أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السعيد عبدالغني - عهود الجبر البيولوجية














المزيد.....

عهود الجبر البيولوجية


السعيد عبدالغني
(Elsaied Abdelghani)


الحوار المتمدن-العدد: 6584 - 2020 / 6 / 5 - 12:14
المحور: الادب والفن
    


هل يوجد أنثروبولوجيا للخالقين ؟
التدمير للامفهومات الكبرى
والبقاء فى زاوية المجاز
*

فنت
أغذية الممكن لقلبي
ولم يعد إلا وزن السعار والوحدة فيه .
*

أنا وجود الصفر وسط العدد
الباقِ بعد تآكل المعيارية لأي شىء .
*
هل شعرت يوما أنك وحيد ولا يوجد أي آخر فيك ؟
أنه لا يوجد أي قيمة لأي شىء فى هذا الوجود
وأن السكين الذي ستحز به شريانك لا يحرك فيك شيئا ؟
هل شعرت يوما أنك دمية البيولوجيا والأبعاد المنسقة بهرائية لمجتمعك
وأنك مهما ثرت فلن تحقق شيئا فيما هو جبري ؟
هل شعرت بأن قصتك الحزينة وقصص الناس الحزينة
لا يوجد لها خلاص فى أي معقول ؟
هل شعرت بعجزك لأنسنة من ولك من أناس ؟
هل شعرت أنك نفذت من جميع الرؤى ولم تعد غير رؤية واحدة ؟
هل شعرت بأن التعبير عن ذاتك بأي شكل نرجسية عكسية
لإثبات ذاتك أمامك لتدميرها ؟
هل شعرت أن الخريف هو دين قلبك
وأن الجنون هو كل ما تُنعت به عند الخروج من كهفك ؟
هل شعرت بأن كل من أحببت نثرك بعيدا عنه ؟
هذا ما أشعر به الآن .
*
هل سيرتق قلبك رسائل الغرباء والموتى ؟
أظن لا .
إذا لم تنتظر وحيا أجنبيا احتمالات أن يغويك قليل .
وأنت الإرهاصي المهتم بمفاهيم لامعجمية
أؤول أي شىء في داخلك وستنجو من وحدتك الملعونة
شكِك
انقض
ذرائع العالم في سجنك .
اسبح
فى حمض السكون وملحه .
*
الذي يخرب غيبتي عن العالم
عهود الجبر البيولوجية لاستمرارها
الذي يخرب غيبتي الرهانات الخاسرة
ضد عناصر جسدي .
الذي يخرب غيبتي
شحوب الخيال الذهبي
بعد سعاره
بالوجد المخلبي .






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,246,466,844
- أنا راعي الخرائب
- ان كان هناك شىء مع الموجود والمجرد ماذا سيكون؟
- نص التهافت
- عندما أتوله
- قصة شعرية قصيرة - الجوكر الذى داخلي -
- قصيدة - الزوال والإحيائية -
- نص السكر فى الوحدة
- الانسحار الأول
- قصة من المجموعقة القصصية - عواهر المخيلة ودراويشها -
- متخيَلات
- العرفان
- قصيدة - لم يكن أدونيس أبي -
- صوفيات
- قصيدة - هل عرفتم أحدا يحب ألمه ؟ -
- نص قلبي
- نص -الدروب الزرقاء إلى المعاني -
- قصيدة - مأساة كورونا -
- رسالة شِعرية لغريبة
- مقال عن الشاعر السوري أدونيس بعنوان - أدونيس الطفل -
- ريفيو لفيلم لارسون فون تراير - ضد المسيح - السعيد عبدالغني


المزيد.....




- البابا فرنسيس في الموصل: عن راهب ومؤرخ انتظراه طويلاً
- الاتحاد الاشتراكي بزاكورة: - الصدمة كانت قوية-
- صدر حديثًا.. كتاب -سلاطين الغلابة- لصلاح هاشم
- أطباء بلا حدود تطالب بالتخلي عن بعض قيود الملكية الفكرية لإن ...
- تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع ...
- بعد الأردن الشقيق: على من الدور القادم ياترى؟
- الغناء والقهوة والنوم.. طريقك للحفاظ على صحة عقلك
- خالد الصاوي يعترف: عضيت كلبا بعد أن عضني... فيديو
- مخبز مصري يحقق أحلام -أطفال التمثيل الغذائي-
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد


المزيد.....

- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السعيد عبدالغني - عهود الجبر البيولوجية