أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - وائل باهر شعبو - الإساءة إلى الإسلام














المزيد.....

الإساءة إلى الإسلام


وائل باهر شعبو

الحوار المتمدن-العدد: 6328 - 2019 / 8 / 22 - 18:04
المحور: كتابات ساخرة
    


تعتبرالإساءة إلى الإسلام عند الفهلويين والمتدينين من الجرائم الأخلاقية المعنوية التي لا يجرؤ على القيام بها إلا من ليس لديه أي حس ديني أو أخلاقي أو اجتماعي أو لا أدري ماذا.
وضمن عبارة "الإساءة إلى الإسلام" هناك كلمتين علينا شرحهما للقارئ المتدين أو الفهلوي علّه يعتنق الإسلام ويربح جنة الدعارة والعربدة المحمدية:
كلمة إساءة تحتمل معنيان مادي ومعنوي، فمادياً مثلاً أن تقتل بسبب ديني أو غيره الآخرين أو تسبي وتغتصب نسائهم أو تستعبدهم أو تهدم معابدهم كما فعل ويفعل الإسلام إلى الآن مثلاً، ومعنوياً هو أن تُحَقر الآخرين بالشتم والسب والمنع والمصادرة كما فعل ويفعل الإسلام إلى الآن، وقيامك بأي فعل ضد الإسلام الذي إلى الآن يسيء للبشرية وكرامتها وحريتها يعتبر عند المسلمين والفهلويين إساءة إلى معتقدات الآخرين.
يعني بتركيبة سوريالية دادائية مابعد حداثية يمكن أن نقول:
إن الإسلام بما فيه من إرهاب وديكتاتورية واضحين حرفياً وتأويلياً وتاريخياً يجب أن لا يُساء إليه، بينما مقالة صغيرة تشتم هذا المسيء وتسخر منه تعتبر إساءة إليه، شارلي إبيدو.
كيف يمكن أن يكون الإساءة إلى الإرهاب والديكتاتورية والتخلف هو إساءة؟؟؟
هل هناك من يريد أن يشرح لي هذا الإعجاز الأنطولوجي الأبستمولوجي الذي يشبه كثيراً إعجاز البلاهة القرآنية؟؟؟
تكبيييير يا شطاطير




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,236,175,497
- وأنت ممن تقبض أيها المثقف الحر؟
- المعارضة الإرهابية ضد النظام الديكتاتوري
- حماقة التاريخ في سورية!
- غباء التاريخ في الدوحة 2022
- اللعنة على هكذا إله
- قرآن الرحابنة ينسخ قرآن محمد
- حسرة الإخونجي القارسة
- -الثورة- السورية الديكتاتورية
- حلم الوحشة الإسمنتية
- حلمت بدمشق
- تسقط عبقرية ديكتاتورية الإسلام
- نباح المثقفين
- أرجوكم ....ارحلوا جميعاً
- سجعة التخلف
- مِمَن يحمي النظام السوري إسرائيل؟
- للأسف،شكراً أيتها العورة السورية القبيحة!!!
- إن الله تعالى يدعم الإرهاب والغباء
- الديكتاتور محمد صلى الله عليه وسلم
- البورنوميديا
- أأقرأ جسمك أم القرآن؟


المزيد.....




- الفنانة روبي تتصدر بحث غوغل في السعودية ومصر بعد صورها بحفل ...
- الممثل الجديد للأمم المتحدة في الشئون الإنسانية يصل اليمن
- الشاعر اليمني أحمد السلامي:الشعر العربي يجدد نفسه عبر مدارسه ...
- فريدة النقاش تكتب:بين الثقافة والسياسة
- بيان حزب التحالف الشعبي بالدقهلية ضد هدم قصر ثقافة المنصورة ...
- منبوذون.. رواية الحنين البدوي الموريتاني ومفارقة الحضر والتر ...
- مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع القانون التنظيمي المتع ...
- رغم غضب معجبيه.. القناة الرابعة البريطانية تبعد الجندي النجم ...
- زنيبر يفضح المزاعم الكاذبة للجزائر بجنيف
- فيروس كورونا يزيد من معاناة قطاع الثقافة في مصر


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - وائل باهر شعبو - الإساءة إلى الإسلام