أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جوزفين كوركيس البوتاني - هدية القط فأر ميت














المزيد.....

هدية القط فأر ميت


جوزفين كوركيس البوتاني

الحوار المتمدن-العدد: 6330 - 2019 / 8 / 24 - 10:43
المحور: الادب والفن
    



الريح قلعت كل شيء.
الا صاحبة البيت
قلبت كل شيء رأسا على عقب.
قلعت حتى الاشواك التي كانت تحيط في البيت خلعت باب الحظيرة. تتطاير التبن هنا وهناك. قطعت حبل الغسيل. وطارت كل المناديل المطرزة. وطار ذلك القميص الخاكي وتدحرجت فخار الجبن الفارغة ارتطمت بشجرة البطمة تناثرت حولها. خلفت الريح فوضى توجع العين والقلب.. قلبها الذي يأكلها على صاحب البيت الذي ذهب للمدينة لبيع محصوله مؤكدا لها سيعود عند المساء وهاهي تمر ثلاثة ايام وصاحب البيت غائباً تلفنت اكثر من عشر مرات من هاتف جارتها لتطمئن عليه غير ان الهاتف مقفل والجارةتصبرها بعبارة (الغائب كل حججه معه )مضيفة حجة غير مقنعة ربما سقط هاتفه من جيبه اثناء عبوره للساقية عند نهاية القرية. لا تقتنع بكلام جارتها. تشغل نفسها بتنظيف المكان وازالة تك الفوضى لحين عودة الغائب. نظفت الاشواك العالقة على سياجها ربطت حبلها المقطوع لملمت غسيلها المتناثر هنا وهناك الا قميصه الخاكي طار بعيدا كما طارت طائرة ابنها قبل سنين وعلقت على شجرة التوت في حوش المختار وحفاظا على راحته آبت ان تطرق بابه لتستعد طائرة ابنها اسكتته حينها بحفنة زبيب وعندما كبر وحيدها لم يعد يسكته احد.
وقرر ان يذهب بعيدا حاول جاهدا ان يقنعهما أن يلحق به ولكنهما رفض ان يترك دارهما العتيق حزنت على فراق ابنها وعلى فقدان قميص زوجها الذي بعد تسريحه من الجيش احتفظ بقمصانه وبعض سراويل للجيش وذلك للعمل بهما في الحقل لملمت فخارها المكسور ونظفت التبن واعادة باب الحظيرة في محله وعاد كل شيء الى مكانه كأن الريح لم تقتحم المكان. غير إن صاحب البيت لايزال غائبا وبعد ان انهكها ذلك العمل المضني جلست عند النافذة وهي تتمسح على ظهر قطها الاسود معاتبة اياه لانه جلب لها فأرا ميتا رمى به عند رجليها كأنه يود أن يرد لها بعضا من جميلها عليه. والقط غير مهتم كأنه يقول لها هذا كل ما لدي إن اعجبك أو لم يعجبك.
ردت عليه بأسى
هديتك فأر ميت وهدية الريح فوضى عارمة.
ياترى ما هديتك أنت أيها الغائب.
مضى شهراً على غيابه وهي لا زالت تنتظر أن ينتهي النهار ليهل زوجها عليها..في حساباتها الغير دقيقة النهار لايزال في اوله.
مضى الوقت تناثر كحفنة رمل حولها.
و صاحب البيت لم يعد.
كل ما تبقيا من ذلك النهار الطويل.
هو اثار اقدام نصف ممحية.
امرأة انهكها الانتظار..
امرأة فشلت الريح بقلعها ..!
2
طائر غريب
الريح
تارة تعوي
تارة تغني
تارة تهدأ
تارة تزمجر
تراقص ستارتي الشفافة.
بحركات جنونية
بحركات بهلوانية
ريشة لطائرغريب.تاه عن سربه.
سقط في شرك.صياد ماكر
نجح بالهروب لحظة زوغان الصياد
وها هو يسرق الحبوب المنثورة
عند مروره بجانب النافذة صدفة
تاركا ما تبقى منهُ
طعماً لطائر مغرور غرر به
طار عالياً تاركاً ريشتهِ الزاهية.
مؤكداً لي. أنه مر من هنا..
ملتقطاً بعضاً حبوبي المنثورة.. .
هذاالذي انهكتهُ الريح.
لحق بسربه الظال مجبراً
و ريشتهُ العالقة بطرف ستارتي
تؤكد لي انه مر من هنا.
كما علق صاحبها بالشرك.
الريح كعادتها
تآت بالكثير
وتأخذ الكثير
اليوم
هبت بشكل مفاجئ
واخذت الكثير
اوراقي
مشبك شعري
وصورا لرجل
بملابس صيد قديمة
على ظهره شباك مهترئة
عند خاصرته.صرة صغيرة
كل هذا حملته الريح بعيداً
لم توهبني سوى ريشةُ زاهية
معلقةبحافة ستارة دانتيل بيضاء .
عليها طرطشة دماء لطائر غريب..!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اسف ظننتكِ دُمية
- رغم أنف الوهم أحببتك
- مرحبا دنيا
- نعم نعم
- إضمامة غريب
- على لسان امرأة من بقايا حروب
- حزمة أجوبة
- (رابيتا )
- لا تسأل
- حارس حطام
- الرجال نوعان
- أنا شماعة وأنت فزاعة
- حبيبي الوطن
- لحظات مكسورة الجزء 13
- لانزر ولا هذر 8
- في هذا المساء المتأخر
- بائعة الخردوات2
- لا تندهش
- رجل من التراث
- بائعة الخردوات


المزيد.....




- الركراكي: إنتاجات تلفزيونية وسينمائية تعتمد على الصداقة والز ...
- -إلا قلة الأدب وأنا سأربيه-.. عمرو أديب يرفع قضية ضد محمد رم ...
- -وردٌ ورمادْ- أو حرائقُ الأدب المغربي .. رسائل متبادلة بين ب ...
- سليم ضو يفوز بجائزة أفضل ممثل في مهرجان -مالمو- للسينما العر ...
- إصابة الفنانة نيكول سابا وزوجها بفيروس كورونا
- تعرف على الطعام المفضل لقراء بي بي سي
- بوحسين: الصناعة الثقافية مفقودة في المغرب .. وبطاقة الفنان ل ...
- الفنانة نيكول سابا تعلن إصابتها وزوجها بكورونا
- الفيلم الأمريكي -نومادلاند- يفوز بجائزة أفضل فيلم ضمن جوائز ...
- -رامز عقلة طار-.. ضرب مبرح من ويزو لرامز جلال! (فيديو)


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جوزفين كوركيس البوتاني - هدية القط فأر ميت