أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السعيد عبدالغني - الفن التجريدي تاريخه ومعناه














المزيد.....

الفن التجريدي تاريخه ومعناه


السعيد عبدالغني
(Elsaied Abdelghani)


الحوار المتمدن-العدد: 6594 - 2020 / 6 / 16 - 13:29
المحور: الادب والفن
    


الفن التجريدي 1
ما هو التجريد ؟ وما هو الفن التجريدى ؟ وهل هناك جمالية للتجريد كمفهوم لغوي وفنى ؟
نبدأ الأول بتعريفات التجريد .فى المعجم الوسيط (التَّجْريد)
" [التَّجْريد]: عزل صفة أو علاقة عزلا ذهنيًّا، وقصر الاعتبار عليها، أَو ما يترتب على ذلك.
عملية فكرية يهمل بها المرء بعض الانطباعات أو الصفات ويفصل عنها نقطة واحدة يحصر بها ذهنه."
يعنى ذلك التجريد هو تعبير عن كليات الشىء بتخليصه من أجزائه وتفاصيله إلى حدوده ونلاحظ أن ذلك يستخدم فى التعاريف عندما نُعرِف شيئا مثلا فالشمس عندما نصفها نقول أنها دائرية مضيئة مهملين كل ما بها من تفاصيل ووحي آخر إلى ما يُميزها أكثر شىء وما يحددها أكثر شىء .

"أما التجْرِيدُ (فِي الْمعَانِي وَالْبَيَان): أَن ينتزع من متصف بِصفة مثله فِيهَا؛ مُبَالغَة فِي كمالها فِيهِ."
يعنى هنا فى المعانى والبيان المطّلقة باطلاق صفة لمحاولة تكثيف وجود دلالة هذه الصفة .
وهنا تعريفات للتجريد فى الفلسفة :
"1ـ التجريد في الفلسفة: يشير التجريد بالمعنى الفلسفي إلى «الجانب الإدراكي، الذي يعزِل عقلياً خصائص الموضوع، عن أي موضوع آخر بهدف تجزئة عناصره، وعزل جوانبها الأساسية، وتحليلها من نواحيها المتعددة، وفي صورتها الخالصة»."
محاولة جعل الموضوع قيومي بوصفه بعد تخليص لوامسه وتفرعاته وامتداداته باقصى قدر ممكن
"2ـ التجريد في المنطق: «هو تبرئة عن شيء، لو لم يبرأ عنه لكان لاحقاً من خارج، فإن من قال إن الإنسان قد يتجرد عن الإنسانية، قال شططاً إلا إن كان يعني أن مادة الإنسانية، قد جُردت عن الإنسانية، فحينئذٍ تكون الإنسانية أمراً خارجاً عنها أيضاً»."
الاطلاق ميزة من ميزات التجريد كونه يُطلق الوصف ماحيا الفجوة القليلة التى تنفيه عقليا هذا الاطلاق للدلالة على التطرف والاقصوية

"3ـ التجريد في علم الاجتماع: يرى جورج لندبرج «أنَّ التجريد عملية إدراكية، وظيفتها توجيه الانتباه نحو خبرات محددة، من أجل تسهيل عملية التعميم، والتجاوب مع معطيات البيئة»، في حين يرى ثيودورسون Theodorson أنَّ التجريد «عملية عقلية، يستخدمها الباحث استخداماً إدراكياً انتقائياً، بهدف الوصول إلى تعميمات، مرتكزاً على جانب معين من الواقع الذي يختار من البيئة عدة ظواهر مدركة»."
مثل ذلك فى الرياضيات وعلوم الحاسب يتم استخدام التجريد لمحاولة إدراك أمر شديد التعقيد ورسم صورة كلية عنه .
"4ـ التجريد في علم النفس: التجريد عند شيرد «عملية عقلية راقية خاصة بالإنسان، وهو يتحقق على قاعدة المفاهيم والفئات». والتفكير المجرّد هو تجرد واستخلاص علاقات من الأشياء المحسوسة الموجودة، واستخدام هذه العلاقات للوصول إلى تنظيمات أخرى."
التجريد هنا يعنى نزع النوازع التى تريد اثبات أشياء بالبحث قبل البحث نفسه أى الحيادية والانصاف لما يتم الوصول له لا لما يتم النزع لاثباته .

" التجريد كما يفهمه أغلب الفلاسفة عملية تصور ما يتعذر وجوده منفصلا عما سواه من الأشياء فى الواقع وكأنه منفصل عنها "
التجريد عملية تدل على :
1.
ملاحظة كيفية فى جسم وعزلها عن سائر الكيفيات الأخرى والتى يمتلكها الجسم . فحين أشاهد جسما متحركا أحمر اللون ودائري الشكل ، فاننى استطيع ان اركز انتباهى على الشكل الدائري واعزله عن بقية كيفيات هذا الجسم ، واكون فكرة مجردة عن الدائرية .
2.
عزل ما هو مشترك ومتشابه فى عدد من الأشياء. فمثلا حين أشاهد عددا من الأشياء مختلفة الأشكال، فإني أعزل الامتداد وأكون عنه فكرة مجردة ، وهذه الفكرة ليست فكرة شكل معين بل هى فكرة الامتداد فحسب .
3.
مشاهدة الكيفيات المشتركة لأشياء متعددة وتجريد هذه الكيفيات العامة لتكوين فكرة مجردة كفكرة " انسان" و " جبل " .فحين أشاهد عددا من الأفراد مثل رافد وفراس ومقداد يشتركون في كيفيات واحدة كانتصاب القامة والمشي على قدمين والتفكير ، أجدر هذه الكيفيات المشتركة واكون منها فكرة عامة مجردة عن الإنسان. "

نبدأ بتاريخه؟ تعريفه ؟ هل له معنى ؟
تاريخ الفن التجريدي : من الصعب تحديد بداية ظهور الفن التجريدي وهذا أيضا فى غالبية الفنون المعاصرة لأنه كانت هناك وحييات سابقة وكانت هناك أفكار هلامية عنه .ولكن من المتفق عليه والمرجح أنه بدأ مع لوحة كاندينسكي الدائرة مع آراء أنه كانت هناك نبذات فى القرن التاسع عشر .
وتعريفه أيضا مشوب بالتعدد ولكن جدلا هو فن يعتمد في الأداء على أشكال ونماذج مجردة تنأى عن مشابهة المشخصات و المرئيات في صورتها الطبيعية والواقعية.
وأهم خاصية له هي عدم المشابهة والمماثلة والذاتية في التصوير .وقد صل لذروته فى الخمسينات والستينيات والسبعينات على يد جاكسون بولوك وكانت نيويورك هى بلد هذا الفن فى هذه الأوقات .
الفن التجريدى بالنسبة لأناس كثيرة عبث لوني أو شخبطات فرشاة فوضوية أو شيء مبهم غامض لا يُمكن فهمه فالناس التى لا تتذوقه تقول " ما هذا ؟ إنه لا يدور حول أى شىء ؟ ما موضوع اللوحة ؟ " وهنا الأمر الأساسي وهو أن الفن التجريدي لا يمكن فهمه بعلمية صرفية أي أنه مفتوح التأويلات للرائي وكل المفهمات ممكن أن تولد منه معاني فلا يوجد فيه ما هو فهم صحيح أو فهم خاطىء .فهو ينقل عبء ذلك إن كان عبئا فعلا على الرائي ، اللوحة فيه إشارة واسعة يُتفَكر فيها .وهذا ممكن من التصانيف والتحديدات فالناس تنفر بطبيعة الثقافة السائدة من الشيء غير المفهوم أو الغامض لأنه يجعلها تُفكِر .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,233,804,257
- أنا من سكان المخيلة
- أسفار الصقل
- إيروتيكيا صوفية
- عهود الجبر البيولوجية
- أنا راعي الخرائب
- ان كان هناك شىء مع الموجود والمجرد ماذا سيكون؟
- نص التهافت
- عندما أتوله
- قصة شعرية قصيرة - الجوكر الذى داخلي -
- قصيدة - الزوال والإحيائية -
- نص السكر فى الوحدة
- الانسحار الأول
- قصة من المجموعقة القصصية - عواهر المخيلة ودراويشها -
- متخيَلات
- العرفان
- قصيدة - لم يكن أدونيس أبي -
- صوفيات
- قصيدة - هل عرفتم أحدا يحب ألمه ؟ -
- نص قلبي
- نص -الدروب الزرقاء إلى المعاني -


المزيد.....




- شاهد: مهرجان برلين السينمائي ينطلق -افتراضياً- بسبب -كورونا- ...
- ترشيح كتاب بقلم وزير الدفاع الروسي لنيل جائزة -الكتاب الكبير ...
- الخارجية المغربية تجمد كل أشكال التعاون مع السفارة الألمانية ...
- الافتتاح بفيلم لبناني.. مهرجان برلين السينمائي ينطلق افتراضي ...
- ظلال أزمات الواقع العربي في القائمة الطويلة للجائزة العالمية ...
- بعد اتصال ملكي .. الرميد يتراجع عن قرار الاستقالة
- الرميد: -يشهد الله أني ما قدمت استقالتي إلا بعد أن أتعبني ال ...
- رغم -تصدع- الحزب .. العثماني ينام هادئا!!
- ترشيح أكثر من 300 عمل أدبي لجائزة -الكتاب الكبير- الوطني الر ...
- مصر.. الفنانة سميرة أحمد تكشف عن أمنية وحيدة ليوسف شعبان لم ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السعيد عبدالغني - الفن التجريدي تاريخه ومعناه