أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - الحرائق والتفجيرات في إيران واحتمال نشوب مواجهة في المنطقة














المزيد.....

الحرائق والتفجيرات في إيران واحتمال نشوب مواجهة في المنطقة


كاظم ناصر
(Kazem Naser)


الحوار المتمدن-العدد: 6626 - 2020 / 7 / 24 - 11:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


وقعت سلسلة من الحرائق والتفجيرات الغامضة في عدد من المنشآت المدنية والعسكرية الإيرانية خلال الأسابيع القليلة الماضية شملت مجمع" نطنز " لتخصيب الوقود النووي، ومصنعا للصواريخ، وإشعال النيران بسبع سفن في ميناء بو شهر، وأدت إلى وقوع خسائر بشرية وأضرار مادية كبيرة. وعلى الرغم من إعلان إيران رسميا أن هذه الحرائق والتفجيرات لم تكن أحداثا أمنية، ولم تنجم عن هجمات سيبرانية، إلا ان معظم المراقبين يعتقدون انها سواء كانت هجمات سيبرانية أو تم تنفيذها عن طريق عملاء في الداخل الإيراني، فإنها ليست عشوائية، بل مدروسة جيدا ومنظمة ومحسوبة النتائج، وإن إسرائيل تقف وراء بعضها على الأقل خاصة الهجوم على مجمع " طنز" النووي وحرائق السفن في ميناء بو شهر، وإن حادثة اعتراض طائرات مقاتلة أمريكية لطائرة ركاب إيرانية في الأجواء السورية يوم الخميس 23/ 7/ 2020 ستزيد الوضع تعقيا وخطورة.
أحداث الحرائق والانفجارات واعتراض الطائرة الإيرانية ليست سوى جزءا من الاستراتيجية الإسرائيلية والأمريكية لزيادة الضغط على إيران التي تعاني من جانحة كورونا، ومن الحصار الاقتصادي الشديد المفروض عليها، وكرسالة واضحة لها مفادها انها معرضة للخطر، وإنه يمكن الوصول إلى منشآتها النووية والصناعية الحساسة وحتى وسائل مواصلاتها المدنية ومهاجمتها وتدميرها؛ لكن هذه الاستراتيجية العدوانية الأمريكية – الإسرائيلية في مأزق؛ فأمريكا انسحبت من الاتفاق النووي تلبية لرغبة إسرائيل، وقامت بحملة شرسة ضد إيران في جميع المحافل الدولية لعزلها، وحاصرتها سياسيا واقتصاديا وتقنيا بهدف إيقاف برامجها التسليحية وخاصة مشاريعها النووية والصاروخية، وإسرائيل التي تعتبر إيران عدوها اللدود الذي يهدد وجودها حاولت الحد من قدراتها بضرب المليشيات المؤيدة لها في سوريا والعراق، فشنت العديد من الهجمات على مواقع تابعة لها ولحزب الله في البلدين، وفشلت في تحقيق هدفها الأهم وهو إخراج القوات الإيرانية وحزب الله من سوريا؛ أي إن أمريكا وإسرائيل فشلتا في محاولاتهما لتغيير النظام وتركيع إيران التي استمرت في تطوير برامجها النووية وصناعاتها العسكري، وزاد تدخلها ونفوذها في شؤون عدد من الدول العربية، وأصبحت لاعبا قويا يهدد إسرائيل والمصالح الأمريكية وحلفاء أمريكا العرب في المنطقة!
فهل سترد إيران على هذه الاعتداءات؟ ومتى وكيف وأين سترد؟ وإذا ردت، فهل سينجح نتنياهو في جر ترامب إلى مواجهة محدودة أو شاملة معها؟ إيران لا تريد التورط في مواجهة مفتوحة مع أمريكا وإسرائيل .. وقد .. لا ترد، وتحاول أن تكسب الوقت وتنتظر نتيجة الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي ستجرى في بداية شهر نوفمبر القادم، والتي قد تؤدي إلى فوز جوزيف بايدن وعودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي وتخفيف حدة الأزمة القائمة بين البلدين؛ وإذا .. ردّت .. فإن ردها سيكون محدودا، أي انها قد تطلق بعض الصواريخ أو القذائف على أهداف إسرائيلية من الأراضي السورية، أو يقوم حليفها حزب الله في العراق أو سوريا أو لبنان بهجوم على إسرائيل بطائرات مسيرة، أو يقوم الحوثيون بالهجوم على سفن إسرائيلية بمدخل باب المندب!
وعلى النقيض من ذلك فإن نتنياهو وحليفه الرئيس الأمريكي يفضلان مهاجمة إيران وتدمير منشآتها النووية والصاروخية، وتحقيق انتصار يساعد نتنياهو في الهروب من فضائحه، ويعزز فرص ترامب للفوز في الانتخابات الرئاسية الأمريكية القادمة؛ لكن الرئيس الأمريكي يعاني من تداعيات كورونا الاقتصادية الكارثية، ومن تدني شعبيته في الداخل الأمريكي وفقدان مصداقيته على الصعيدين الأمريكي والدولي، ومن تدهور علاقات بلاده مع قطبين رئيسيين هما روسيا والصين، مما يعني أنه من المستبعد أن يتورط في حرب كارثية تهدد السلم العالمي، لكنه قد يتعاون مع الإسرائيليين للقيام بعمليات محدودة وموجعة تستهدف بعض المنشآت النووية والصاروخية الإيرانية!






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الصراع في ليبيا وتفتيت الوطن العربي
- أمين عام رابطة العالم الإسلامي يآخي بيننا وبين الصهاينة!
- ملك إسبانيا السابق يحاكم على جرائم فساد وحكامنا ينهبون ويبطش ...
- تصريحات رئيس وزراء الأردن الأسبق فايز الطراونة لا تعبّر عن ر ...
- اتفاق فتح وحماس .. دعم وتفاؤل فلسطيني وقلق إسرائيلي
- أمريكا وإسرائيل ومحاولات إشعال حرب أهلية في لبنان
- حفلة المعارضة الرسمية العربية لضم المستوطنات والأغوار .. أكا ...
- كتاب بولتون وعفن السياسة العنصرية الابتزازية الأمريكية
- الانقسام الفلسطيني والتطبيع العربي مع تل أبيب
- السعودية ومحاولات الخروج من مأزق حرب اليمن
- اجتماع - منظمة التعاون الإسلامي - بشأن ضم أجزاء من الضفة الغ ...
- العنف ضد العنصرية الأمريكية ..: بداية ثورة على الظلم وصفعة م ...
- ضم الأغوار والمستوطنات ينهي أحلام قيام دولة فلسطينية ويهدد م ...
- لماذا رفض الفلسطينيون استلام المساعدات الطبية الإماراتية واع ...
- ردود الفعل الرسمية العربية الانهزامية على نوايا إسرائيل بضم ...
- الإجراءات التقشفيّة السعودية...محاولات بائسة لإصلاح ما أتلفت ...
- أموال العرب السائبة في دول الغرب وتداعيات كورونا
- - أم هارون - وأخواتها ومحاولات الإساءة للشعب الفلسطيني وقضيت ...
- السعودية والإمارات وتقسيم اليمن
- المصالحة الفلسطينية... اتفاقيات لا تنفذ وتصريحات ووعود مضللة


المزيد.....




- بعد السعودية.. الإمارات تستدعي السفير اللبناني وتصف تصريحات ...
- الأردن.. مستشفى ميداني عسكري ثان في قطاع غزة بمبادرة ملكية
- توب 5.. السعودية تستدعي سفير لبنان.. والسيسي يخصص 500 مليون ...
- بعد السعودية.. الإمارات تستدعي السفير اللبناني وتصف تصريحات ...
- الأردن.. مستشفى ميداني عسكري ثان في قطاع غزة بمبادرة ملكية
- علماء روس يكتشفون عقارا يمكن التحكم به بالضوء
- سيارات -لامبورغيني- تتجه نحو عالم المركبات الكهربائية
- أعمال حفر وتنقيب في مقهى بريطاني بحثاً عن رفات فتاة اختفت عا ...
- خالد داوود: عدد الموجودين في السجون المصرية ربما يقدّر بالآل ...
- العثور على -قرية مفقودة- تحت بحيرة في إيطاليا


المزيد.....

- الرجل ذو الجلباب الأزرق الباهت / السمّاح عبد الله
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - الحرائق والتفجيرات في إيران واحتمال نشوب مواجهة في المنطقة