أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - سارة في توراة السفح: الفصل الثالث/ 3














المزيد.....

سارة في توراة السفح: الفصل الثالث/ 3


دلور ميقري

الحوار المتمدن-العدد: 6429 - 2019 / 12 / 5 - 20:04
المحور: الادب والفن
    


في حقيقة الحال، أنّ ذلك الموقف العارم، الذي أثار جانباً حسّياً لدى سليم، كان صدىً لموقف سابق تورطت به مشاعره. لقد كلِفَ بحوريّة منذ أن وطأت قدماها عتبة دار سيّده، وحظيَ برؤيتها عروساً صارخة الجمال، منطلقة الأسارير وحيية الطبع في آنٍ معاً. الآغا، كان غيوراً على ابنته وجعلها تتجلبب بالخمار الأسود مذ بلوغها سنّ العاشرة؛ بالأحرى امرأته الفتية، الفائقة الفتنة. إنه ولو سمحَ لها بالاحتفاظ بمظهرها الريفيّ، ففي المقابل كان يحاصر تحركاتها بيقظة وحرص. كون وكيل أعماله شاباً، أبعده عن أيّ تماس مع حوريّة. وكان للبستانيّ العجوز وحده الحق بمرافقة زوجة الآغا، إذا احتاجت للسير إلى السوق أو لزيارة أسرتها. في حالات أخرى نادرة، كانت المربية تأخذ على عاتقها مرافقة زوجة سيّدها.
آنذاك دهمَ الحسدُ داخل سليم، لاستئثار الملّاك الغريب بأجمل فتاة في المنطقة، وكان هذا فوق ذلك يكبرها بما يزيد عن العشرين عاماً. لعلها تكمن هنا، سببية حلم وكيل الأعمال السابق بأن يكون من مرتبة الوجهاء. لكن الحق يُقال، أيضاً، أنه سيطر دائماً على عواطفه، سواءً في أثناء حياة رمضان آغا أو بعد رحيله. أما من ناحية حوريّة، فإنّ ذاكرة سليم لا تحتفظ بموقف واحد يُمكن أن يلقي ظلاً من الشبهة على مسلكها كزوجة. مع ذلك، مدفوعاً برغبةٍ ترمّضت على نار الكبت، فضلاً عن إرادةٍ مستندة إلى تجربة حب سابقة ـ ما كان منه إلا أن استمرأ غيّه، وعقد العزم على اتخاذ أرملة سيّده السابق خليلةً.

***
مع مرور الأيام، لهث ربيبُ نعمة رمضان آغا وراء ظل أرملته، عبثاً وبلا طائل. أثبتت هذه أنها ليست تلك المرأة الرخصة، سهلة المنال. مناوراتها معه، كانت شبيهة بلعبة القط والفأر، وكان ملعبها الشرفة والترّاس. لكنها هيَ مَن كانت تلعب بالفأر المسكين، ولا تسمح له أن يتجاوز حدّ الفراغ، الفاصل بين المكانين الموسومين. كأنما أضحى مثل الغلام الغر، يُربكه ظهورها على بُعد بضعة أذرع عن موقفه. تُجَرِّده من السكينة وتسلّمه للبلبلة، بمنظر جسدها شبه العاري وباهتزازات ثدييها وردفيها. إلى أن أتت الفرصة للتفرّد بالأرملة اللعوب، حينَ نزلت بنفسها إلى البيت التحتانيّ، متعللة بالحاجة لخميرة من أجل الخبز. لم يفوّت اللحظة السانحة هذه المرة، وذلك بأن طوّق خصرها بيديه القويتين حتى انصهرَ مع جسده.
" حوريّتي الحبيبة..! "، راحَ يقول وهوَ مُقبل على فمها تقبيلاً بنهم. لكنها سرعانَ ما صدّته بعنفٍ أشد، صارخةً: " تباً لك، هل جننتَ يا رجل؟ ". لوهلةٍ، ظنّ أنها تتدلّه وتُمانع كذباً، رغبةً منها بالمزيد. ما استدعى استنفار شهوته، مجدداً. إلى أن ارتد متألماً، لما أنشبت أظافرها على جانبيّ قذاله، راسمةً خطين داميين حتى مقدم النقرة. سيطر على نفسه، مردداً كلمتها بشكل لا شعوريّ: " تباً لي، تباً لي.. أنا مجنونٌ بك فعلاً ". مع وقوفها متحفزة كأنثى النمر، وقد لاحت بسمة ساخرة على فمها المتورّد بفعل القبلات المغتَصَبة، راعه هذا السؤال المكتنف داخله: " رباه.. أأنا أمام شركٍ، سينتج عنه فضيحة ثم كارثة، تطيح بآمالي جميعاً؟ ". بينما كان يتجاذبه الرعب والفكرة الكريهة، إذا بها تمد له يدَ النجاة بالقول: " لستُ فاسقة الخلق كي أقبل بك عشيقاً، وما عليك إلا أن تغرب عن وجهي لو كانت هذه رغبتك. مصيرُ المرأة الشريفة هوَ الزواج، لكنني لا أعرض نفسي على أحد "
" سأتزوجك يا حوريّة، ويقيناً هذا كان مطلبي! "، ردّ متلعثماً بالكلام. رمقته عن كثب، وظلت تتأمله ملياً. قالت أخيراً: " لكن شرطي هوَ أن تطلق زوجتك، أولاً ".

***
أسقط في يد طالب القرب، وراحت الهواجس تتناهبه مرة أخرى. لم يكن أصلاً في وارد المغامرة، لدرجةٍ يضطر فيها إلى الاقتران بالأرملة. كان يبتغي التسلية، تعويضاً عن الحرمان الجسديّ. غير أن رجله انزلقت رويداً في مستنقع الهوى، فلم يعُد يرى في ليله ونهاره سوى هذه المرأة الماكرة، الفتاكة الحُسن. والآن، تطالبه بتنفيذ شرطٍ معجّز فيه القضاء التام على آماله وأحلامه. إنه استفاد حقاً من خدمة مصالح امرأته، بأن أخفى عنها المصاريف الفعلية والتي ذهب قسمٌ منها كل مرةٍ لجيبه. كان يخبئ المال في منزل والده، لأنه آمنَ بأن للزوجة حاسّة شم شبيهة بما لدى الكلاب. برغم ذلك، بقيت أملاكها وعقاراتها على اسمها، لا سبيل إليهم سوى مع مرور الأعوام حينَ يتم تليين عريكتها بمعسول الكلام عن المحبة والثقة ومستقبل الأولاد.
" فلو أصغيتُ لكلام حوريّة وطلّقت امرأتي، فكل شيء سيُطاح به ولن يبقى له أثرٌ قط "، أسرّ لنفسه عقبَ ذهاب العشيقة المأمولة. بلى، إنّ مَن تطلب منه هكذا تضحية جسيمة، ليست في وضعٍ اقتصاديّ جيد. إن أبناء أخوة رمضان آغا، مثلما علمنا، وضعوا أيديهم على ثروته العينية دونَ أن يتركوا للأرملة سوى النزر القليل. لولا أراضي الآغا الراحل في الزبداني، لما كانت حوريّة قد حصّلت على شيء أصلاً. حتى منزله الصيفيّ، هنا في البلدة، استطاعت أديبة أن تنتزع القسم الأكبر منه: كذلك كان يفكّر زوجُ هذه الأخيرة، دونَ أن يخطر في باله قطعاً أنها سبقَ ووضعته تحت رقابة مشددة على خلفية معلوماتٍ وصلتها عن تعلّقه بأرملة أبيها. مَن قدّم المعلومات، لم يكن إلا الشخص نفسه، الذي سبقَ وكشفَ سرّ علاقة ابنة رمضان آغا بوكيل أعماله!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سارة في توراة السفح: مستهل الفصل الثالث
- سارة في توراة السفح: بقية الفصل الثاني
- سارة في توراة السفح: الفصل الثاني/ 3
- سارة في توراة السفح: الفصل الثاني/ 2
- سارة في توراة السفح: الفصل الثاني/ 1
- سارة في توراة السفح: الفصل الأول/ 5
- سارة في توراة السفح: الفصل الأول/ 4
- سارة في توراة السفح: الفصل الأول/ 3
- سارة في توراة السفح: الفصل الأول/ 2
- سارة في توراة السفح: الفصل الأول/ 1
- ليلى والذئاب: الخاتمة
- ليلى والذئاب: الفصل الرابع عشر/ 5
- ليلى والذئاب: الفصل الرابع عشر/ 4
- ليلى والذئاب: الفصل الرابع عشر/ 3
- ليلى والذئاب: مستهل الفصل الرابع عشر
- ليلى والذئاب: بقية الفصل الثالث عشر
- ليلى والذئاب: الفصل الثالث عشر/ 2
- ليلى والذئاب: الفصل الثالث عشر/ 1
- ليلى والذئاب: بقية الفصل الثاني عشر
- ليلى والذئاب: الفصل الثاني عشر/ 1


المزيد.....




- الجاي يستعرض ميلاد وتأثير -المسرح الشعبي- على حركة -أب الفنو ...
- عباس: رغم المعاناة والظلم نحتفل ببيت لحم عاصمة للثقافة العرب ...
- -آخر سلطنة-... جورج وسوف ينشر فيديو له مع أم كلثوم... فيديو ...
- عمرو دياب معلقا على ظهور تركي آل شيخ مع رامز جلال: -أنا مش ق ...
- مدير الكشف الأثري بالسودان: محاولات كثيرة لفك شفرات -اللغة ا ...
- تأجيل عرض 3 أفلام من بطولة توم كروز
- عمر الشريف بعيدا عن هوليود.. تجارب سينمائية فريدة للمغامر ال ...
- رواية الفلسطيني في -أرض البرتقال الحزين- غسان كنفاني
- فوز الشاعر سلطان الضيط من السعودية بلقب أمير الشعراء
- جائزة التحبير للقرآن الكريم وعلومه تنطلق أول رمضان


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - سارة في توراة السفح: الفصل الثالث/ 3