أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليمان جبران - الجديد – نعم، المبالغة والهوس – لا !














المزيد.....

الجديد – نعم، المبالغة والهوس – لا !


سليمان جبران

الحوار المتمدن-العدد: 6499 - 2020 / 2 / 26 - 00:19
المحور: الادب والفن
    



يبدو أنّ عصرنا العجيب هذا يقرّب المسافات فعلا! لكنّه يباعد بين الناس أيضا! الآلة تقوم بكلّ ما نريد. من بعيد لبعيد، فلماذا "الغلبة" والتعب؟!
اليوم عيد ميلاد صديقي. بدل زيارته في البيت، والجلوس معا، نشرب القهوة ونتحدّث، أكتب إليه تهنئة. طبعا على الواتس أب. فيردّ عليّ شاكرا. بالطريقة ذاتها طبعا!
كلّ ما نريد القيام به ننفذّه، ونحن على كرسيّنا في البيت. فلماذا نخرج من بيتنا؟ أذكر ولا أنسى: سافرتُ في الماضي البعيد مرّة إلى القاهرة، لأقوم بمراجعة أحد كتبي قبل طبعه. لكنّ "الأستاذ" جاءني يومها من أحدى الدول العربيّة، بنصف المخطوطة، ونسي النصف الثاني، فاضطررتّ إلى السفر مرّة أخرى إلى القاهرة لإتمام المهمّة. إي والله!
اليوم يمكنك التواصل مع العالم كلّه، وأنتَ على كرسيّك في البيت. ترسل مخطوطة كتابك في الإيميل إلى أميركا، فيصل إلى غايته، وأنتَ على كرسيّك. ترسل تعازيك وتهانيك إلى أصدقائك جميعهم بكبسة زرّ، وأنتَ على كرسيّكَ في مكتبك!
ما زلنا، أعترف، نلتقي في الأفراح، وفي التعازي. لكن من يدري؟ قد يأتي يوم نهنّئ فيه ونعزّي بالإيميل أيضا. و"النقوط" يمكن تحويله إلى غايته بسهولة أيضا. البنك ابن حلال! نشارك الناس أفراحهم وأتراحهم دون رؤيتهم!
لا أعارض الوسائل الحديثة، وحياتكم! لكنّي أخاف، أخاف جدّا على العلاقة بين الناس. هل تقوم الآلة بكلّ شيء في هذا العصر العجيب؟ هل سيأتي يوم تنشأ فيه الصداقات، وتتفجّر العداوات في الإيميل، فنصادق ونعادي دونما معرفة بالآخر، وجها لوجه؟! هذه هي سنّة الحياة، كلّ جديد وله بهجة! فهل يأتي يوم في المستقبل نتعرّف فيه الناس، ونصادقهم بالمراسلة؟
مع الجديد نحن، وبقوّة! لكن دون مبالغة طبعا. لا نبالغ في قفزنا على ظهر الفرس فنقع على الأرض من الناحية الأخرى. كلّ جديد يباغتنا ننظر فيه، ونطيل النظر: نتبنّاه إذا أعجبنا، ونغلق بابنا في وجهه إذا لم يلائمنا.
كنتُ في سهرة. التفتّ فإذا جميع جيراني يولون مجالسيهم جنوبهم، ويحدّقون في تليفوناتهم! فهل غدا التلفون أغلى من صديقك الجالس إلى جانبك؟ كلّ جديد وله بهجة، أعرف. لكن من المحال دوام الحال أيضا!
هذه الأيّام تبعد الناس عن القراءة أيضا. لم يعد للكتاب متّسع في أيّامنا هذه. يعرض اسم طه حسين، مثلا، فتكتشف أنّ جارك لا يعرف هذا الاسم. سمعه مرّات، لكنّه لا يعرف عنه شيئا! وإذا عجبتَ واعتبرتَ ذلك عيبا، خصوصا على من يعتبر نفسه مثقّفا، مثل الأستاذ، لجأ إلى غوغل مرغَما لإرضائك!
يقولون إنّ زمنا سيأتي ينقرض فيه الكتاب، وتُلغى المكتبات! ربّما، لكن في المستقبل. في هذه الأيّام ما زال الكتاب أداة الثقافة الأوّلى. لا يُمكن إلغاء الكتاب، خاصّة في فوضى هذه الأيّام، والاكتفاء بالحاسوب. لا ننسَ أنّ الحاسوب أرض مشاع للجميع، ولا يمكن أن يحتلّ مكان الكتاب، في ظروف هذه الأيّام على الأقل. الحاسوب مفيد، بل مفيد جدّا، لكنّه في آخر الأمر ما زال أداة تنقصها الدقّة، في أمور كثيرة، والموثوقيّة أيضا!
كلّ جديد وله بهجة؟ الجديد- نعم! المبالغة والهوس - لا!!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عاهدير البوسطة
- كان العظيمُ المجدَ والأخطاءَ!
- اعذروني . . مرّة أخيرة !
- بكِكيرة صار . . الحاجّ بكّار!
- شعر النسيب في أبيات: بنفسيَ هذي الأرصُ ما أطيبّ الربا وما أح ...
- كتاب -الساق على الساق-
- العظيم يعرف العظماء ويعترف بهم!
- إلى كلّ من لم يقرأ الشدياق، ويجهل مكانته، هذا الفصل من كتابه ...
- تنبّهوا واستفيقوا أيّها العربُ ..!
- عودة إلى اللغة الحديثة!
- يتغيّر الموقف بتغيّر..الموقع!
- كتاب الفارياق، مبناه وأسلوبه وسخريته، تتمة المقال السابق تل ...
- كتاب الفارياق، مبناه وأسلوبه وسخريته، تل أبيب 1991-
- الشدياق، جبّار القرن التاسع عشر!
- هذا التراث المتفرّد .. يجب توثيقه!
- نوّاب قال!
- مرّة تخيب ومرّة تصيب!
- شعشبون يعلو الجدران!
- في حرفيش.. كلّ شيء تغيّر!
- النتاج الإدبي لا يمكن أن يكون موضوعيّا !


المزيد.....




- مصر.. خالد النبوي يعلق لأول مرة منذ تدهور حالته الصحية
- -تبدو وكأنها ألحان قيثارة-... علماء يستلهمون الموسيقى من شبا ...
- المخرج الإسرائيلي آفي مغربي: الحرب همجية .. والصراعات تنشر ا ...
- فنان تركي يجمع 16 ألف خصلة شعر من نساء من حول العالم.. والسب ...
- نزهة الشعشاع تفسر أهمية -العلاج بالمسرح-
- إصدار جديد يوثق الحياة الثقافية والاجتماعية بالرباط خلال الق ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الثلاثاء
- المعارضة تطالب العثماني بتجديد ثقة البرلمان
- ثقافة العناية بالنص التراثي.. جماليات المخطوط في زمن التكنول ...
- إلغاء تصوير فيلم ويل سميث الجديد -التحرر- في جورجيا بسبب قوا ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليمان جبران - الجديد – نعم، المبالغة والهوس – لا !