أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى حسين السنجاري - ما لِلدّخيلِ فُؤادُ رَبِّ المَنْزِلِ














المزيد.....

ما لِلدّخيلِ فُؤادُ رَبِّ المَنْزِلِ


مصطفى حسين السنجاري

الحوار المتمدن-العدد: 6522 - 2020 / 3 / 24 - 23:44
المحور: الادب والفن
    


ما الحُبّ لِلثّاني، وَلا لِلْأوَّلِ
لكِنَّما هُوَ .. لِلْحَبيبِ الأَفْضَلِ

لا يَسْتَحِقُّ الحُبَّ مَنْ لمْ يَسْتَطِعْ
مَنْحَ الحَبيبِ عَطاءَ كَفِّ المُبْذِلِ

إنْ أَنْتَ لمْ تَجِدِ الوَفاءَ بِأَوَّلٍ
فابْحَثْ لِنَفْسِكَ عنْ سِواهُ وَعَجِّلِ

لا ترْضَ بالمَقْسُومِ إنْ يَكُ مُؤْلِماً
مَنْ ذا يَعيشُ على اجْتِرارِ الحَنْضَلِ

فالعُمْرُ لا نَحْياهُ إلاّ مَرَّةً
وَحَذارِ لا تَمْنَحْهُ لِلْمُتَطَفِّلِ

لا تُلْقِ عُمْرَكَ في أتونِ مضاضَةٍ
مِثْلَ الكِتابِ على رُفُوفِ المُهْمِلِ

لا زَهْوَ للماضِي السَّعيدِ بِِحاضِرٍ
يُهْدِيكَ رَسْمَ تَعاسَةِ المُسْتَقْبَلِ

فاقْحَمْ حَياضَ الحُبِّ أبسَلَ فارٍِسٍ
لا كالضَّعيفِ العاجِزِ المُتَرَجِّلِ

إنَّ الغُزاةَ إذا أَغاروا عُنْوةً
قَصَدَتْ نِبالُهُمُ صُدُورَ العُزَّلِ

فالحُبُّ مِثْلُ الحَرْبِ في هَفَواتِهِ
فِيْهِ الأَسيرُ، وَمَنْ أُصِيبَ بمَقْتَلِ

لا تُعْطِ للمَحْبوبِ قَلْبَكَ كُلَّهُ
سَتَراكَ تَسْتَجْديهِ كالمتسوِّلِ

أنا لَسْتُ أقصدُ نبذَهُ أو تَرْكَه
هو ميِّتٌ مَنْ عاشَ عَنْهُ بمَعزلِ

الحُبُّ رِيٌّ والحَياةُ حَديقةٌ
مَنْ يَنْأَ عنْهُ لا مَحالةَ يَذْبُلِ

الحُبُّ بَيْتُ الطيّباتِ لأهلِهِ
كَمْ عاثَ في أرْجاهُ غَيْرُ مُؤَهَّلِ

واستوطنَ الدُّخَلاءُ في أرْكانِهِ

مارِسْ جُنُونَكَ مِثْلَ قَيْسٍٍ في الهَوى
لا مِثْلَما ابْنِ رَبيعَةٍ وَمُهَلْهِلِ



#مصطفى_حسين_السنجاري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إنْ تَسْألْ عَنِّيْ
- شَرُّ الأفاعي
- لا مَجدَ للرَّملِ
- جميلة أنت حيث أنت كما أنت
- ستة مقاطع للأنثى
- خمس لافتات للرجل
- يا غضبة الشعب ثوري
- غدا ستنجلي المحنة
- مداخل إلى جرح الوطن
- لا يليق بالعراق سوى السيادة
- لمذا هذه النهضة..؟؟
- ستعود بغدادُ تنشر على الدنيا الليالي الملاح
- مستحيل بقاء الطغاة
- سترحلون
- إلى مَ نحلُمُ والأحلامُ هلوسةٌ.؟
- يوم النهضة
- (أيَخونُ إنسانٌ بلادَهْ..؟)
- وواللهِ ما بَعدَ الحمى للفتى عِرْضُ
- أواه يا وطني
- دعاء ليلة الجمعة


المزيد.....




- تدريس اللغة الإنجليزية: ما التحديات التي تواجه قرار الرئيس ا ...
- مصر.. إخلاء سبيل المتهم بالتحرش بشقيقة الفنانة هنا الزاهد
- 250 فعالية فنية وثقافية وحرفية في مهرجان جرش 
- تسجيل 141 موقعاً تاريخياً وعنصراً ثقافياً إسلامياً
- مصممة جرافيك مصرية متهمة بسرقة تصاميم لوحات فنان روسي
- مكتبة البوابة: -12 شهر اعترافات- للكاتبة غادة كريم
- مكتبة البوابة: -طرق أمراء الحج ..- وجدان فريق عناد العارضي  ...
- مكتبة البوابة: -يهود مصر في القرن العشرين- محمد أبو الغار
- الجزائر.. الحكم بالسجن 4 سنوات على وزيرة الثقافة السابقة
- جيمس كاميرون يتحدى منتقدي عودة فيلم Avatar


المزيد.....

- رسائل تالفة / عادل الشرار
- المقالة في الدراسات الأدبية الحديثة مفهومها ونشأتها وتطورها ... / ابراهيم محمد
- قراءة في رواية - نخلة وبيت - / هدى توفيق
- دمع الغوالي / السعيد عبد الغني
- كلنا سجناء / رباب السنهوري
- مزامير الاكتئاب وثنائي القطب / السعيد عبد الغني
- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى حسين السنجاري - ما لِلدّخيلِ فُؤادُ رَبِّ المَنْزِلِ