أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - لماذا الانتخابات المبكرة لمجلس النواب ؟














المزيد.....

لماذا الانتخابات المبكرة لمجلس النواب ؟


فلاح أمين الرهيمي

الحوار المتمدن-العدد: 6499 - 2020 / 2 / 25 - 11:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إذا عجز وفشل التطبيق من متابعة وتطبيق المنهاج الوزاري الذي يطرحه رئيس الوزراء حينما يرشح لمنصب رئيس الوزراء وكابينته الوزارية لابد من وجود خلل في تطبيق المنهاج الذي طرحه رئيس الوزراء وبتكرار هذا الخلل والإهمال وتراكمه سببت الفجوة بين الشعب والدولة المحصورة بين (السلطة التنفيذية والسلطة القضائية والسلطة التشريعية) صحيح أن الخلل بالسلطة التنفيذية التي لم تلتزم بتنفيذ المنهاج الوزاري ولكن حينما تهمل أو تتغاضى أو تتواطأ السلطة التشريعية مع السلطة التنفيذية يسبب خلل لأن السلطة التشريعية تتكون من عناصر ينتخبهم الشعب للوقوف في وجه السلطة التنفيذية للدفاع عن حقوقه التي أخلت بها السلطة التنفيذية وعدم وفائها للوعود التي ذكرتها في منهاجها الوزاري وإن السلطة التشريعية (نواب الشعب) لم يلتزموا بالعهد والثقة والمسؤولية التي أولاها الشعب بهم وتواطئوا مع السلطة التنفيذية واصطفوا معها وهذا يعني أن السلطة التنفيذية حينما تتعرض للتغير يجب أن يشمل التغير أيضاً السلطة التشريعية والمجيء وصعود سلطة تشريعية تتناسب وتتوافق مع مستوى السلطة التنفيذية الجديدة التي يرغب بها الشعب هذا من ناحية ومن ناحية أخرى إن الوزارات السابقة التي تراكمت سلبياتها وأفرزت الجوع والبطالة والحرمان والطائفية والفساد الإداري انبثقت من أكثرية توافقية من أعضاء مجلس النواب (السلطة التشريعية) واستمرت مدة ستة عشر عاماً في هذه الحالة وكان مجلس النواب (السلطة التشريعية) يغض الطرف ويتواطأ مع رئيس الوزراء وكابينته حسب قاعدة (انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً) والذي سببت ثورة الشعب وغضبه في 1/10/2019 وقدمت من الضحايا حوالي أربعمائة وخمسون شهيداً وأكثر من خمسة وعشرون ألف جريحاً ومئات من المعتقلين والمخطوفين واستمرت حوالي الأربعة أشهر في التظاهر والعصيان المدني ولا زالت في عنفوانها وإصرارها وصمودها واتخذت شعار لها (أما أن نفنى أو نسعد) والحق والحقيقة مع الشعب الذي هو مصدر السلطات باعتباره مالك الأرض وما عليها وما تحتها والدولة من أكبر موظف فيها إلى أصغر موظف يشكلون مؤسسة خدمية للشعب يستثمروها ويستغلوها من أجل خدمته وسعادته لقاء أجور (الراتب الشهري) بموجب وثيقة عقد بين الدولة والشعب (الدستور) والآن الدولة بمجموع عمالها ومستخدميها قد أخلوا بالعقد وتمردوا على أصحاب الأرض الشرعيين فتكون مطاليب الشعب هي المشروعة وهي الصحيحة ويجب على الدولة الإذعان لها والاستجابة لمطاليب الشعب ويجب على السلطة القضائية الاصطفاف مع الشعب ومظلوميته وضمان حقوقه حسب ما جاء بالدستور حينما قسم المفكر الفرنسي مونتسكيو الدولة إلى ثلاثة سلطات (السلطة التنفيذية (الحكومة) والسلطة التشريعية (مجلس نواب الشعب) والسلطة القضائية (من إحدى واجباتها النظر في الخلافات التي تنشأ بين السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية). والآن الخلاف والصراع بين السلطة التنفيذية والشعب غير متكافئ بينهما لأن السلطة التنفيذية تمتلك السلاح والجيش وقوى الأمن الداخلي والإعلام والشعب الأعزل لا يملك إلا الإيمان بعدالة قضيته في حقوقه المشروعة حسب العقد (الدستور) الموثق بينهما وقد قدم الشعب عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى والمعتقلين والمخطوفين والآن الشعب يقف وحيداً لا ناصر له ولا نصير بعد أن تنكر وتخلى عنه نوابه الذين ودعهم ثقته وحمل بطاقة الفوز لهم ووضعها في صندوق الانتخابات وأوصلهم إلى قبة البرلمان ... والقوى المتظاهرة من أبناء الشعب مصممة وبإصرار عدم ترك التظاهر والذهاب إلى بيوتهم إلا بعد تحقيق مطاليبهم المشروعة وبعدم الاستجابة لمطاليبهم فإن الدماء والدموع والآلام والمآسي والحرمان تزداد وتبقى جاثمة على صدور الجماهير الواسعة من أبناء الشعب حتى تلبية مطاليبهم المشروعة.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الصمود يصنع النصر (نص نثري)
- دماء الشهداء عهد في الرقاب (نص نثري)
- بمناسبة تكريم الشاعر الكبير صلاح اللبان الخفاجي
- خاطرة ... بعد إعلان مستوى الفقر بالعراق
- الشعب يمهل ولا يهمل
- الدستور وحقوق الشعب (2)
- من أجل الحقيقة ...
- الطلبة وثورة الجوع والغضب
- ما الفرق بين الوزراء المستقلين ومنتسبي الكتل السياسية والأحز ...
- العلاقة بين الشعب والدولة (2)
- رئيس الوزراء ومصداقيته
- حركة التاريخ وثورة الجوع والغضب
- الدستور وحقوق الشعب
- ثورة الجوع والغضب بيضاء تحمل غصن الزيتون
- الجذور والإنسان
- ما هي نظرية الفوضى البناءة ؟
- تغريده ....!!
- الضمير الإنساني بين الشعب والدولة
- أسباب فشل وثبة كانون عام / 1948
- المصداقية والثقة تخلق الطاعة والاحترام


المزيد.....




- اللبنانيون يحتشدون عند بلدة العديسة الحدودية
- غزة تشيع قتلاها من الأطفال والمدنيين
- شبان لبنانيون يحاولون تكسير كاميرات مراقبة على الحدود مع إسر ...
- شاهد.. محاولة عبور الحدود إلى داخل إسرائيل
- صواريخ فلسطينية تخترق النقاط العمياء لـ-القبة الحديدية- أوله ...
- الصحة الفلسطينية: استشهاد 145 فلسطينيا وإصابة 1100 آخرين منذ ...
- -القسام- تقرر وقف الهجمات على -تل أبيب ومحيطها- لمدة ساعتين ...
- كيف تتعافى من الصدمات النفسية بعد فقدان شخص عزيز؟
- لاعبان في ليستر يرفعان علم فلسطين أثناء التتويج بكأس الاتحاد ...
- عباس يتلقى أول اتصال من بايدن ويطالبه بالتدخل لوقف الاعتداءا ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - لماذا الانتخابات المبكرة لمجلس النواب ؟