أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أبوالفضل - مع أيقاف التنفيذ














المزيد.....

مع أيقاف التنفيذ


محمد أبوالفضل

الحوار المتمدن-العدد: 6461 - 2020 / 1 / 10 - 10:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يا لها من سخرية القدر فى أن يكون البعض مع أيقاف التنفيذ مهمشين مركونين على الأرفف رغم ما يعطون ويقدمون للآخرين، فتجدهم يعملون ويعملون دوما، وفي النهاية هم في آخر الصفوف منسيين، لا أحد يريدهم في منصبهم التى يستحقونها والتى التناسبهم وتناسب قدراتهم ، إما لحقد دافين ولغيرة أو لكراهية أو لإهمال أو لأستصغار، ورغم ذلك تعطى لهم أكثر الأعمال، والسبب أنهم قادرين على إنجاز المستحيل وبمعنى أدق "جوع وضرب جموع" .

لا تستغلوا هؤلاء، فهم بالطبع سيعطونكم ويعطونكم الكثير والكثير وعن طيب خاطر ، ولكن سيأتي ذلك اليوم الذي سيتوقفون فيه عن الجود والعطاء أتعلمون لماذا؟!
لأن التقدير المناسب ووضع الشخص في المكان المناسب والمنصب اللائق به هو ما يزيد منحه وعطاؤه وأنتاجيته ، أما إهماله ومحاولة "تكسير مقاديفه" فأمر لن ينفع أحدا نهائيا، وخاصة أهل الشأن وأولى الأمر

أهل الشأن وأولى الأمر هم أول من سيخسر عندما يقرر الأجاويد الكرام التوقف عن كرمهم، وعندما يقرر صاحب العطاء المتواصل الذى لا يكل ولا يمل التوقف عن عطائه، وذلك الذي يجود بوقته أو بحياته من أجل قضية يؤمن بها!
هذا الشخص بالذات أمنحوه وقدروه حق قدره فهو يحول التراب الى ذهب ويصنع من الفسيخ شربات ومن يساعد في التنمية الشموليه والنهضه والتقدم و إلا أمثال هؤلاء؟!

يشمر عن ساعده يعمل ويعمل، يبني ويبني، يعطي ويعطي، كم شخصا يا ترى يشعر بهذا الشعور؟! وكم شخصا يشعر بأنه مهمش محبط؟!
لا تهمشوا ولا تحبطوا من يجود ويقدم الكثير لكم، فغضبه سيغير موقفه للأبد.

للأسف الشديد أمثال هؤلاء مع أيقاف التنفيذ، هؤلاء المخلصين للوطن والكرماء له، هؤلاء الذين لا تهمهم المادة المصلحة الشخصية بقدر ما يهمهم إنجاز العمل، هؤلاء الذين هم غياب ليس لديهم أى حضور يذكر في أهم الأماكن التي يجب أن يتصدروها ويجلسوا في أولى الصفوف !

الدنيا مدرسة تعطينا دروسا بأنها بالمقلوب في أغلب أوقاتها، هي بالمقلوب على أولئك الذين يعطوننا ويرفعون من شأننا ولا يعجبهم الفساد والروتين ويرفضون كلمة مستحيل، هم أولئك المانحون المبدعون الذين يسبحون دوما ضد التيار، ولا يخافون ركوب الأمواج العاتيه، وينجزون وينجزون وينجزون وينجحون وينجحون وينجحون من أجل الآخرين، ولكن في النهاية التقدير صفر على الشمال .

أهل الشأن نستحلفكم بالله أسألوا أنفسكم: هل هؤلاء الأشخاص يستحقون تلك المنصب؟!
هل هناك أشخاص يعملون بجد وأجتهاد وغاية فى الإبداع والتميز وبعمل حر مغاير للآخرين وهم من المهمشين وعلى الأرفف مركونين ؟!
هل يجوز ذلك؟! لا والله لا يجوز، فمن أعطاني جنيه أُعطيه ١٠ جنيهات ، ومن قدم لي ابتسامة في الصباح أقدم له قبلات في المساء، للأسف الشديد حبنى ويعطيني بصدق لا يمكن أن أساويه بالمره مع من ينافقني ويتمصلح علي من أجل أغراض آخرى.

لننظر من يقف معنا بصدق الملمات والأزمات ومن يحبنا بصدق وقلبه علينا ، هو أختبار بسيط ولكنه عميق شديد العمق لمن يهمه هذا الأمر، ودعونا يا سادة ألا نخسر أكثر مما خسرنا فى السابق ولا نكرر الأخطاء فى ثوب جديد ، ولا نضع من يستحق مع إيقاف التنفيذ






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- للمحبين عالمهم
- حضرة النائب نائم
- النائب نائم
- النبيل محمد جمال الدين الأيوبى
- بين المكسب والخسارة
- مرتزقة السياسة
- كل يوم هو فى شأن
- الموت كأس
- الأشاعات وعصر الرقمنه
- عراقنا يا عرب
- بيع روحك مين الجانى مين
- قوة القلم
- عملية أستشهاد وطن
- مرايا الحب عمياء
- التطوع الجماعى الحق
- الوطن الوطن ثم الوطن
- المثقف ومكافخة الأشاعة
- التسلط آفة وحشية
- دكتاتورية الشعوب
- نهضة التعليم


المزيد.....




- مستشار الرئيس المصري لشؤون الصحة: لم نرصد الطفرة الهندية لكو ...
- الجيش الروسي يدمر شبكة كهوف لقيادة المسلحين قرب تدمر
- ولي العهد السعودي يستقبل أمير قطر في جدة.. فيديو وصور
- رددوا شعارات -تسقط أمريكا وإسرائيل-.. احتجاجات حاشدة في تركي ...
- واشنطن تشتبه بهجمات استخبارية روسية على ضباط مخابرات أمريكيي ...
- الصحة الفلسطينية تعلن حصيلة إصابات المواجهات في الضفة وغزة
- عمال مصر يستنكرون العنف الاسرائيلى تجاه الشعب الفلسطينى
- دعما لانتفاضة الفلسطينيّين: وقفة مساندة يوم الثلاثاء 11 ماي ...
- رئيس وزراء فرنسا يؤكد أن بلاده -تخرج- من أزمة وباء كورونا
- رئيس وزراء فرنسا يؤكد أن بلاده -تخرج- من أزمة وباء كورونا


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أبوالفضل - مع أيقاف التنفيذ