أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفى القرة داغي - بين وفاء التونسيين للسَبسي وجحود العراقيين للباجه جي














المزيد.....

بين وفاء التونسيين للسَبسي وجحود العراقيين للباجه جي


مصطفى القرة داغي

الحوار المتمدن-العدد: 6414 - 2019 / 11 / 20 - 18:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الزعيم التونسي الراحل الباجي قايد السَبسي، والسياسي العراقي الراحل الدكتور عدنان الباجه جي، هما ظاهرتان بينهما الكثير مِن الشبه، لكن في محيطهما الكثير من الاختلاف. فهما مخضرمان، ومتشابهان من ناحية العُمر وغزارة الخبرة السياسية وعُمق الوعي المجتمعي، وبكونهما ليبراليان يُؤمنان بالدولة المدنية، ويَحملان رؤية سياسية واقعية وبراغماتية. لكنهما مُختلفتان من ناحية طبيعة الظروف المحيطة بهما، والتي ساعدت الأول في أن يَختم حياته السياسية بإنجاز مُهمة الخروج ببلاده من مأزق صعب وعُنق زجاجة كاد أن يخنقها ويخنق شعبها، وأن يرحل بعدها عن الدنيا بإرث سيذكره له التأريخ بكل فخر. في حين أفشَلت مساعي الثاني وبدّدت أحلامه التي كان يَحمِلها لإعادة بناء وإعمار بلاده، التي عاد اليها بعد غربة قسرية طويلة، وهي خَرِبة، ومنهكة بالحُروب والعقوبات الإقتصادية، وغارقة بالديون والمشاكل السياسية والمُجتمعية، التي ربما كان الوحيد القادر على إنقاذها منها، أو منعها من الإنزلاق الى منحدر الطائفية والفساد الذي قادتها اليه أحزاب الإسلام السياسي بعد 2003، بما يمتلك مِن خبرة سياسية وإقتصادية، وعلاقات عربية ودولية.

ففي حين إتفق التونسيون بلحظة مصيرية من تأريخ بلادهم، مُنطلقين من إحساس عالِ بالمسؤولية والمواطنة تجاهها، على تسليم إدارة دَفّتها الى السَبسي، رغم إختلافات بعضهم العقائدية معه، إختلف العراقيون على الباجه جي ولا يزالون، ولربما سيبقون الى حين حتى بعد رحيله، بسبب عقدهم المجتمعية وأمراضهم الطائفية والفئوية، و وَضَع ساستهم العِصي في عَجلة إدارته للبلاد لشهر واحد أيام مجلس الحكم بعد سقوط نظام الرئيس السابق صدام حسين! ثم حاكوا الدسائس، بشيعتهم وكُردِهم، وحتى سُنّتهم المحسوبين عليه، لمنع تنصيبه رئيسا للبلاد لفترة مؤقته لم تكن تتجاوز الستة أشهر، وإختاروا بدلاً عنه رجلاً لا يقارن به إطلاقاً من ناحية الخبرة السياسية والإقتصادية والعلاقات الدولية، التي كان من الممكن توظيفها لخدمة العراق في تلك المرحلة الحَرجة من تأريخه.

وفي الوقت الذي أعظى التوانسة للسَبسي حقه ولم يبخسوه إياه حياً، وأوفوه إياه ميتاً في جنازة مهيبة لم نرَها خلف زعيم عربي منذ عقود، بَخَس العراقيون حق الباجه جي ولم يوفوه إياه حياً، ولا أظنهم سيعرفون قيمته ويكرموه بعد رحيله، بل ولا أظننا سنعيش زماناً نرى فيه العراقيين نادمين على عدم تسليم مقاليد بلادهم اليه. فالأمر يحتاج الى نُخب وعوام تتمتع بالوعي وتتحلى بالحِكمة لتشعُر وتحس بهذا الأمر، ومثل هذه النخب والعوام معدومة في العراق حالياً، وسيحتاج لعقود حتى يلِد مثلها من رحم الأجيال الشابة الحالية الواعدة، لكن طبعاً بعد فوات الأوان. لهذا السبب قد لا تبكي الأجيال الحالية رحيل الباجه جي لأنها لم تُثَمّنه كما يستحق، ولكن الأجيال القادمة الواعية ستبكي عليه على الأغلب بدَل الدموع دماً، بعد أن تكتشف وتَعي حَجم الخسارة التي تسببت بها الأجيال السابقة لها ولبلادها، عبر تفريطها بكفاءة بمستوى الدكتور الباجه جي مرتين، الأولى في النصف الثاني من القرن العشرين، والثانية في بدايات القرن الواحد والعشرين.

فحال عودة الدكتور الباججي الى العراق عام 2003 وإنخراطه في العمل السياسي عبر تشكيله لتجمع الديمقراطيين المستقلين، ومعرفة العراقيين أنه على أعتاب الثمانين، نظروا الى الأمر بطريقتهم السطحية التهكمية المعهودة، وبدأوا بالتندر عليه، أما كرهاً به لأسباب طائفية، أو لسوء ظنهم فيه بأنه قد عاد في مثل هذا العمر من أجل المال والسلطة، ولم يفكروا للحظة بأنه ليس بحاجة لا لهذه ولا تلك، وأنهم وبلادهم الذين بحاجة اليه والى خبرته، التي أكتسبها من خلال عمله بالمحافل الدولية دبلوماسياً ومستشاراً، أو مخططاً ومهندساً لتجربة نهضة دولة الإمارات الفريدة. أما التونسيون فلم يأبهوا لعُمر السَبسي حينما إنتخبوه وسَلموه أمرهم ومقاليد بلادهم، وهو على أعتاب السابعة والثمانين، يوم كانت أشبه بسفينة تشرِف على الغرق، تتلاطمها أمواج الفوضى والإنقسامات ودسائس المتربّصين، وفي ظَرف حَرِج ما كان ليَصمُد معه ساسة بنصف عمره. لكنه استطاع أن يوصِلها الى بر الأمان كما يفعل الرُبّان الحكيم، وإتخذ في سبيل ذلك قرارات جريئة وحاسمة بمساعدة الحكماء من ساسة بلاده ونخبها وعوامها، حتى اﻻسلاميين منهم، الذين استطاع أن يمتص زخمهم، أو يُروّضهم، كما لم يفعل غيره من الزعماء العرب.

رحل السَبسي بشموخ أظهره موكب تشييعه الذي جمع التونسيين كما فعل خلال حياته، لكن تجربته ستبقى شاخصة تحكي عنها الأجيال وتتعلم منها ربما لعقود طويلة قادمة. أما العراقيون فلم يتعلموا شيئاً من الباججي في حياته، ولم يسمحوا له بأن يترك لهم إرثاً ليستفيدوا ويتعلموا منه بعد رحيله، كما فعل للإماراتيين الذين إستعانوا بخبراته وكانت له معهم تجربة إستثنائية ستبقى تُلهِم سَعيهم لبناء وتطوير بلادهم. وهنا يُظهِر الفرق، في الوعي والتعاطي مع الأحداث، بين المجتمع العراقي، خصوصاً أجياله السابقة التي عاصَرت الباجه جي، وبين باقي المجتمعات العربية، كالتونسي أو الإماراتي، التي كان العراقي يَنظر إليها بتعالي في يوم من الأيام، والتي لا تزال هي تنظر اليه نظرة إكبار منطلقة من رؤية مبالغ فيها، بُنِيَت على إسقاطات تأريخية لم تعد موجودة، وعلى معطيات غير واقعية هيّأتها ظروف ساهمت في إظهاره بهذا الشكل، لكن فور زوالها عادَت الشخصية العراقية الى طبيعتها المتأزمة، وكشفت عن نفسها بالشكل المُرعب الذي رأيناه خلال السنوات الماضية، الذي كان من تداعياته مثلاً طريقة تعاطيها السلبية والعَبثية مع الباجه جي، المُختلفة عن طريقة تعاطي الشخصية التونسية مع السَبسي. هي بالنهاية دروس وتجارب نتمنى أن تتعلم منها الأجيال الشابة الواعية التي تَصنع اليوم واقعاً ومستقبلاً جديداً للعراق، وأن لا تقع بنفس الأخطاء التي وقعت فيها سابقاتها، وأن تعرف وتُثمّن قيمة المُبدعين والمتميزين من أبنائها، وتضَعهم في مكانهم الصحيح الذي يَليق بهم ويَنفع بلادهم!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,192,688
- تظاهرات الشارع العراقي بين الواقع والطموح
- -سلام عليك- هل هو نشيد وطني أم أغنية وطنية ودينية!
- السُلطة بين مَدينية عَلاوي والعبادي، وتَرَيّف الجعفري والمال ...
- الأبداع لا يَصنع النهضة في عَصر إنتكاسة الوعي!
- إستفتاء البرزاني وإستقالة الحريري
- داعش والحشد، عتلتان تُعَشِّقان بعضهما في مشروع فارسي واحد
- الفكر الديني يواجه بفكر ليبرالي محايد لا بضِد إلحادي!
- إنسانية الفرد أبقى له من دينه ومَذهبه وعِرقه!
- دفورجاك.. فتى بوهيميا الذي أبهَر العالم الجديد فأبهَره
- يوم الروما وحقوق المواطنة!
- أزمة الوعي العراقي.. (4) الوعي العراقي ونزوعه للإستبداد
- مصطلح حَواضِن الإرهاب في العراق، والكيل بمِكيالين!
- كونشيرتو الكمان الأول لماكس بروخ.. أوبرا بلا كلمات
- اليَسار العراقي.. الدَور الخطأ في الزمان الصَح، والدَور الصَ ...
- أزمة الوعي العراقي.. (3) الوعي العراقي ونصب اللاحرية
- الموسيقار التشيكي سميتانا.. قلب بوهيميا النابض
- العراق يَمضي الى زوال لولا نسيم الجبال!
- أزمة الوعي العراقي.. (2) الوعي العراقي وقطبيته المعكوسة في ت ...
- المالكي والعبادي بين شَخصية المُعارض وشَخصية رَجل الدولة
- لو كان المعتدلون أغلبية ما تأسست بغيدا وما حدثت شارلي


المزيد.....




- بين جيشي مصر وتركيا.. أيهما يحتل تصنيفات عسكرية أعلى وفق إحص ...
- بين جيشي مصر وتركيا.. أيهما يحتل تصنيفات عسكرية أعلى وفق إحص ...
- جمال مبارك يظهر للمرة الأولى بعد عام من وفاة والده
- ترامب جونيور يخضع للتحقيق
- العلماء يحددون أصحاب المهن الأكثر استهلاكا للكحول
- رئيس مجلس الدوما: على الولايات المتحدة أن تتخذ انتخابات قرغي ...
- ألمانيا.. اتهام مواطن بالتجسس لصالح روسيا‎
- أرض البركة... سلسلة وثائقية جديدة بالاولى تعنى بالجهوية
- من يقف وراء سرقة أغطية الصرف الصحي من شوارع بيروت؟
- من يقف وراء سرقة أغطية الصرف الصحي من شوارع بيروت؟


المزيد.....

- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد
- تاريخ الشرق الأوسط-تأليف بيتر مانسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد
- كتاب أساطير الدين والسياسة / عبدالجواد سيد
- الكتاب الثاني- الهجرة المغاربية والعنصرية في بلدان الاتحاد ا ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفى القرة داغي - بين وفاء التونسيين للسَبسي وجحود العراقيين للباجه جي