أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سهيل قبلان - تحية جليلية للنائب ايمن عودة ومحمد بركة ورفاقهما ولعنة علنية لنتن ياهو وليبرمان وزمرتهما















المزيد.....

تحية جليلية للنائب ايمن عودة ومحمد بركة ورفاقهما ولعنة علنية لنتن ياهو وليبرمان وزمرتهما


سهيل قبلان

الحوار المتمدن-العدد: 6414 - 2019 / 11 / 20 - 19:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


صادقت لجنة العمل والرفاه والصحة في الكنيست في 21 من الشهر الجاري على اقتراح سيتم بموجبه توفير حقنة حساسية " اندرينالين " لحقن اطفال المدارس بهدف تقديم علاج طارئ في حال الاصابة بالحساسية, وستكون الحقنة ملائمة لمعدل اوزان الاطفال, ولكن الحقنة مطلوبة بالاطنان وبسرعة فائقة لرئيس الحكومة العنصري نتن ياهو ووزير حربه الفاشي ليبرمان وجميع افراد الحكومة اليمينيين العنصريين ومن افراد المعارضة في الاحزاب المساندة للحكومة وللمصابين بداء الحساسية الفتاك من مجرد سماعهم كلمة سلام ولكلمة عربي او فلسطيني او سوري او حزب الله او ايراني وسماع وجود ام اللغات, اللغة العربية فحولتهم تلك الحساسية الى مستنقع نتن يلوث الاجواء بروائحه السرطانية الخبيثة والنافثة للاوبئة الفتاكة ومعاقبة من يقاومها ويسعى للحد من انتشارها, فقد حرض الوزير الاخرق ضد النائب الشيوعي الانسان الاصيل ايمن عودة بعد تحريض وزير الامن الداخلي جلعاد اردان ووصفاه بانه العدو من الداخل وانه مخرب يتجول بحرية بينما موقعه يجب ان يكون في السجن, ما هي جريمة ايمن عودة فقد توجه بعد مظاهرة حيفا التضامنية مع غزة لعيادة زميله رئيس مركز " مساواه " المحامي جعفر فرح في مستشفى بني تسيون في حيفا ومنع من الدخول رغم حصانته البرلمانية والاهم حصانته الانسانية الاممية الطيبة ولانه تهجم على وزير الامن قائلا له انصرف وانقلع من هون - كبينمات - وانت صفر فاعتبر ليبرمان الحساس ذلك بمثابة اهانة وتحريض خطير عليه, وانا اختلف مع عوده في وصفه له بالصفر لان للصفر قيمة عندما يكون على يمين الرقم ولا استبعد ان يطالب المهووس ليبرمان بمحاكمة عودة, لانه يرفض تغيير اسم عائلته من عوده الى ليبرمان, فكلمة العوده تثير فيه وباقي افراد العصابة العنصرية القاتلة حساسية ولان عوده يتمسك بحق العودة لشعبه فهو يشكل خطرا على امن الدولة, ويدعو كذلك قادة اسرائيل الى وقف حفر قبرهم بايديهم والعودة الى جادة الصواب حفاظا على التعايش المشترك والتطلع الى المستقبل المنور بشعلة السلام العادل والدافئ للجميع, وقبل ذلك طالب اليمين الليكودي الوزير السفاح ليبرمان بتطبيق مطلبه السابق باخراج لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية عن القانون بدعوى انها تتماثل مع اعداء اسرائيل, وانا ارى شخصيا ان هذا المطلب بمثابة اعتراف ووسام شرف وعدم القدرة على انكار دور لجنة المتابعة من مواقفها المشرفة والمسؤولة محليا وعالميا في فضح وادانة الممارسات الاسرائيلية الاجرامية ضد الجماهير العربية هنا وفي المناطق الفلسطينية المحتلة, وحصد التجاوب والتاييد والتقدير من مؤسسات دولية وبالتالي ادانة للنهج الاسرائيلي الوحشي العنصري الذي لا بد من وقفه وتغييره الان الان وليس غدا ولصالح اسرائيل وشعبها اولا وهنا لا بد من توجيه الشكر للنائب د. يوسف جبارين على نشاطه المبارك في كافة الاصعدة وبالذات الصعيد الدولي, وعذرا من النائب الصديق المحامي ايمن عوده الذي لا اعرف ابو ايش بندهولو, ولكنني اعرف الزميل ابن صفورية ابو السعيد محمد بركة, رئيس لجنة المتابعة العليا, الذي لم يكتفوا بانهم هجروه واهله من صفورية ويريدون اخراجه عن القانون لانه متمسك بحقه الذي لا تنازل عنه مهما طال الزمان وهنا لا استبعد ان يحاكموه على مجرد تحديهم ورفض الاستجابة لطلبهم بتغيير اسمه فسعيد يعني انه يناضل ليعيش كل انسان يهوديا كان ام عربيا سعيدا في حياته في كنف السلام الدافئ والمحبة الصادقة المفعمة بالهناء والسعادة وراحة البال ولان في اسم عائلته بركه يكمن اليمن والخير والنعيم, ففي خطاباته في كافة المواقع يهودية ام عربية مع خطابات رفاقه وزملائه الشيوعيين والجبهويين امميين من يهود وعرب, لا يتلونون ولا يداهنون ولا يتملقون وما يقولونه في تل ابيب وحيفا ورحوبوت يقولونه في الناصرة وشفاعمرو وطمره وكل مكان وفي كل كلمة حبة بركة وبتراكم الحبات ونعفها على ضمائر الجماهير وشمها بعبقها الطيب لتنعش النفوس لتقول للجماهير وخاصة اليهودية, ان الدرب الذي نشير لك لسلوكه هو الذي ستجدين في نهايته كل طيب وجميل ومفيد وفي كافة المجالات وهذا يتطلب الاصغاء وتذويت لما وما يقوله دوف حنين وبنيامين غونين وتمار غوجانسكي وايلي غوجانسكي ومحمد نفاع ونديم موسى وتوفيق كناعنة وغالب سيف ونايف سليم ومحمد بركة وايمن عودة وعمر سعدي ومنصور دهافشة وعايدة توما سليمان وسميرة خوري ونمر نمر ومع زملائهم ورفاقهم الشرفاء من يهود وعرب لان في كلامهم الانسانمي البركة والسعادة, ونصيحة للجماهير اليهودية بالذات قبل العربية الاصغاء لهؤلاء قبل ان تصبحوا على ما رفضتم نادمين, فما هو شعور اليهودي الساكن فوق ارض ليست له وفي بيت صاحبه لا يزال يحمل مفتاحه وهو قريب منه ولا يسمح له حتى بالتفكير فيه, وفعلا لو استحى القاق ما غنى, يصفون ايمن عودة بالمخرب ويطالبون بسجنه رغم عدم وجود ولو مجرد نتفة دليل يدينه بينما اللص والهادم والمحتل والرافس للحقوق والعامل يوميا بنهج عنصري ويقود الجرافة لتهدم ويضغط على الزناد ويحاصر ويصادر ومن الشواهد على سبيل المثال وعلى مدى سبعة عقود, النكبة ودير ياسين وكفر قاسم ونحالين وقانا وعيلبون ومجد الكروم واقرث وكفر برعم وصبرا وشاتيلا وبحر البقر وابو زعبل وغزة والخليل وحفل استقبال القاتل اليئور ازاريا واقامة الافراح والرقص له من رئيس الحكومة وباقي افراد العصابة وربما غرهم مشاركة الوزير الذي يتصرف من نهج كاثوليك اكثر من البابا والذي لا ينذكر اسمه لانه بمجرد ذكره يلوث الورق والقلم والسمع والنفس, ما عليه رغم ذلك وغيره الكثير الذي يعبئ بالحقائق مجلدات يواصل وبحرية صولاته وجولاته بدون اية ذرة من الانسانية, وبالاضافة لتلك الويلات لم ننس وثيقة كينغ العنصرية وتهويد الجليل وخطة برافر وقانون القومية وقانون كامينتس والكهانية وسياسة تكسير العظام والفصل العنصري في المشافي بين الامهات المنجبات, فاليهودية تانف من ان تكون الى جانب العربية في الغرفة ذاتها, فهذا كله في عرفهم الاعوج حلال ومقبول وانساني اما رفضه فحرام ويشكل خطرا على امن الدولة وليس الحزب الشيوعي وامينه العام عادل عامر والجبهة الدمقرؤاطية للسلام والمساواه والاصدقاء من القائمة المشتركة واعضاء وعضوات تلك الاطر وجماهيرهم هم اعداء الدولة, انما رئيس الحكومة ووزرائه ونوابهم وجيشهم وشرطتهم هم الاعداء الاخطر على الدولة وهم الذين يجب ان يعاقبوا على جرائمهم العلنية ورغم كل ما قاموا به من جرائم على مدى سبعة عقود حتى اليوم تنعق المندوبة الامريكية في مجلس الامن وبدون اي خجل او نبضة انسانية حيث تفتقر لهما مبررة تلك الجرائم قائلة ان اي بلد لم يضبط نفسه اكثر مما فعلت اسرائيل, فعلا لا حدود للوقاحة والبهيمية فقد بلغ التوحش بمن هم على شاكلة الانسان بان يحتضنوا الحقير والشر والعفن وكل ما يرونه قريبا ويرفضون كل مفيد وطيب وخير ويرونه عمدا من اجل مصالحهم نائيا جدا عنهم وبعيد المنال, فاذا كانت كل الجرائم ومن منطلق ضبط النفس فكيف كانت ستكون الجرائم, لو لم تضبط اسرائيل نفسها ومسك الختام ومن بيت جن ابعث مع النسائم الوعرية الجليلية باطيب التحيات للزميلين والرفيقين الامميين ايمن عودة ومحمد بركة وكل الزملاء والرفاق ومن خلال جميعهم الى كل الشرفاء اليهود والعرب مع دعوة لتشديد النضال اكثر ورص الصفوف وتمتين الوحدة فقوتنا في وحدتنا واقول اذا استطاعوا تخفيض قمة الجرمق ثمانية امتار لاقامة قاعدة عسكرية فانهم عجزوا وفشلوا عن احناء قامة جماهيرنا وبدعم القوى الدمقراطية اليهودية ولو ملم واحد ومن هنا اللعنة العلنية للسفاحين العنصريين نتن ياهو وليبرمان وزمرتهما مع عدم النسيان والاسراع في حقنهم ضد الحساسية من العرب




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,243,180,134
- ​انا معتز بالقرية ونسيمها واهلها
- العطاء المطلوب
- الى متى تذهب صرخات دعاة السلام مع الريح؟
- واجب الساعة وقف قرع طبول الحرب والاستيطان
- احب قريتي
- عانقت الرئيس الخالد ياسر عرفات في تونس
- وطني صافح الشمس والنجوم والقمر
- بي ظما الى المباهج
- عرس العودة
- الرد الفلسطيني على اضراب الاسرى هدية انهاء التشرذم
- ​السلام يناديكم فاستجيبوا للنداء
- ​الموت هو العدو والصديق للانسان
- جريدة الاتجاد يا نكهة التين
- ​الكلمة الطيبة كالشجرة لا تثمر الا الطيبات من الاعمال
- يا ايها الطغاة اخرجوا من المستنقع
- نسعى الى السلام
- الى متى يتعاملان مع العالم كانه وجد لخدمتهما؟
- مجزرة كفر قاسم دليل لا يدحض على وحشية الحكم
- ارفض املاءاتكم
- التلميذ يسير على خطى معلمه رغم فاشيته


المزيد.....




- وزير دفاع تركيا يرحب بـ-تطور مهم- من جانب مصر.. وقناة تركية ...
- وزير دفاع تركيا يرحب بـ-تطور مهم- من جانب مصر.. وقناة تركية ...
- البابا: الهجوم على العراق استهداف للتاريخ
- فيديو: البابا فرنسيس يزور المرجع الشيعي علي السيستاني في الن ...
- دبلوماسية وكاتبة فرنسية تقول إن المملكة المتحدة ستفقد تأثيره ...
- دبلوماسية وكاتبة فرنسية تقول إن المملكة المتحدة ستفقد تأثيره ...
- روحاني يطالب الكاظمي بالإفراج الفوري عن مليارات الدولارات لص ...
- الذكاء الاصطناعي يعيد الحياة إلى الموتى
- روحاني يدعو العراق لتحرير أموال إيران المحتجزة.. وبغداد ترد ...
- دراسة إسرائيلية تكشف عن -تأثير مخيف- يسببه -كورونا- للياقة ا ...


المزيد.....

- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سهيل قبلان - تحية جليلية للنائب ايمن عودة ومحمد بركة ورفاقهما ولعنة علنية لنتن ياهو وليبرمان وزمرتهما