أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جوزفين كوركيس البوتاني - حق الجار كان على الجار














المزيد.....

حق الجار كان على الجار


جوزفين كوركيس البوتاني

الحوار المتمدن-العدد: 6412 - 2019 / 11 / 18 - 09:52
المحور: الادب والفن
    


كان
ابي دائما يوصي اهل بيته على الجار
يكرر عبارة الجار اولا
كما اوصت جميع الاديان بالجار
ولكن هذا كان قبل ان يتحكم بنا الغريب
بطريقة تجعلنا نعتقد
ان الذي يتحكم بنا هو ضميرنا الميت.
المحتضر
او المخدر
لا يهم طالما لم نعد نحس به
لان الجار لم يعد كما كان
او ربما نحن لم نعد كما كنا
ومن الطبيعي ان نتغير..
ذلك عندما يأكل جارك
من صحنك لسنين طويلة
ثم تكتشف فزعاً أن جارك خلية نائمة.
تصاب بالهلع تترك المكان هارباً
منكسراً شبه مصدق.
عندما تكتشف ان جارك الهادئ
يتاجر بالممنوعات.
تصاب بالغثيان
توجعك معدتك كلما سمعت بأسمه
الذي لم يعد مشرفاً كما كان
عندما تتأكد ان جارك المتحفظ
يتاجر بالدين بعد أن تخلى عن اركان الدين .
تكتفي أنت بعبارة يا رب ارحمهم وارحمنا.
عندما يهينك جار ك
الذي امضيت العمر معه بالسراء والضراء
يدعو ك بكل وقاحة الى السراط المستقيم
غفلة كأنه لم يعرفك من قبل.
تصاب بالدوران
تلازمك حبوب وجع الرأس
كما تلازمك هويتك الشخصية
للتعريف بأنك ابن البلد
رغم ان الغريب
سرق جنسيتك كما سرق ارضك
واصبح أعلى منك منزلة
لدى المناضلين الذين ناضلوا طويلاً
حتى نجحوا
بتغييرك وبتوريطك
بتحمل ما لا يطاق وتقبل أفكار مريضة.
مثلاً ان تمنح ابنتك هبة لهم
وإن كانت في التاسعة
او تزويج ابنك من طفلة وأنت تعرف مدى فداحة الامر
لكنك مخدر اسير لأفكار لا تعرف كيف آمنت بها .
تجدنفسك موافق على كل كلمة ينطقون بها.

وانت ذلك المتربى على الاستقامة
تبدأ تشكُ في اعمالك وافعالك.
تجد نفسك تراجع نفسك مئات المرات
لا أنت تصدقهم ولا هم يكفون عنك.
وتبدأ بدراسة اقوالك
وفجأةتنغص عيشتك
بسبب جار
تدخل بشيء لا يعنيه
جار يطبل بالإصلاح
فبدلاً ان يصلح نفسه اولاً
تراهُ يطالبك بإصلاح نفسك.
انت الذي تربيت على العطاء لا على الولاء
فبدلاً أن يطالب بإصلاح الماء والكهرباء
والشوارع والمحلات.

يفكر بأصلاحك
يملي عليك قوانين ابتكرها في ورشته المغلقة.
محاولاً ان يخلق له اتباعاً وعبيداً بلا قيود
ونحن الذين ولدنا احراراً
علينا نموت احراراً
صعب علينا أن نكون تابعين
او غطاءاً لروؤس فارغة
وتبدأ تفكر في طريقة للفرار
دون ان تسأل ابيك
الذي اوصاك على الجار.

تبدأ بغلق نوافذك
وتبديل بابك الصغير الجميل
باب يشبه باب كراج ورشة لتصليح السيارات
ذلك تخوفا من اي هجمة محتملة
من المصلح المشكوك بأمره.
ولا تعرف؟
من أي جار تآتيك المصيبة.
انت ذلك الذي تربى على
(حق الجار على الجار وعلى سابع جار)

دون ان تسأل نفسك مالذي غير عقولهم.
من اغلق عقولهم. من أغلق قلوبهم الطيبة
ودون ان تنتبه انك صرت واحداً منهم
بعد ان قمت بكل الإجراءات اللازمة
وبعد ان تكون قد بنيت سدوداً
وحدوداً
وقمت بأعلاء جدارنك
اكثر مما يجب
نعم انك صرت واحداً منهم
تغلق بابك بإحكام مجبراً
في وجوههم
بعد أن كان مفتوحاً على مصراعيهِ لهم..!
ببساطة لأن المناضلين الذين آمنا بهم.
ناضلوا من أجل الغرباء
جاءوا (انا والطوفان بعدي)
وييست






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نريد وطن هل من مجيب
- خراف بلا راعي
- محاضرة أسمها (بسكويت)
- القاعة فقاعة
- أنا بذرتك اللعينة
- مدونة مختار القرية
- خيط من أطراف حديث شيق
- الخاسر صعب تعويضه
- قطة جبلية
- كلام و غرام
- في ظل الوحشة
- هدية القط فأر ميت
- اسف ظننتكِ دُمية
- رغم أنف الوهم أحببتك
- مرحبا دنيا
- نعم نعم
- إضمامة غريب
- على لسان امرأة من بقايا حروب
- حزمة أجوبة
- (رابيتا )


المزيد.....




- المعارضة تطالب العثماني بتجديد ثقة البرلمان
- ثقافة العناية بالنص التراثي.. جماليات المخطوط في زمن التكنول ...
- إلغاء تصوير فيلم ويل سميث الجديد -التحرر- في جورجيا بسبب قوا ...
- أرقام قياسية لمشاهدات برومو برنامج رامز جلال والكشف عن موعد ...
- الإنجليزية كلغة مشتركة في سويسرا.. فائدة إضافية أم ظاهرة إشك ...
- العثماني: الوضعية مقلقة وقرار الإغلاق صعيب وأنا حاس بكم
- الفن يزيح الغبار عن أصحاب المعاناة.. الفنان المغربي نعمان لح ...
- الطمأنينة الوجودية في -رحلة اتراكسيا- للكاتب سليمان الباهلي ...
- الجزائر والعقدة المغربية المزمنة
- شاهد: باريس وآخر ابتكارات كورونا.. -ابقوا في منازلكم وحفلات ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جوزفين كوركيس البوتاني - حق الجار كان على الجار