أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليمان جبران - الحضارة لا تتجزّأ!!














المزيد.....

الحضارة لا تتجزّأ!!


سليمان جبران

الحوار المتمدن-العدد: 6627 - 2020 / 7 / 25 - 12:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



في كلّ مجتمع، أو في كلّ فكر توفيقي، تجد أحيانا مَن يحاولون إمساك الحبل مِن الطرفين، طوال حياتهم: يريدون الحضارة بكلّ مظاهرها المادّيّة، لكنّهم يرفضون رفضا قاطعا كلّ توابعها السياسيّة والفكريّة والاجتماعيّة! هذا غير ممكن طبعا. لا يمكنك أن تكون "عربيّا" في بلادك؛ تلبس الجلباب التقليدي، والعباءة الضافية من فوقه، وعلى رأسك حطّة وعقال فوقها. . وفي الوقت ذاته، تسوق سيّارة مرسيدس متطوّرة، لا يقتنيها إلا كبار الرأسماليّين في الغرب!
بعض رجال السياسة يحاولون ذلك. أعرف. في بلادهم يرتدون القمباز الضافي، وعباءة طويلة فوقه، والحطّة والعقال طبعا.. وفي رحلاتهم خارج بلدهم: بدلة من أفضل القماش والتفصيل، شَعر مفروق مرتّب أحسن ترتيب، روائح من أرقى الألوان وأغلاها . . باختصار: عرب أقحاح بين أهلهم، وغربيّون أكثر من الغربيّين في رحلاتهم إلى الخارج. في الحياة حولنا لا نعدم مثل هذه الظواهر طبعا. أحد الأصدقاء كان يردّد على مسامعي دائما: في الواقع لا يمكن نصف حَبَل، إمّا فتاة عذراء أو امرأة حامل!
على فطنة: محمّد مهدي الجواهري، الشاعر العراقي المعروف، جرّبها مثلا في أوّل شبابه، يوم كان موظّفا في قصر فيصل الأوّل. في القصر ارتدى الجبّة والعمامة . . وفي آخرالليل بدلة عصريّة، يدوربها في شوارع بغداد "على حلّ شعره":
.. قال لي صاحبي الظريف وفي الكفّ ارتعاش وفي اللسان انحباسَهْ:
أينَ غادرتَ "عمّة" واحتفاظا / قلتُ: إنّي طرختُها في الكناسَهْ
لكنّ تجربة الجواهري تلك لم تصمد سوى فترة قصيرة! بعد تلك الفترة خلع الجواهري الجبّة، والفكر التقليدي في معظمه.
هذا ما يحاوله الأصوليون أيضا، في كلّ البلدان ومن كلّ الأديان: تبنّي المُنجزات الغربيّة الماديّة كلّها من ناحية، ورفض قاطع لكلّ توابعها من قيم سياسيّة وفكريّة واجتماعيّة من ناحية أخرى!
هذا هو أساس الفلسفة الأصوليّة عندنا أيضا، منذ الأفغاني وعبده حتّى اليوم. يرى هؤلاء الأوائل أنّ الشرق تخلّى عن الفكر الأصولي، وتبنّى الحضارة الغربيّة، بكلّ توابعها، فقاده ذلك إلى الانحسار والضعف. بينما تخلّى الغرب عن الفكر المسيحي المسالم - " مَن ضربك على خدّك الأيمن فحوّل له الأيسر" - وتبنّى قِيم الحضارة الرومانيّة القديمة؛ قيم القوّة!
هذا هو المأزق الحقيقي في البلاد العربيّة غالبا: تبنّي الحضارة المادّيّة الغربيّة ورفض قاطع لجميع توابعها الفكريّة والثقافيّة!
هذا أيضا هو المأزق الفكري في إسرائيل: لا يمكن لدولة عصريّة أنْ تعيش إلى الأبد "يهوديّة ديمقراطيّة" ! لذا لم يكنْ مفاجئا في الواقع سيطرة "اليهوديّة"، التيّار الديني، على الحياة في البلاد مؤخّرا.
يعجب كثيرون حولنا كيف يخلص التيّار الديني لزعامة غربيّة، عَلمانيّة نظريّا، هذا الإخلاص الكامل. يُخلصون لها لأنّها في سبيل البقاء على الكرسي تستسلم لهم دون قيد أو شرط. هذا هو مردّ الإخلاص الذي يحيّر كثيرين: يتنازلون عن القيادة السياسيّة، إذا كانت الطريق تذهب بالبلاد في آخر المطاف إلى حيث يخطّطون!!
مرّة أخرى: الحضارة لا تتجزأّ.الحضارة رزمة واحدة، تقبلها كلّها أو ترفضها كلّها. الخيار الانتقائي لا يمكن !!







قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشدياق أوّل من كتب السيرة الذاتيّة في الأدب العربي
- في جوع دَيْقوع دَهْقوع
- سليمان جبران: في اللغة الحديثة مرّة أخرى
- الجديد – نعم، المبالغة والهوس – لا !
- عاهدير البوسطة
- كان العظيمُ المجدَ والأخطاءَ!
- اعذروني . . مرّة أخيرة !
- بكِكيرة صار . . الحاجّ بكّار!
- شعر النسيب في أبيات: بنفسيَ هذي الأرصُ ما أطيبّ الربا وما أح ...
- كتاب -الساق على الساق-
- العظيم يعرف العظماء ويعترف بهم!
- إلى كلّ من لم يقرأ الشدياق، ويجهل مكانته، هذا الفصل من كتابه ...
- تنبّهوا واستفيقوا أيّها العربُ ..!
- عودة إلى اللغة الحديثة!
- يتغيّر الموقف بتغيّر..الموقع!
- كتاب الفارياق، مبناه وأسلوبه وسخريته، تتمة المقال السابق تل ...
- كتاب الفارياق، مبناه وأسلوبه وسخريته، تل أبيب 1991-
- الشدياق، جبّار القرن التاسع عشر!
- هذا التراث المتفرّد .. يجب توثيقه!
- نوّاب قال!


المزيد.....




- الجيش الأمريكي يبدأ نقل معداته من أفغانستان.. ونشر قوات لحما ...
- ماكرون بعد حادث الطعن في فرنسا: لن نتراجع عن محاربة الإرهاب ...
- العائلة الملكية البريطانية.. ما هي -الشركة-؟ وما دور الملكة ...
- توب 5: السعودية تحظر خضروات لبنان بسبب -تهريب المخدرات-.. وح ...
- السعودية: 75% من مضبوطات المخدرات القادمة من لبنان منظمة ولي ...
- مصر وتركيا: ما سبب تقاربهما الآن وما مصير المعارضة المصرية؟ ...
- بعد حادثة طعن شرطية.. ماكرون: لن نتنازل أمام -الإرهاب الإسلا ...
- روسيا تبدأ سحب قواتها من على حدود أوكرانيا ونافالني ينهي إضر ...
- القبض على مصرية هاربة من تنفيذ 49 حكما قضائيا بإجمالي حبس 8 ...
- فرنسا تعزز إجراءاتها الأمنية بعد حادثة باريس


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليمان جبران - الحضارة لا تتجزّأ!!