أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - سليمان جبران - نوّاب قال!














المزيد.....

نوّاب قال!


سليمان جبران

الحوار المتمدن-العدد: 6131 - 2019 / 1 / 31 - 14:01
المحور: سيرة ذاتية
    


سليمان جبران: نوّاب قال!
[من كتاب "ملفّات الذات" الصادر حديثا]
من أفضال الحكم العسكري على العرب هنا، في أوّل عهد الدولة الميمون، كان النوّاب "العرب" في الكنيست. إذا كانت الأجيال الشابّة اليوم لم تعرف هذه الظاهرة الهجينة فعليهم أن يحمدوا ربّهم شاكرين! كان المباي، الحزب الحاكم يومها، يركّب في كل انتخابات للكنيست قوائم عربية، تمثّل الأديان والمناطق كلّها بين العرب في هذه البلاد، وتتنافس في خدمة السيّد.
يصعب على أبناء اليوم تصوّر ما كان يومها، سواء أساليب المباي الفريدة ضدّ العرب، أو استكلاب عرب كثيرين في خدمة أسيادهم. إذا كانت السلطات الإسرائيلية، حتّى في هذه الأيّام، تتفنّن في التمييز ضدّ العرب، بالقانون، فكيف يومها، في ظلّ الحكم العسكري، وكلابه من عرب باعوا أنفسهم للحاكم؟ كان العرب يومها أقليّة مكسورة محبطة، فقدتْ ثقتها بزعمائها وبنفسها، و"الأذناب"، يعني كلاب السلطة، يصولون ويجولون، سواء بين أهليهم في القرى العربيّة، أو في الدوائر الرسميّة بما فيها الكنيست، مسرح الساسة الإيجابيّين، كما كان يسمّيهم أسيادهم.
في تلك الأوضاع المزرية، من سفالة الحكومة واستكلاب أذنابها العرب، لم يكن أمام الناس الطيّبين من سبيل كالسخرية للتنفيس عن كربهم، وتحقير الأذناب بينهم. في قريتنا البقيعة، مثلا، كان اسم الأذناب "ولاد الإربعا"، لأنهم كانوا في هذا اليوم من الأسبوع يتقاطرون لزيارة سيّدهم في مقرّه، محمّلين بالوشايات الكبيرة والصغيرة. الصحيحة حينا، والمختلقة أحيانا، حين لا يجدون في ذلك الأسبوع رسم الدخول عند مشغّلهم ووليّ نعمتهم؛ سعادة الحاكم العسكري.
من سخريات تلك الأيام بالأذناب ما زالت في البال، لا تبرحه، اثنتان: رسمة كاريكاتير وبعض الأبيات الشعريّة. كانت رسمة الكاريكاتير عبارة عن رافعة، ونش يعني، مربوطة بها أيدي النوّاب العرب، والحاكم يقوم برفع أيديهم متى شاء وكيف شاء. لأنّه لا يتّكل عليهم طبعا في فهم ما يجري في الكنيست من نقاش، أو البقاء مفتّحين حتى مرحلة التصويت!
أمّا الأبيات الشعريّة، ولم تُنشر يومها كاملة، فقد حفظ كثيرون منّا بعض أبياتها أو كلّها. بحثنا عنها، في هذه الأيّام، فوجدنا أنّها للكاتب السوري حسيب الكيّالي. وها نحن نقوم بنشرها كاملة كما وجدناها اليوم: يقرؤها كبار السنّ منّا، فيتذكّرون تلك الأيام السوداء، ويتعرّف بها شباب اليوم تلك الظروف الشاذّة التي عاشها أباؤهم وأجدادهم:
أيّها النائبُ والشهمُ الذي يُدعى فلانا
لا أسمّيكَ فقد أُطرح في السجن زمانا
هاتِ خبّرْني لماذا حين تأتي البرلمانا
يسقط الرأس على الصدر وتغفو يا أخانا
قال هذا مبدأ يبعث في النفس الأمانا
نحن حزب يملأ الجوّ شخيرا والمكانا
نحن لا نخطب في المجلس لكنْ من (..)
قلتُ هل أنتمْ كثيرٌ يا عظيما جلّ شانا
قالَ اِخرسْ إنّنا نحن خلقْنا البرلمانا!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,224,573,109
- مرّة تخيب ومرّة تصيب!
- شعشبون يعلو الجدران!
- في حرفيش.. كلّ شيء تغيّر!
- النتاج الإدبي لا يمكن أن يكون موضوعيّا !
- من أَرَج الشباب
- خيال طبق الواقع
- عارف الماضي: خواطر موسيقيّة بقلم سمّيع غير موسيقيّ !
- .. وهبَ الشعرَ حياته، فضمن له الشعرُ الصدارة والخلود !
- تحقيق المخطوطات دونما مصطلحات !
- صيغة الحداثة في -أباريق مهشّمة-
- القديم والجديد في الصورة الشعرية عند الجواهري
- ظلّ الغيمة؟! قراءة في السيرة الذاتية لحنّا أبو حنّا*
- بناء الذاكرة في كتاب الأيّام
- كيف تحوّلت جزيرة مالطة إلى جزيرة الملوط؛
- توظيفات السجع في-الساق على الساق-
- الصعب والأصعب في رحلة فدوى طوقان
- الغزل احتجاجا؛ قراءة في غزل الجواهري المكشوف
- كاتب عصري !
- المفتّشة اليهوديّة !
- سالم لأنّه ظلّ.. سالما !


المزيد.....




- الاستخبارات الأمريكية تشكل أول فريق للتحقيق في -هجمات الميكر ...
- انهيار أرضي يدفع بتوابيت مقبرة إلى البحر في إيطاليا
- الصحة المصرية تكشف حقيقة انتشار نوع جديد من مرض شلل الأطفال ...
- الخارجية الأمريكية: تقرير الاستخبارات عن مقتل خاشقجي -المروع ...
- الخارجية الأمريكية: تقرير الاستخبارات عن مقتل خاشقجي -المروع ...
- اعتراض كمية من الكوكايين -تقدر قيمتها بمليارات- متجهة إلى أو ...
- سلالة كورونا البريطانية تغزو ليبيا والإصابات كثيرة
- -رويترز-: مصادر تتوقع أن يشير تقرير أمريكي عن مقتل خاشقجي إل ...
- واشنطن: لا نريد ربط مسألة إعادة الأمريكيين المحتجزين من إيرا ...
- إيران.. مقتل رجل أمن إثر هجوم بالقنابل على مخفر شرطة في زاهد ...


المزيد.....

- الناس في صعيد مصر: ذكريات الطفولة / أيمن زهري
- يوميات الحرب والحب والخوف / حسين علي الحمداني
- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - سليمان جبران - نوّاب قال!