أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صالح لفتة - اسلاميو السلطة














المزيد.....

اسلاميو السلطة


صالح لفتة
كاتب

(Saleh Lafta Alhichamy)


الحوار المتمدن-العدد: 6620 - 2020 / 7 / 16 - 13:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد انهيار الدولة العثمانية التي كانت تحكم الوطن العربي بأجمعه تقريباً كان هذا اخر العهد للدول العربية بالحكومات الاسلامية او التي تدعي تمثيلها للإسلام .وقد خاضت الدول العربية نضالا مريراً من أجل استقلالها عن المحتل بعد ان وزعت اراضيها على الاستعمار القديم .
كان من ضمن الاحزاب او الجهات التي تقاوم المحتل او تريد الاستقلال هي منظمات اسلامية او احزاب اسلامية .
لكن الاستعمار القديم بعد ان ادرك ان نهايته باتت قريبة وإن الجلاء بات قريباً وانه مضطر للبحث عن وسائل وطرق جديدة للسيطرة على مستعمراته القديمة في حال رحل عنها عسكرياً حتى لا يفقد السيطرة على اسواق تصريف منتجاته وهو يدرك العداء القديم بين الاسلاميين والمحتل لذلك سلم السلطة لشخصيات عسكرية او مدنية تشاطر الدول الاستعمارية العداء للإسلاميين .
واستمر نضال الاسلاميين وكفاحهم من أجل الوصول لسدة الحكم في جميع البلدان لكنما دون فائدة فقد بيقت طموحاتهم مجرد احلام او اماني لم يكتب لها النجاح .
بسبب قلة التأييد الشعبي الذي يحظى به اغلب الاسلاميون واحزابهم ربما او بسبب الظروف التي تحكم البلدان الاسلامية والعربية والتي يتم تبادل السلطة فيها عن طريق التوريث حتى لو كان الحكم جمهوري او عن طريق انقلابات العسكر التي تمسك بالسلطة بالحديد والنار وتمنع اي مظاهر لأسلمة المجتمع .
بعد الفين وثلاثة وتحديداً في العراق شهدت المنطقة العربية تحشيداً طائفيا مقيت وازداد معه التأييد للحركات والاحزاب الاسلامية وظهرت جماعات تتخذ من العنف منهجاً للوصول الى السلطة .فبات الطريق سالكاً لوصول الاسلاميون لدفة الحكم .فقد شكل الحكومة في العراق احزاب اسلامية واصبحت هي المتحكمة بمقاليد السلطة.
اما الاسلاميون في بقيت الدول العربية كان عليهم الانتظار لحين اندلاع ثورات الربيع العربي ومع تخلخل الحكومات القديمة وانهيارها وفقدان ثقة الشعوب بالحكومات العلمانية بسبب الفساد والمحسوبية والتخلف التي كان سائدا طيلة وجودها على راس الدولة .
اتجهت انظار الجماهير للإسلاميين علهم يكونوا هم المنقذ للأوضاع المزرية التي تعيشها الشعوب .فوصلت جماعة الاخوان المسلمين في كل من مصر وتونس وايضاً في ليبيا يرأس الحكومة المعترف بها دولياً شخص ينتمي لاحد فروع الاخوان المسلمين .
بعد ان امسك الاسلاميون في السلطة في العديد من الدول كان فشلهم ذريعاً وسريعاً وباتو يعانون من ازمات داخلية تهدد وجودهم ونظرت الناس للإسلام عموماً قد تغيرت فقد هدرت ثقة الناس بالإسلام كعلاج لمشاكلهم عندما شاهدو تكالب الاسلاميين أنفسهم على الدنيا وازدياد الفساد في اغلب كوادرهم مما اوجد عزوفاً كبيراً على انتخاب الاحزاب الاسلامية في الدول التي تشهد انتخابات وكذلك ازاحت الاسلاميين من الحكم في مصر بعد تأييد الناس للعسكر فقد هدر الاسلاميين الفرصة بالاستمرار بالحكم .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- استغلال النساء
- التحرش واسبابة
- ما اشبه اليوم بالأمس
- الى متى الخوف
- ملك الجمهورية
- 14 تموز بين التأييد والمعارضة
- مراجعة
- ويل للعرب
- مسرحيات أردوغان
- نظريات حول كورونا
- الشباب العربي
- قلب الحقائق
- ارهاصات
- شطحات قلم
- قذفات قلم
- ربما التغير ليس مناسباً لنا
- الكراهية في مواقع التواصل الاجتماعي
- الشماتة في الموت
- من يُنقذ جاري علي
- الاحزاب الاسلامية


المزيد.....




- المغرب يرسل 8 طائرات محملة بالمساعدات الغذائية للبنان
- منفذ هجوم إنديانابوليس العشوائي كان موظفا في شركة فيديكس
- لليوم الثاني على التوالي... الجيش الإسرائيلي يستهدف مواقع لل ...
- روسيا.. نقل أكثر من 50 طائرة حربية إلى القرم ومقاطعة أستراخا ...
- بيان بايدن وسوغا يشير إلى -السلام والاستقرار في مضيق تايوان- ...
- على وقع احتدام المعارك.. مجلس الأمن يدين التصعيد في مأرب ويط ...
- الحرب في أفغانستان: مخابرات الولايات المتحدة تشك في صدق المز ...
- واشنطن وطوكيو تعارضان أي محاولات لتغيير الوضع الراهن في بحر ...
- مجلس الأمن الدولي يرحب بإعلان السعودية بشأن إنهاء الصراع في ...
- البرهان: لدينا علاقات أمنية واستخباراتية وثيقة مع واشنطن


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صالح لفتة - اسلاميو السلطة