أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نضال الربضي - قراءة في العلمانية – 11 – عن علاقتها مع الكرامة الإنسانية.















المزيد.....

قراءة في العلمانية – 11 – عن علاقتها مع الكرامة الإنسانية.


نضال الربضي

الحوار المتمدن-العدد: 6505 - 2020 / 3 / 3 - 08:50
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


العلمانية ترجمة ً هي المُرادف للكلمة الإنجليزية Secularism و هي تعريفا ً: الفصل بين الدين و الدولة، و من جهة التداول و القصد تكاد تكون الكلمةَ المفتاح في دعوات الحداثة و التطوير. لكن سؤالاً جوهريَّاً و ملحَّاً يُمليه واقعُ الحال في دول العالم الأول يفرضُ نفسه بقوة على طروحات داعي الحداثة في البلاد الناطقة بالعربية، هذا السؤال هو: يا تُرى هل يُعتبر الفصل بين الدين و الدولة هو الحل؟ أم هو بالأحرى المُنطلق و البداية نحو الحل؟ و إذا كان الجواب أنَّه المُنطلق و الركيزة، فما هو الحلُّ إذاً؟

دعونا في مقالنا المُقتضبِ هذا نُحدِّدُ الأُطرَ العامَّة للحل، على اعتبار ِ أن دعوات الحداثة و التَّطوير تنطلق ُ من قناعات ٍ إنسانية ٍ راسخة، لا ترتبط ُ بطموحات ِ الربح الرأسمالي و مُراكمة الثروات الفردية، أي بمعنى ً أخر: على اعتبارِ أن الهدف الأسمى هو: تحقيق الكرامة الإنسانية واقعا ً إنسانيا ً مُعاشا ً في جميع دول العالم. و دعونا كذلك نؤكِّدُ على أنَّنا نُدركُ أهمية بناء اقتصاديات ِ كفاية ٍ قوية، لكنَّنا نفهمها في إطار ٍ إنسانيٍّ شامل لتكفلَ الخيرَ العام لجميع البشر، و تضمن َ الكفاية َ الكريمة للمجموع البشريِّ العام، لا بشكلها الرأسمالي المتوحِّش الفردي الحالي، الذي يُسمَّى "حُرَّاً"، و الذي يخضعُ فقط لما هو "مُمكنٌ" من جهة التطبيق، بانفصال ٍ تامٍّ عما هو في مصلحة المجموع العام من سكَّان ِ دولة ٍ ما، و كنتيجة ٍ منطقية ٍ بتناءٍ بشع عن خير المجموع البشري العام.

إن َّ المشكلة الأساسيَّة َ في البُلدان الناطقة بالعربية هي إخضاعُها الفرد و المُجتمع لبرمجتين دينيتين شموليتين: فكرية ٍ و سلوكيَّةٍ، تجعلان منه كائنا ً ينتمي إلى عصور ٍ ماضية، يرى فيها النموذج الأمثل من حيثُ التكوين و المحيا و الهدف و النتيجة، و تمنعانه من إدراك واقع الحياة بموضوعية، و المشاركة في المنتوج الحضاري العام، و الاندماج مع الثقافات الأخرى، و الإفادة منها، و رفدها من جهته بما يملك. و عليه يبقى هذا الفردُ عاجزا ً عن تنمية ِ عقلة و وُجدانه العاطفي، أي كيانِه الإنساني، فلا يُدرك ماهيَّته الفطرية َ كإنسان، و يظلُّ عقيما ً عاجِزاً يدورُ في أفلاك برمجتيه، جاهلا ً حقيقة َ حاله، و أعمى ً عن مقدرتهِ الكامنة.

لكنَّنا لا نستطيع ُ بالمقابِل أدَّعاء الوصول ِ إلى كرامة ِ الإنسان بمجرَّد تخليص المجتمعات من الأدلجة الدينية و ضمان ِ فصل الدِّين عن الدولة، لأنَّ واقع الحال في دول العالم الأول التي تخضعُ لرأسمالية ٍ متوحِّشة يُعلِّمنا أن تحدي مفاهيم التجارة ِ الحرَّة و قوانين السوق المفتوح، غير الخاضع لسيطرة ِ الدولة بأيِّ درجة ٍ حتى لو كانت بسيطةً و محدودةً، يُماثِلُ في أثره ِ العميق و المأساوي تحدِّي الأدلجة الدينية و نتائجها الكارثية.

في هذا الصدد علينا أن نُراقب أنماط اقتصاد السوق للدول التي فصلت الدين عن الدولة، لنتبيَّن حالة العامل و الموظف، على اعتبار أنَّنا انطلقنا في مُطالبتنا بفصل الدين عن الدولة أوَّلاً و أخيراً من مبدأٍ مهم هو: إعاقةُ ربطهما لنموِّ الإنسان عاطفيا ً و وجدانيا ً و عقلياً، أي إعاقةُ تحقُّقِ كيانه و تمظهُرِ كرامته و انطلاق طاقاته ِ الكامنة. و لهذا يكون ُ المُكتسبُ الحضاري الحالي بفصل الدين ِ عن الدولة مفتاحا ً للانطلاق ِ نحو التحقُّق ِ و التمظهُر الانطلاق ِ المنشوْدِيْن.

سوف نتبيَّنُ بالمُراقبة ِ التي قدَّمنا لها في الفقرة ِ السابقة أن َّ أنماط السوق و الأنظمة َالاقتصادية َ الحالية أبعدُ ما تكون عن تحقيق ِ كرامة ِ الإنسان، على الرغم ِ من تحقُّقِ العلمانية واقعا ً في الدُّول التي تتبنَّى هذه الأنظمة. لا بدَّ لنا هُنا من أن نعترف بما نُدركه من كون ِ العلمانية مِنصَّة الانطلاق نحو الحل، لا الحلُّ نفسُه.

نعم العلمانية هي المُنطلق، و بدونها لا يمكن أن نصل َ للحل، و لا حتَّى أن نُحدِّده، ناهيك َ عن خط ِّ الطريق إليه، و تعين ِ مراحله و آليات عملها. و صحيحٌ أن العلمانية َ هي مُبتدأ ُ انكسارِ قشورِ كلسِ الجهل ِ و التغيبِ و الأدلجة ِ الدينية ِ اللواتي يُغلِّفنَ الوعيَيْن الفردي و الجماعي. لكن َ الخطأ كل َّ الخطأ هو في العجز ِ عن إدراك ِ أن مفتاح َ الكرامة الإنسانية ِ هو مُثلَّثٌ لا ينفصم، أحد أضلاعِهِ العلمانية و ثانيها الاقتصاد و ثالثها التشريعُ الحقوقي، و هذا الأخيرُ موضوعٌ لن نعالجهُ في هذه المقالة، إنَّما تنبغي الإشارة ُ إليه لأنَنا نضعُ أُطرا ً و نرسمُ حدودا ً و نخطُّ طُرقاً، أي بمعنى ً أخر: ننظر من الأعلى إلى الصورة ِ العامّة أكثر مما نتحدَّث في تفاصيل.

العلمانية كفصل ِ الدين ِ عن الدولة بداية، لكنَّ إطلاق َ يدِ الاستثمارِ الحر غير المقيد و غير الخاضع لسلطة ِ الدولة و لو جزئيَّاً، يجعل من السوق و ما يطلبه من توظيفٍ للعمال بمثابة ِ عبودية ٍ جديدة ٍ ترتدي ثوبا ً جميلاً، يكونُ فيه العبدُ مالكا ً لسيَّارته و بيته الذين اشتراهما بقروض ٍ باهظةٍ، تحيا معهُ و تعاصرُ سنيَّ عمره، و تستنفذُ دخله، و تفرضُ عليه خوفا ً شديدا ً يجعله يقبلُ بشروط ِ عمل ٍ لا تُلبِّي أدنى طموحاته الإنسانية، و تتعارضُ بشكل ٍ مُباشر ٍ مع كرامته الإنسانية.

العلمانية كفصل ِ الدين ِ عن الدولة مِنصَّة ٌ للوثبة ِ الأولى نحو الكرامة ِ الإنسانية، لكنَّ قوانين التجارة الحرة تكبحُ بشكل ٍ مُباشر ٍ الطاقات البشرية َ الكامنة التي تنشدُ تحطيم َ الطبقية العامودية، و استواء المجموع البشري على طبقة ٍ واحدة ٍ أفقية، ثمَّ تحقيقَ العدالة و المساواة بينهم.

إنَّ صاحب َ رأس المال يهدفُ بالدرجة ِ الأولى إلى مُراكمة ِ الأرباح، و هي غريزة ٌ إنسانيَّةٌ فطرية، مصدرها الجوهري بيولوجيٌّ بحت هو: غريزةُ البقاء. لكن َّ خطرها يكمنُ في توحُّشها دون كوابح ٍ بل بِمُباركة ٍ من الدولة و بحماية ٍ من قوانينها. صاحب ُ رأس المال يرى الأرقام لا الإنسان، و يخطِّط في راحة ِ مكتبه لا في أروقة ِ المكاتب ِ و الأقسام التي تحيا بنفسِ العمَّال و نبضات قلوب الموظَّفين.

لسنا هنا في مقام ٍ رومانسي حين نتكلَّم ُ عن نَفَس ِ العامل و دقَّات ِ قلبه، إنَّما نحنُ واقعيِّونَ أشدَّ ما تكون ُ الواقعية، لأن َّ هذا العامل َ إنَّما يكدح ُ من أجل تغطية ِ نفقاتِه، و تأمين محيا عائلته، و تحقيق ِ السَّعادة ِ لأفرادِ أسرته، و تأمين مستقبل ٍ كريم ٍ لنفسه و لهم. هذا بالضبط هو منشأ ُ الصدع ِ بين الموظَّف ِ و صاحب ِ المال، فالأوَّل ُ ينطلقُ من إنسانيَّته و إملاءاتها، و الثاني من غريزة ِ التملُّك الحيوانية التي ارتدت ثوبا ً حضاريَّاً بِمباركة الدولة و القانون.

إن تأسيس َ النقابات ِ المهنيِّة كمبدأ، كفيل ٌ بأن يُولِّد الضغوط َ الكافية على الأجهزة ِ الحكومية لكي تستجيب َ لدورها الذي أهملتهُ حينما رضخت َ لإملاءات أصحاب رأس المال، فتخلت عن حماية العامل، و انسحبت من التخطيط الاقتصادي للدولة، تاركة َ المجال للتفاعل الديناميكي لقوانين السوق، و كأنّ تلك َ الأخيرة َ كائنات ٌ سحرية أسطورية لها شروطها الوجودية ُ الثابتة التي تكفلُ نفسها، و تضمنُ صِحَّة نتائجها و خير منتوجاتها، لا على ما هي في حقيقتها من كونها ابتكارات دوافع غريزة تملُّك ٍ مُنفلتة لطموح ِ أفراد ٍ لا يعنيهم المجموع البشري العام في شيءٍ سوى في أمرين: توظيفه لتحقيق أهدافهم التجارية، و قدرته الشرائية.

على الدولة أن تعود َ لاسترداد دورها في مراقبة السوق و الشركات، و تحديد القطاعات التي يجب ُ أن يتم َّ الاستثمارُ فيها، و التخطيط للاقتصاد، و فرض القوانين التي تضمن ُ حقوق العمَّال من جهة رواتبهم و تأمينهم الصحي و تعليم أبنائهم و بناتهم و معقولية ساعات عملهم و المسؤوليات المُناطة بهم، و قدرة أجورهم على سد احتياجاتهم من جهتين: كلفة المعيشة و تأمين الرفاهية الكريمة المعقولة، و منع استغلالهم، و تدريب كوادرها على محاكاة نماذج الشركات الخاص من حيث قدرة هذه الأخيرة على الابتكار و الإبداع. كما و عليها بشكل ٍ خاص ٍّ أن تقوم بمراقبة عمليات الهيكلة و التسريح، و تحدِّد سقوفا ً لرواتب و مكافآت منتسبي الإدارة في الشركات الخاصَّة لكي تبقى ضمن الحدود المنطقية التي لا تُشكِّلُ عِبئا ً على ميزانيات تلك الشركات يؤدِّي بشكل ٍ مباشر ٍ إلى التسريع في عمليات الهيكلة التي يدفع ُ ثمنها صغار العمَّال و الموظفين بينما يبقى كبار المنتفعين في وظائفهم عبئا ً على الشركة يحميه القانون و لا تتدخل فيه الدولة، و يخلقُ طبقات ٍ عامودية ٍ جديدةٍ في المجتمع بمقدار ِ ما تتفاوت الرواتب و المكافآت الخيالية. و إنَّنا هنا نشدِّدُ بشكل خاص على دور ٍ نراه للدَّولة ِ تخلَّت عنه و هو كفالتُها لتجانس المجتمع في طبقة واحدة أفقية هي: الشعب. هذا الدور الذي ذهب ليترك لصاحب رأس المال حُرِّية ً ليست له، دفع ثمنها: العامل، من حياته و إنسانيته.

لا معنى للعلمانية إذا بقيت في طورها البدئي الأوَّل كفصل ِ الدين ِ عن الدولة، فهذا يُشبهُ أن يولد َ طفل ٌ في مكان ٍ ما من العالم، فقط أن يولد. ثم َّ ماذا؟َ! العِبرة و النتيجة تكمُنان ِ في ما يحدث ُ بعد الولادة، في كيفية تربية الطفل، في ما يُعطى، في الخيرِ الذي يحصلُ له، في احترام ِ إنسانيته، في تعرُّضه لكل ما يبني كيانه، في رفده بكل ما يُنمِي شخصيته، في حمايته مما ينتهك إنسانيته، في تعبيد ِ الطريق ِ السهل و الجميل و الرائع نحو ارتفاعه لتحقيق الوعي الأسمى.

من هنا ننطلق نحو الإنسان، من الاقتصاد، و من دور الدولة، و من دور التشريع الحقوقي.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,070,236,867
- ضوءان على أعتاب الفجر
- ما وراء البحر
- قراءة في الحب - الوجه الآخر نابعاً من البيولوجيا.
- قراءة في العلمانية – 10 – ما بين بُنى الوعي و القرار السياسي ...
- قراءة في العلمانية – 9 – عن الطبيعة البشرية، و تشابكها مع ال ...
- عن سام نزيما و ملفيل أديلشتاين – شهادةٌ على انتصار الإنسانية ...
- بطاقة إنسانية من السِّياق الفصحي.
- قراءة في الذاكرة – الموثوقيِّة بحسب القياس العلمي.
- يا سوداء الصخرة ِ: كوني.
- انهضا – أفلا تقبِّلين.
- المُسافر لا يعود.
- قراءة في ظاهرة التحرُّش الجنسي – التعريف، السلوكيات، الأسباب ...
- بوح في جدليات – 30 – بعض خواطري – 8.
- قراءة في العلمانية – 8 – عن الطبيعة البشرية، و تشابكها مع ال ...
- بوح في جدليات – 29 – بعض خواطري - 7
- قراءة في العلمانية – 7 – عن الطبيعة البشرية، و تشابكها مع ال ...
- بوح في جدليات – 29 – ما يُوجد، مقابل َ، ما نُريد - 1
- بوح في جدليات – 28 – عشتار سيخمت.
- قراءة في العلمانية – 6 – المواطنة ك: حق، ثقافة، و محرِّك لتط ...
- نعي الحبيب جان نصار - تذكار محبَّة ٍ ووفاء!


المزيد.....




- ما هي حقيقة الشاب الذي مشى إلى المسجد الأقصى من جنوب إفريقيا ...
- الجهاد الاسلامي: استهداف العلماء دليل حقد ونثق بقوة ايران
- المكتب السياسي لحركة أنصارالله اليمنية: نتقدم ببالغ العزاء ل ...
- القائد العام لحرس الثورة الإسلامية اللواء حسين سلامي يتوعد ق ...
- الإفتاء المصرية تحرم تجسس الزوج والزوجة على هواتف بعضهما الب ...
- القائد العام لحرس الثورة الإسلامية اللواء حسين سلامي يتوعد ق ...
- السعودية تجدد دعمها للقضية الفلسطينية وترفض ربط الإسلام بالإ ...
- قائد الجيش الايراني اللواء عبد الرحيم موسوي: الجمهورية الإسل ...
- الإفتاء المصرية تحرم تجسس الزوج والزوجة على هواتف بعضهما الب ...
- وزير الخارجية السعودي: نرفض أي محاولة لربط الإسلام بالهجمات ...


المزيد.....

- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري
- الفكر الإسلامي وعلم الكلام / غازي الصوراني
- الدين والعقل / سامح عسكر
- منتخبات من كتاب بهاءالله والعصر الجديد / دكتور جون اسلمونت
- فهم الدين البهائي / دكتور موجان ووندي مؤمن
- دين الله واحد / الجامعة البهائية العالمية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نضال الربضي - قراءة في العلمانية – 11 – عن علاقتها مع الكرامة الإنسانية.