أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حمزة بلحاج صالح - نص حول المثقف الجزائري للشاعر و المثقف ميلود خيزار














المزيد.....

نص حول المثقف الجزائري للشاعر و المثقف ميلود خيزار


حمزة بلحاج صالح

الحوار المتمدن-العدد: 6455 - 2020 / 1 / 4 - 00:40
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كتب المثقف الجزائري العضوي الشريف و الشاعر الكبير ميلود خيزار

عزيزي "المثقّف" الجزائري.

- عليّ أن أذكّرك، و اذكّر نفسي، بأنّه لا يكفي أن تكون كاتبا أو أكاديميّا أو متخصّصا في مجال علمي أو معرفي ما، كي تلبس عباءة "المثقّف" ما لم يكن كلّك "موقفا" واضحا من "السّلطة" (بكلّ ملابساتها و مفاهيمها و مظاهرها و ممارساتها).
و بما أنّك لم تكن "صانعا مباشرا" للثّورة، و لُذتَ بالصّمت "الخائن" أو اكتفيت بالنّقد "النّاعم" لنظام الاحتقار، أو ركبت "عربة الغضب" بعدما غادرها الشرفاء، كأغلب "أشباهك" الذين لم يجرؤوا حتّى على الخروج للتّظاهر و السّيـر، جَنبا إلى جَنب البطّال و المهشّم و المهمّش و المحيّد و المحجور على صوته و رأيه، سواء كان ذلك موقفا من الثورة أو خوفا من "اله الغابة" الذي تعبده طمعا، سرّا و جهرا (الاستبداد الذي ينتج و يحمي و يعيد إنتاج كلّ النّظم الفاسدة التي تنتقدها "بترف" فكري باذخ).
اعلم، عزيزي المثقّف، أنّ هذه الحشود المليونيّة (التي تُفاخِر بتسميتـها "الغوغاء"، لم تنتظر مباركتك في انحيازها الطبيعي إلى الحرية و الكرامة و العدالة، و لم تستشرك، ربّما يكون ذلك قد حزّ في نفسك، عندما خرجَتْ، بكلّ انتماءاتـها و مرجعياتها، لاستعادة سيادتها المصادرة و دولتـها المغتصَبة)، ربّما كان خروجُها "مسمارا أخيـرا" يُدقّ فـي "نعشك الرّمزي". ربّما تلقّيتَ "صدمة" الفضيحة بكونك لم تكن أكثر من "يهوذا" في بيعك "الرّخيص" لهويّة "الرّجل". هذا الرجل/ الإنسان الذي عزّ عليك أن تكونه آو حتّى أن "تتشبّه" به. ربّما تكون قد أشرفتَ، بوعيك المزيّف على هول الفجيعة و "حجم الهراء" الذي مارسته على "البسطاء" بإيعاز من أو تحت إشراف "اله الغابة".
- اعلم، عزيزي المثقّف، أنّك، إذ تصرّح أو تكتب أو تحلّل، أنّما تمارس كلّ ذلك بوصفك "عقلا" "حرّا" "وارثا" لكل تراكمات النّضالات المريرة و المكابدات القاسية التي عرفها "تاريخ الإنسان" و أنه لا يحقّ لك، أخلاقيّا، خيانتَـها، على الأقلّ. و أنك، بكلّ كلمة، تقولها أو تكتبها، تراهن بهذه "القيم" و بهذا "الإرث". و انك،بفضيحة "تبريرك لهذا النظام" المنتج و المروّج للاستبداد و الجهل و العنف و العنصريات و الأصوليات و الجهويات المقيتة، إنّما تقوم بدور "العاهرة" بهذه المواقف "الخجولة و المخجلة و الذليلة". و أنه ليس من "الشّرف" و لا من "النّبل" في شيء أن تبيع "جلد الأسد" إلى قطيع الحمير الذي يسبّح باسم "اله الغابة" و اعلم أن حقوق الآخرين هي حدّ طموحك الشّخصي"، هذا إن فضّلت "التخلّي" عن "عباءة المثقف" إلى "أهلها" و "مستحقيها" و مبادلتها بمزايا السُّلطة.

- عزيزي المثقف، إنك تعلم أنّ هذا النّظام هو نموذج تاريخي "للاستبداد" و أنّ الاستبداد لا يمكنه أن ينتج سلطة "شرعية" و لا يمكنه أن يعيش و لا يستمرّ في ظل "الشّرعيّة" ذلك انّه "عدوّ متأصّل" لكلّ ما هو شرعيّ. و أنّ أيّـة مباركـة أو "إشارة مبارَكة" منك له أو لبعض "اختراعاته" هي "طعنة" في ظهر القيم الأخلاقية و الإنسانية النبيلة التي يحلو لك دائما "مضغ علكتها " على "أريكة وثيرة" تحت ضوء "التّـرويج الإعلامي الرسمي" لك كنسخة مزوَّرة تقتات على "التزييف و الانتحال و التزوير". فأنت هنا لا تراهن بمصيرك الشّخصي بل بشرف "العقل النّقدي" و نبل "السّؤال الحرّ" و سموّ "القيم الفكرية و الجمالية و الإنسانية" التي تمارس باسمها "عهرك"، مانحا بذلك الفرصة لنظام الاستبداد كي يمارس "ثقافة الحطّ " من قيم الديمقراطية و الحرية و الاختلاف، و مبرّرا لإمعانه في احتقار كلّ ما هو إنساني و إبداعي و حرّ.
- عزيزي المثقف، إن الذاكرة الأخلاقية للعالم الإنساني، لم تغفر يوما "لكارل ماركس" تبريره "الرخيص" للاحتلال الفرنسي لبلدك، كما أنها لن تغفر لمنظّر العبث، أنرديه جيد، انحيازه لأمّه "الكولونيالية" على حساب "شعبك" ذلك أنّ "الذاكرة الأخلاقية الإنسانية " لا تحتفظ لشرفها "بالعهر الفكري" و لو كان مشفوعا باعتذار مرتكبه.

- عزيزي المثقف، انك تعلم جيّدا أنّ الدبّابة و القلم الأجير قد يطيلان عُمر الاستبداد لكنه لا يمكنهما حمايته من شعب مصرّ على "استعادة حريته و سيادته" و استرجاع "دولته المغتصبة" و إعادة بنائها على أساس ديمقراطي، مدني، و بقيم الحرية و العدالة و المساواة.

- إن امثال جورج واشنطن و ابراهام لينكولن و جواهر لال نهرو و شارل ديغول و مهاتير محمد و نيلسون مانديلا و هيلموت كول، كانوا رؤساء حقيقيّين، منتخبين، بطريقة "ديمقراطية"، لم يكونوا معيّنين من طرف عصابة أو قوّة دولية، لم يكونوا مجرّد "زعماء" لشعوبهم، كانوا يملكون رؤية سياسية و خطابا واضحين و وعيا "بـوضعهم التاريخي" كأمم، يملكون تصوّرا عميقا "لماهيّة الدّولة" و "لوظيفتـها". و لم يكونوا "قطّاع طرق" و لا "قراصنة تاريخ و مصائر"، و لم تكن سِيرهم الوطنية مجروحة من احد، و لذلك "نجحوا" في بناء دول عظيمة و اقتطعوا لها نصيبا من "شرف التاريخ".

- إنّ "الدّول" لا تؤسّس على "الاغتصاب" و لا تُبنـى على "الخديعة" و لا تستمر "بالكذب". و أوّل من يدرك ذلك هم المثقّفون "الحقيقيون" و لذلك تقوم أنظمة الاستبداد بتزييف الوعي عبر " النخب المزيفة" و "المهزوزة" أخلاقيا و فكريا.

- عزيزي المثقف الجزائري. كفّ عن الهذر قليلا و التملق و الزيف و امنح نفسك فرصة الإنصات إلى هدير التاريخ و صحوة الضّمير و نداءات الغد. فانك أكثر المنذرين بأنّ التّـاريخ لا يرحم.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في أصول الإستبداد العربي الإسلامي..و كيف صنع طاغية اليوم تار ...
- الهوية بين طرفي نقيض
- في الضجيج المانع للرؤية في الفضاء العام الجزائري
- محن الماضي و التاريخ تفرقنا و لا تجمعنا فلنستبصر في المشتركا ...
- أفلام الخيال و الأكشيون أم صفحات معارضة
- في الموادة و الولاء و البراء و تهنئة المسيحيين بعيدهم .. (2)
- كهنوت الفلسفة و الفكر و المعرفة ..
- كن معي أو لا تكن فإن الله معي ..
- العلم و التنوير و العاهات النفسية في عالمنا العربي و الاسلام ...
- في النص ضد النص ..و في لاهوت الشيعة و السنة
- في نقد كتب الإصلاح التربوي في الجزائر..
- مخاطر القراءات الماضوية و الحرفية و التبعيضية للقران
- التفلسف من غير معالم تقليد غير مبصر..
- بلعقروز على خطى طه عبد الرحمن محاولا نقد أركون و الجابري ..
- في ي تدوير منتجات التراث بمساحيق التجديد الأصولي و المقاصد
- التدين المغشوش..إنفصال القول عن الفعل..
- أرباب الأقانيم المغلقة للتفلسف ..
- فقه الحديث بناظم القران أصلا..
- في الكتابة..
- موتى و مرضى التراث..يقتلون الحياة في أمتنا..


المزيد.....




- الإمارات تدين اقتحام المسجد الأقصى وتهجير عائلات فلسطينية من ...
- مدير عام أوقاف القدس: ما حدث بالمسجد الأقصى محزن ومؤلم
- الكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية تتهم الحكومة بالسعي -لتدمير- ت ...
- مسلمون إسبان يرفضون حصر الإسلام في صورة -دين المهاجرين-
- بعد -إسكاته- إبان -الإبادة الجماعية-.. رئيس الكنيسة الأرثوذك ...
- تونس تدين بشدة اقتحام قوات الاحتلال لباحات المسجد الأقصى
- إدانات دولية وإسلامية لوحشية الإحتلال بحق الفلسطينيين
- العراق يدين اقتحام المسجد الأقصى ويؤكد تضامنه مع الشعب الفلس ...
- رئيس الكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية يتهم الحكومة بالسعي -لتدم ...
- فلسطين تطلب عقد إجتماع عاجل لمجلس الجامعة العربية لبحث التحر ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حمزة بلحاج صالح - نص حول المثقف الجزائري للشاعر و المثقف ميلود خيزار