أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - نوال السعداوي - ربما عاشت الخيال كالحقيقة.. عاقلة مجنونة مثل كل المبدعين والمبدعات














المزيد.....

ربما عاشت الخيال كالحقيقة.. عاقلة مجنونة مثل كل المبدعين والمبدعات


نوال السعداوي
(Nawal El Saadawi)


الحوار المتمدن-العدد: 6593 - 2020 / 6 / 15 - 09:40
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    



فى العاشرة من عمرى، رأيت جدتى ذات صباح جالسة على عتبة دارها فى القرية، تتطلع إلى الأفق البعيد، توجه كلمات غير مفهومة إلى السماء، عيناها متسعتان تكسوهما دمعة تروح وتجىء فيما يشبه الرجفة. أول مرة فى حياتى أرى الرجفة فى هاتين العينين الجسورتين، لم يرف لهما جفن وإن سقطت السماء على الأرض، وإن هددها العمدة بالقتل أو بالحبس، أو الملك فاروق أو إمبراطور الإنجليز، أو العفريت الأزرق ظهر لها فى الليل.

سألتها: «بابا مات؟». تصورت أن الكارثة الوحيدة التى ترجفها، هى موت أبى، ابنها الوحيد، روح قلبها ونور عينها وكبدها وطحالها، تدعو له بطول العمر، أن يأخذها الله قبل أن يأخذه.

أخيرًا اعترفت لى بالسر الرهيب: «أنا قتلت جدك أبو أبوكى، يا بنت ابنى، العمدة العمدة جاى يقبض عليا، اوعى تقولى لأبوكى أو أمك..». قتلتيه؟ إزاى؟ ليه؟ إمتى؟ ده جدى مات قبل ما اتولد يا جدتى؟.

تحكى لى الحكاية وهى غائبة فى شرودها نحو السماء: «كان راجل ندل زى أبوه، يمشى مع النسوان، ويكذب ويسرق وينافق ربنا ويصلى ويصوم ويحج كل سنة وربنا يمسح ذنوبه، كرهته وقلت يا ربنا تاخده، لكن ربنا أخد أحسن الرجال، وعاش جدك زى الهم عالقلب، ما يقعد على المتاود يا بنت ابنى إلا شر البقر».

«وبعدين يا جدتى؟». قالت: «فكرت أرمى نفسى فى النيل وأستريح منه، لكن قلت لنفسى، تموتى ليه يا أم مخ عوج، هو اللى يستاهل الموت، مسكت الفاس وضربته ضربة واحدة على راسه، طب ساكت وراح فيها، بعد ما دفنوه سخنت صفيحة ميه وغسلت شَعرى ولبست جلابيتى الجديدة وزغردت».

لم أنم ليلتها بجوار جدتى، خفت أن تضربنى بالفأس على رأسى. من شدة خوفى، حكيت لأمى وأبى، ضحكت أمى وقالت إن جدتى صاحبة خيال واسع، وانها رغم جسارتها وقوتها، إلا أنها إنسانة شديدة الرقة ولا تقتل بعوضة. أبى أكد ما قالته أمى، وأضاف بنبرة يملؤها الفخر والاعتزاز: «أمى لو تعلمت القراءة والكتابة لأصبحت كاتبة مبدعة مثل مى زيادة وفرجينيا وولف، هى عاقلة جدا ومجنونة جدا مثل كل المبدعين والمبدعات».

أصبحت أتطلع إلى جدتى بعيون جديدة، أريد أن أتأكد من عقلها أو جنونها، أستدرجها لتحكى لى حكايتها، أسألها: «كنتى بتحبيه يا جدتى؟». أشاحت بيديها الكبيرتين السمراوين وصاحت: «حبه برص وعشرة خُرس» ليه اتجوزتيه؟.

قالت: «جوزونى يا بنت ابنى وعمرى عشر سنين، جوازتى كانت جنازتى.. كان لازم أقتله لأجل أعيش».

لم تكن جدتى نائمة تحلم، كانت صاحية واعية تماما، بل أخذتنى معها إلى العمدة، تطلب منه القبض عليها، لكن الرجل صرفها برقة قائلا: «ده هو اللى قتلك يا حاجة مبروكة«. صاحت فيه جدتى: » ده كان يخاف من خياله ما يقتل نملة».

لم أفهم جدتى، إلا بعد تعمقى فى دراسة الطب النفسى، ومعاشرة النساء القاتلات فى سجن النساء. فى أحيان كثيرة، تقتضى القدرة على القتل، القدرة على الحنان والرقة. أحسست من قوة شخصية جدتى ورقة قلبها، أنها يمكن أن تقتل، امرأة جسور لا تهاب الموت، تقود أهل القرية ضد العمدة والملك والإنجليز، ربطت بطنها بالحزام لتوفر لابنها مصاريف التعليم العالى.

لم تكن جدتى تستسلم للقدر، إن كرهت زوجها وأرادته ميتا، فلن تنتظر القدر ليخلصها منه، سوف تقتله بيدها. وأضاف أبى: «لكن جدتك كانت تحب جدك وتخاف عليه من الهوا الطاير». وحكت أمى أن جدتى ضربت شيخ الخفر بالعصا الخيزران حين شتم جدى، وصرفت عليه من عرق جبينها حينما رقد مريضا، ومات موتة ربنا وهى فى عز شبابها، وأقسمت جدتى ألا تتزوج بعد جدى. قالت أمى: «لم تشأ أن يلمسها رجل بعد جدك

من شدة حبها له». تمتمت جدتى بصوت لم يسمعه سواى: «من شدة كرهى له كرهت كل الرجال».

أصبحت الحقيقة مراوغة شديدة الغموض، مثل رواية أدبية جميلة تستولى علينا فلا ننام الليل. أسأل نفسى: هل صحيح قتلت جدتى زوجها أم مات من المرض؟. لكنه مات شابا وكان قوى الجسم كما سمعت، لا بد أنها قتلته، لكن كيف قتلته؟. خيالى يسبح فى السماوات السبع، هل لجدتى شخصيتان، أى مزدوجة الشخصية؟. أصبحت معلقة فى الفراغ، لا أعرف الحقيقة من الخيال. هل تمنت جدتى موت زوجها، حتى تخيلت أنها قتلته؟، حتى أصبحت تحلم كل ليلة أنها ضربته بالفأس على رأسه ضربة مميتة، وتحول الخيال إلى حقيقة فى وعيها الباطن؟.

كنت أقرأ فرجينيا وولف الكاتبة البريطانية، وأشعر أنها كرهت زوجها وأرادت أن تقتله، لكنها لم تملك الشجاعة فقتلت نفسها، هل الانتحار أو قتل الذات، لا يقتضى شجاعة قتل الآخر؟. هل كانت جدتى أشجع من فرجينيا وولف، فأقدمت على قتل زوجها وليس قتل نفسها؟.

لن أعرف الجواب إذا كانت جدتى مذنبة أم بريئة. أو ربما عاشت الخيال كالحقيقة، تستعذب لذة المغامرة، تغلبها رغبة الفضول والاستطلاع، تحقق لها قصة القتل متعة كبيرة لا تريد التنازل عنها، تنفصل عن ذاتها القاتلة المتمردة على القضاء والقدر، إلى ذاتها الأخرى المستسلمة للقضاء والقدر.

فى طفولتى، حينما كان أبى وأمى يرفضان خروجى لكى ألعب مع أولاد الجيران، كنت أحلم بموتهما، وأحيانا من شدة الكره والحب، أخنقهما فى النوم بحبل الغسيل. أما حبى الوحيد الرجل الذى لم أتزوجه، فكان مثل جدى، يتعرض للقتل كل ليلة وأنا نائمة.



#نوال_السعداوي (هاشتاغ)       Nawal_El_Saadawi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الفساد الجنسى للرجال واحد رغم اختلاف الانتماء السياسى والدين ...
- اشتياقات أصيلة نفقدها في خضم الزيف والصخب
- رفع الحجاب عن عقل النخب الإعلامية والتعليمية
- الخوف من الموت والخوف من الضحك والخوف من كورونا
- السبب الوحيد لتعدد الزوجات يضرب الاتجاه السلفى الشبقى
- ذلك الطريق المفتوح إلى الأبد هو سر عذاب الإنسان وسر سعادته
- كلمة السر هى «الاستغناء».. المقاومة حتى النفس الأخير
- طاعة المرأة مقابل إنفاق الرجل قانون استعباد
- المأساة النفسية والجسدية التى تعيشها المرأة المختتنة
- أنكر الداعية فعلته معى ووصفنى بقلة الأدب والفساد
- مارتن لوثر كينج وحلم سقوط التفرقة العنصرية
- شهريار ذو السُلطة المطلقة ينام كالأطفال على حكايات شهرزاد
- لا ينطقون مع النَّفَس الأخير إلا كلمة «أمى»
- الرغبة فى عبادة وتقديس السلطة الفردية.. مرض مزمن عالمى ومحلى
- أحاسيس دنسة تسللت إلى جسدها غير الطاهر
- الكاتب الكبير والكاتب الحر
- كيف تتحقق ديمقراطية المجتمع فى ظل ديكتاتورية الأسرة؟
- قانون واحد للأسرة المصرية
- أعطونا كتاب الله وأخذوا أرضنا وأموالنا
- من يكون الهومو ديوس؟


المزيد.....




- من الكوابيس ثم الجنس إلى الموت.. هكذا تتغير أحلامنا مع التقد ...
- -قسد- تسلم بريطانيا امرأة و3 أطفال من عوائل داعش
- ممرضة بريطانية تخسر استئنافا على إدانتها بقتل 7 أطفال حديثي ...
- عداد جرائم قتل النساء والفتيات من 17 إلى 24 أيار/ مايو
- رابط تسجيل منحة المرأة الماكثة في البيت 2024 العاطلة هتحصل ع ...
- مدرسة ليسيه إيمانويل.. جرائم تحرش بالقاصرات استمرّت 3 سنوات ...
- وفاة 16 فتاة عاملة غرقًا يكشف عن واقع الاستغلال في مصر
- مصر.. شكوى تحرش بامرأة تركب سيارة أجرة نزل سائقها لقضاء حاجت ...
- ذرفوا الدموع.. بماذا يشعر الغرب بعد فضح زيف رواية إسرائيل بش ...
- أجلسه على كرسي متحرك.. -معجزة- تايسون في تغلبه على مرض -عرق ...


المزيد.....

- بعد عقدين من التغيير.. المرأة أسيرة السلطة ألذكورية / حنان سالم
- قرنٌ على ميلاد النسوية في العراق: وكأننا في أول الطريق / بلسم مصطفى
- مشاركة النساء والفتيات في الشأن العام دراسة إستطلاعية / رابطة المرأة العراقية
- اضطهاد النساء مقاربة نقدية / رضا الظاهر
- تأثير جائحة كورونا في الواقع الاقتصادي والاجتماعي والنفسي لل ... / رابطة المرأة العراقية
- وضع النساء في منطقتنا وآفاق التحرر، المنظور الماركسي ضد المن ... / أنس رحيمي
- الطريق الطويل نحو التحرّر: الأرشفة وصناعة التاريخ ومكانة الم ... / سلمى وجيران
- المخيال النسوي المعادي للاستعمار: نضالات الماضي ومآلات المست ... / ألينا ساجد
- اوضاع النساء والحراك النسوي العراقي من 2003-2019 / طيبة علي
- الانتفاضات العربية من رؤية جندرية[1] / إلهام مانع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - نوال السعداوي - ربما عاشت الخيال كالحقيقة.. عاقلة مجنونة مثل كل المبدعين والمبدعات