي، الأمور التي من شأنها أن تكبِّل الفرد و تمنعه من أن يحيا حياته الطبيعية الانسيابية التلقائية، فلا يُبدع و لا يُنتج و لا يتميَّز، و بالتالي: يموت. الموت ُ هنا حقيقة لا مجاز، لأن الذي لا يستطيعُ أن يعرف ذاتَه، لن يكونها يوماً و لا لحظةً، فكيف تعرفُ نفسك َ إذا ما كنت تتلقى الأوامر و النواهي و تنحشرُ طوعا ً أو كرهاً في أُطر ٍ جمعية ٍ مرسومة ٍ لك و للمجتمع، فيصير َ الكلُّ لونا ً واحداً، و الفردُ مِرآة ً لكل فرد ٍ أخر؟ و سوف َ لن تستطيع أبدا ً أن تفهم واقعك المُزري إلّا إذا عاد لك الحقُّ الأول الذي سُرق منك، و هو حقُّ: التأويل! فالإنسانُ يولدُ حرَّاً ذا عقل ٍ قادر ٍ على أن يرى العالم من حوله و يفهمه و يُفسِّره و يكوِّن فكرته عنه، و يربط الأسباب بالنتائج، هذه العمليات العقلية هي: التأويل، و هو حقُّ يُسرق منك عندما تتم أدلجتك َ منذ الصغر لترى العالم كما تريدك المنظومة الدينية أن تراه و تراها، و كما يُقال لك، و يُعرضُ أمامك، بترغيب ٍ في وعد ِ غيب، و بترهيبٍ من عقاب غيب، و باستدامة ٍ تبدأ منذ ميلادك و تستمرُّ معك لا تترُكُك و لا تنفصم عن نهارك و ليلكَ، فإن أدركت َ هذا: انفتحت عيون عقلك، و انجلت بصيرةُ وعيك، و خطوت َ من باب حرِّيتك الخطوة الأولى، و استعدت بإرادتك الواعية الحق الذي سرقوه منك.

إنَّها الحرِّيَّة ُ إذا ً أيَّها القارئ و أيَّتها القارئة، و فقط بواسطتها و انطلاقا ً منها يمكن ُ للفرد أن يكون: ذاتَه، و أن يعرف َ قبلها من يكون، و أن يُخرج من كيانه إبداعه و عطاءه و تميُّزه و تنوُّعه و اقتداره، أي: هُويَّته! و لا يكونُ هذا إلا بالعلمانية فقط، لا بغيرها و لا دونها بأيِّ درجة قلَّت أو كثُرت، فنحن بصددِ مُحدِّد ٍ و معيار ٍ يستمدُّ تعريفهُ من طبيعة ِ الكائن البشري نفسِها، أي من البيولوجيا التي بواسطتها يُنتج الدماغ البشري المُحدِّدين الرئيسين للنوع البشري: الوجدان، و العقل، و كلاهما لا يعيشان إلا في بيئة الحرِّية و فضاءات التنوع. إننا نعترف هنا و نشدِّد على أن العلمانية هي التعبير اللغوي عن حتمياتِ اللحم و الدم و الأعضاء البشرية و إمكانيات الدماغ، فنحن هنا لا نخترع غريبا ً نلصقُه بالإنسان، إنَّما اكتشفنا ماهيَّة طبيعة الإنسان و استخدمنا لفظا ً لغويَّاً ليعبِّر عنها، و هو لفظ: العلمانية!

إن العلمانية باعتبارها فصل الدين عن الدولة في التشريع، و في مظاهر الحياة المُشتركة العامَّة، هي المُبتدأ نحو تحقيق الكرامة الفردية، و بناء المجتمع القوي و الدَّولة المتحضرة. لكنَّ هذا الفصل لوحده ليس الهدف، إنّما منصَّة الانطلاق نحوه. فالهدف هو الكرامة الإنسانية، و الاكتفاء الفردي، و بناء المجتمع المتماسك، و الدولة المتحضرة ذات السيادة، و تسامي الدُّول جميعها لبناء منظومة علاقات دولية قائمة على الاحترام المتبادل و الاعتراف بالآخر، و التعاون على كافة المستويات الإنسانية: في الاقتصاد ِ و العلوم ِ و الآداب اللغوية و الفنون و الأخلاقيات إلى آخر المجالات الحيوية. هذا هو الهدف، و من أجله نطلب العلمانية و نسعى إلى نشر الوعي المُتعلِّق بها، و السعي إلى خلق كيانات قانونية يجتمعُ حولها العددُ المؤثِّر من المجموع البشري لتغير القوانين نحو التشريع لها و التأسيس ِ لمنظومتها و بناء المجتمعات الحديثة المُتأسِّسة عليها.

تَحقُّقُ العلمانية في مجتمع ٍ ما هو تأسيسُ منصة الانطلاق، و الطريق من التأسيسِ نحو الهدف طويل، مُتشعِّب، ملئٌ بالمنعرجات و المنحدرات و المصاعد و الالتواءات و الحُفر و الوديان و المشاكل التي لا حصر لها، و هو طريق إطاره الرئيسي: الاقتصاد، فيه نظام ٌ رأسمالي يقدِّم ُ ما يبدو أنَّه مفيد ٌ و جيِّدٌ و مرغوبٌ يتناسب ُ مع حرِّية الفرد و كرامته، كأن يعترف للفرد بحقوق التعبير عن الرأي و الاختلاف و الابداع، و يضمن المساواة في الكرامة الإنسانية، و يحارب العنصريات، و يطارد التطرف، و يُلغي خطاب الكراهية، و هذه كلُّها في صميم حفظ كرامة الإنسان، و لا خلاف عليها، إنَّما،،،


،،، و هنا يبدأ ُ مشوارُ تحقيق ِ الكرامة ِ الإنسانية واقعا ً يتناسبُ مع ما تطلبه طبيعة الإنسان، أكثر َ منه حاجة ً يطلبها شكل الاقتصاد الرأسمالي الغُولي الحالي،،،

،،، أقولُ إنَّما: ينبغي علينا أن نعترف َ أن الكرامة َ الإنسانية تطلب بالضرورة: منسوبا ً مرتفعا ًمن المساواة المعيشية بين المواطنين، من جهة السكن و التعليم و الصحة و الامتلاك و القدرة الشرائية و الترفيه، و بالتالي ذوبانَ الحدود بين الطبقات، بهدف توحيد المجتمع في طبقة واحدة في النهاية (مع الاعتراف بشدة صعوبة هذا الأمر لكن بعدم استحالته). إننا هنا بصدد مراجعة المبدأ الأساسي للفكرة الرأسمالية و هو ما يُقال عنه أنه حق صاحب رأس المال في شراء جهد العامل (مع رفضي التام لاعتباره حقَّاً و تسجيلي له في هذا المقال كوهم ٍ خبيث يُباع و يسوَّق بطريقة حضارية ليقبله المجموع العام دون تفكير)، و تحويل هذا الوهم المزعوم حقاً، إلى حقيقة ٍ مناقضة له في جوهره هي: حق استثمار صاحب رأس المال لجهد العامل بشكل ٍ إنساني كشريك ٍ في إنتاج البضاعة و الانتفاع ِ بربحها. هذه الفكرة الأساسية ستكون ُ محور العمل على إيجاد شكل ٍ اقتصادي جديد يستثير ُ جهد العامل و إمكانياته بشكل ينعكسُ بقوة ٍ إيجابية ٍ كبيرة على علاقات الإنتاج و التسويق و توزيع الأرباح و نمو اقتصاد الدولة ككل.

إن هذا الشكل الاقتصادي الجديد يضع أمام الدولة التي ستتبناه تحديات كبيرة، فهو يناقض تماماً مبدأ: السوق الحر، لأنه يضع قيودا ً على صاحب رأس المال الذي صار له الآن شركاء من العمال، لهم مصالح و مطامح و عائلات يعولونها، أي بعبارة أخرى: لقد أضحى للبعد الاجتماعي الإنساني تمثيل ٌ اقتصادي يؤثر بشكل مباشر على قدرة صاحب رأس المال على توظيف استثماراته و مراكمة أرباحه و التحكُّمِ بفرق العمل. و هو شكل جديد يتطلب تشريعات قانونية جديدة، و تدخلا ً مباشرا ً من الدولة أثناء عملية ِ التحوُّل ِ إليه، يذكرنا تارة ً بمفاهيم التأميم الناصرية، و تارة ً ببيروقراطيات القطاع الحكومي، و هما أمران ِ لا شأن لهما بما أعرضه اليوم َ في مقالي هذا، فأنا هنا أشخِّصُ مواطن الخلل في المنظومة الاقتصادية الحالية و أوضِّح ُ شكل الحل، لكني لا أزعم ُ أنني أعرض آليات الانتقال أو أحدِّدُ تفاصيل المرحلة الانتقالية فهذه إنما ينبغي لها دراسة مستفيضة تعتمدُ مخرجاتُها على المجتمع نفسه، و بالتالي تكونُ حلولُها في أحد المجتمعات مختلفة ً عنها في مجتمع آخر.

في هذا الشكل الاقتصادي الجديد لا بدَّ أن يُعاد احتساب الضرائب المؤدَّاة للدولة من القطاع الخاص، و من جميع موارد الدخل في الدولة، بحيث يكون المبلغ المُتحصَّل كافيا ً لتفردَ مِظلة َ تأمين صحِّي شامل و مجاني لجميع مواطنيها، و كذلك للتعليم المدرسي و الجامعي بكافة درجاته شاملة ً العُليا منها، و لتأمينِ سكن ٍ و عمل ٍ كريمين، و إذ تعذَّرَ الأخير لتقديم ِ الدعم المادي الموازي للراتب حتى توفُّر العمل.

و سوف َ يفرضُ هذا الشكل الاقتصادي الجديد للدولة ِ دورا ً جديدا ً، أو قُل: سيُعيد للدولة جزءا ً كبيرا ً من دورها القديم الذي تخلَّت عنه تحت مسمَّيات الاقتصاد الحر و العولمة و الخصخصة، لكي تبدأ لكن هذه المرة بالتعاون مع القطاع الخاص (فأنا لا أدعو أبدا ً لتأميمه أو تكميمه إنما إلى ضبط توحُّشه الذي استشرى ببشاعة ٍ شديدة) في وضع الخطط الاقتصادية و تحديد قطاعات السوق التي يُفيد الدولة الاستثمار فيها، و توجيه الطاقات و الجهود نحو هذا الاستثمار، و لكي تُراقب أداء الشركات، و تُهيكل رواتب الإدارات العُليا التي تستنفذُ ميزانيات الشركات (و هي أرقامٌ مُعلنه بحسب القانون يمكن لأي شخص أن يضطلع عليها) لكي تجعلها في حدود المقبول، كجزءٍ من هيكلة عامة لجميع الرواتب لضمان عدالتها، و لاستحداث ِ توزيع ٍ جديد ٍ للأرباح يشمل كافَة العمال في المُنشأة. كما و ينبغي أن تتدخل الدولة بشكل مباشر في البت في عمليات تسريح الموظفين (خصوصا ً تحت دواعي الحد من الإنفاق و الهيكلة، و التي تسقط ُ أمام الفحص الدقيق و يظهرُ زيفها بسهولة شديدة حين يتبين أنها مجرد مُسمَّيات خادعة لمراكمة أرباح ٍ إضافية و في أحيان كثيرة لتصفية الحسابات بين فرق العمل او لإطلاق يد الإدارات دون قيود أو إعاقات ٍ يقتضيها وجود هذه الفرق).

يتطلب هذا الشكل الجديد من الاقتصاد و كونه يجعل العامل شريكا ً في إدارة المُنشأة و في الاستفادة من أرباحها، و كونه يعيد للدولة دورها الهام في التخطيط لاقتصاد سوق ٍ جديد و استعادة ٍ رقابة ٍ غيبتها الخصخصة المُنفلته و دعاوى العولمة و السوق الحر، أن يخرجُ رأس المال من السياسة كلاعب ٍ رئيسي، و يعود َ إلى دوره كرافد ٍ للاقتصاد لا كراسم ٍ لسياسات الدولة، فيصبح للدولة هدف جديد هو: كرامة المواطن و نمو الفرد. هكذا أفهم كرامة َ الإنسان، و ضمن هذه المنظومة الاجتماعية الاقتصادية السياسية، و بحسب هذه العلاقات بينها.

و ختاماً، أعتقد ُ أنني قد قدَّمت ُ في هذا المقال مُلخَّصا ً جيدا ً للمنظومة الجديدة كما نويتُه، و إطارا ً عاما ً لها، يمكن للقراء و القارئات الكرام الاسترشادُ به، و البناء ُ عليه، و الإضافة له، و أشكر لكم استثماركم وقتكم و جهدكم في القراءة،،،

،،، و حتى مقال ٍ جديد، دمتم بالود و الخير!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,070,303,448
- قراءة في استحقاقات فايروس الكورونا – الردود التلقائية للأفرا ...
- قراءة في العلمانية – 11 – عن علاقتها مع الكرامة الإنسانية.
- ضوءان على أعتاب الفجر
- ما وراء البحر
- قراءة في الحب - الوجه الآخر نابعاً من البيولوجيا.
- قراءة في العلمانية – 10 – ما بين بُنى الوعي و القرار السياسي ...
- قراءة في العلمانية – 9 – عن الطبيعة البشرية، و تشابكها مع ال ...
- عن سام نزيما و ملفيل أديلشتاين – شهادةٌ على انتصار الإنسانية ...
- بطاقة إنسانية من السِّياق الفصحي.
- قراءة في الذاكرة – الموثوقيِّة بحسب القياس العلمي.
- يا سوداء الصخرة ِ: كوني.
- انهضا – أفلا تقبِّلين.
- المُسافر لا يعود.
- قراءة في ظاهرة التحرُّش الجنسي – التعريف، السلوكيات، الأسباب ...
- بوح في جدليات – 30 – بعض خواطري – 8.
- قراءة في العلمانية – 8 – عن الطبيعة البشرية، و تشابكها مع ال ...
- بوح في جدليات – 29 – بعض خواطري - 7
- قراءة في العلمانية – 7 – عن الطبيعة البشرية، و تشابكها مع ال ...
- بوح في جدليات – 29 – ما يُوجد، مقابل َ، ما نُريد - 1
- بوح في جدليات – 28 – عشتار سيخمت.


المزيد.....




- ما هي حقيقة الشاب الذي مشى إلى المسجد الأقصى من جنوب إفريقيا ...
- الجهاد الاسلامي: استهداف العلماء دليل حقد ونثق بقوة ايران
- المكتب السياسي لحركة أنصارالله اليمنية: نتقدم ببالغ العزاء ل ...
- القائد العام لحرس الثورة الإسلامية اللواء حسين سلامي يتوعد ق ...
- الإفتاء المصرية تحرم تجسس الزوج والزوجة على هواتف بعضهما الب ...
- القائد العام لحرس الثورة الإسلامية اللواء حسين سلامي يتوعد ق ...
- السعودية تجدد دعمها للقضية الفلسطينية وترفض ربط الإسلام بالإ ...
- قائد الجيش الايراني اللواء عبد الرحيم موسوي: الجمهورية الإسل ...
- الإفتاء المصرية تحرم تجسس الزوج والزوجة على هواتف بعضهما الب ...
- وزير الخارجية السعودي: نرفض أي محاولة لربط الإسلام بالهجمات ...


المزيد.....

- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري
- الفكر الإسلامي وعلم الكلام / غازي الصوراني
- الدين والعقل / سامح عسكر
- منتخبات من كتاب بهاءالله والعصر الجديد / دكتور جون اسلمونت
- فهم الدين البهائي / دكتور موجان ووندي مؤمن
- دين الله واحد / الجامعة البهائية العالمية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نضال الربضي - قراءة في العلمانية – 12 – عن علاقتها مع الكرامة الإنسانية – 2.