أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وائل باهر شعبو - المسكوت عنه واللامفكر به أو الصمت














المزيد.....

المسكوت عنه واللامفكر به أو الصمت


وائل باهر شعبو

الحوار المتمدن-العدد: 6530 - 2020 / 4 / 6 - 15:21
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


النقد هو التفكير وأي شيء خارج النقد هو خارج التفكير وأي شيء يخرج من التفكير يصبح صنماً أي مقدساً وأي شيء مقدس هو لعنة ونقمة إلا الحرية فهي المعنى الحقيقي لوجود العقل أي لوجود الإنسان.

هذه الفكرة البسيطة القديمة التي لا تستطيع المجتمعات المتخلفة وبالأخص المجتمعات المسلمة التفكير بها هي فكرة قديمة واسمها "التنوير".

التنوير يخفف من حدة التخلف والكبت على العقل والجسد البشري والروح الإنسانية، فهو يعطي المجال الحيوي للشخصية الإنسانية لتظهر نفسها ولتقدم ما يليق بها من جمال وخير.

وفي زمن الربيع الأخونجي والسيطرة الإلكترونية صار التنوير إمكانية صعبة بسبب تقدم أدوات التضليل و السيطرة والتوجيه، وهنا يأتي دور الذي يفكر ويثقف وينتج معرفة، دور إنساني أسمى من أي دور آخر، وهو مساعدة الناس على الانفكاك من رسن ونير التحكم الرأسمالي بالبنية الفوقية "الثقافة" الموجهة لصالح الرأسماليين، وتفكيك ما هو بديهي مقدس عند الناس، هذا البديهي المقدس هو أساس لعبة التحكم والتوجيه.

إن البديهي المقدس يفرض على العقل عدم قابلية التفكير، أي يجمد مقدرة العقل على النقد، فيبقى الدماغ العضوي مجرد برنامج آلي مسيّر، وهنا لا يمكنه أن يفكر بالجديد ويُمنع أن يسأل عن بداهة التقديس، وهذا مقتل الإنسان ووجوده.

إذاً اللامفكربه والمسكوت عنه هو ما يجب على أي منتج للثقافة أن يشتغل عليه بأي شكل وفي أي مكان وزمان، فالذي يشتغل بالمعرفة هو محارب من أجلها ضد التجهيل والجهالة والجهل أي ضد المقدس البديهي، فإذا أراد أن يعمل في المعرفة دون أن يكون محارباً من أجلها وفقط ثرثاراً جمالياً أو مستعرضاً ثقافياً، فإن الوضع المقرف الشنيع لا يحتمل هذا الاستعراض وهذا الجمال الخلاب من دون الزحزحة والتفكيك الواضحين - وليس الخلبية المضمرة- في البديهي المقدس الذي يحول الحياة إلى جحيم معتاد، أو من الأفضل له أن يخرس، حتى لو كان حاصلاً على جوائز البترودولار كلها إضافة إلى نوبل وبوليترز والبوكر والأوسكار وجائزة بصم القرآن، وحتى لو شهرته فاقت شهرة كيم كاردشيان ومحمد رسول الله.

تفكيييير



#وائل_باهر_شعبو (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
إلهامي الميرغني كاتب وباحث يساري في حوار حول الوضع المصري ودور وافاق الحركة اليسارية والعمالية
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هؤلاء كوردُكم يا كورد
- من أكثر ديكتاتورية من الشعب المسلم؟
- الإساءة إلى الإسلام
- وأنت ممن تقبض أيها المثقف الحر؟
- المعارضة الإرهابية ضد النظام الديكتاتوري
- حماقة التاريخ في سورية!
- غباء التاريخ في الدوحة 2022
- اللعنة على هكذا إله
- قرآن الرحابنة ينسخ قرآن محمد
- حسرة الإخونجي القارسة
- -الثورة- السورية الديكتاتورية
- حلم الوحشة الإسمنتية
- حلمت بدمشق
- تسقط عبقرية ديكتاتورية الإسلام
- نباح المثقفين
- أرجوكم ....ارحلوا جميعاً
- سجعة التخلف
- مِمَن يحمي النظام السوري إسرائيل؟
- للأسف،شكراً أيتها العورة السورية القبيحة!!!
- إن الله تعالى يدعم الإرهاب والغباء


المزيد.....




- إقبال بركة تكتب:خليل عبدالكريم..علماء الإسلام والمرأة
- ما وراء تصريحات بابا الفاتيكان عن أوكرانيا؟
- مهرجان كان: -صبي من الجنة-... الشرطة السياسية المصرية في دها ...
- قوات الاحتلال تقتحم مصلى قبة الصخرة في المسجد الأقصى المبارك ...
- جبهة العمل الاسلامي في ذكرى التحرير: ستبقى شعلة المقاومة وهّ ...
- فصائل المقاومة الفلسطينية: سماح حكومة الاحتلال للجماعات الصه ...
- المكتب السياسي لحركة أنصارالله باليمن: ندين بشدة جريمة اغتيا ...
- الرئيس الأسد يستقبل راعي الكنيسة الأرمنية في بيت كيليكيا الك ...
- مصادر فلسطينية : قوات الاحتلال تقتحم مصلى قبة الصخرة في المس ...
- بعد شطبها من لائحة الإرهاب الأميركية.. تساؤلات حول مستقبل ال ...


المزيد.....

- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر
- ميثولوجيا الشيطان - دراسة موازنة في الفكر الديني / حميدة الأعرجي
- الشورى والديمقراطية من الدولة الدينية إلى الدولة الإسلامية / سيد القمني
- الدولة الإسلامية والخراب العاجل - اللاعنف والخراب العاجل / سيد القمني
- كتاب صُنِع في الجحيم(19) / ناصر بن رجب
- التحليل الحداثي للخطاب القرآني (آلياته ومرتكزاته النظرية ) / ميلود كاس
- الثالوث، إله حقيقي ام عقيدة مزيفة؟ / باسم عبدالله
- The False Trinity / basim Abdulla
- نقد الفكر الديني بين النص والواقع / باسم عبدالله
- خرافة قيامة المسيح / باسم عبدالله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وائل باهر شعبو - المسكوت عنه واللامفكر به أو الصمت