أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد أبو قمر - فن الشعر وحدودنا البحرية














المزيد.....

فن الشعر وحدودنا البحرية


محمد أبو قمر

الحوار المتمدن-العدد: 6412 - 2019 / 11 / 18 - 07:35
المحور: الادب والفن
    


القصيدة الشعرية بالنسبة لي هي تلك التي ينتهي فيها الكلام بينما يستمر المعني ، إذ من أهم خصائص الشعر التركيز الشديد وكثافة المعني ، ويتطلب ذلك بالطبع امتلاك الشاعر لثقافة واسعة تمكنه من إلتقاط أفكار إنسانية شديدة التوهج توقظ مشاعر القاريء ، وتشعره بوجوده الإنساني العاطفي أو الاجتماعي أو السياسي ، وتدفعه إلي التفكير مليا في مختلف جوانب حياته ، يحدث ذلك في كلمات خاطفة مثل ومضة البرق .
سلامة اللغة وجمال تشكيلها مهم بالطبع ، لكن الاستعراض اللغوي يحول القصيدة إلي مجرد جعجعة فارغة ، أو مجرد نفخ في قربة مقطوعة .
الإيقاع - لا أقصد به الوزن - فلكل قصيدة إيقاعها الخاص الذي يسري فيها بشكل سحري نتيجة توهج الفكرة ودقة التعبير عنها ، وربما يكون ناتجا عن الوضوح والبساطة وشدة التركيز والكثافة.
وفي تاريخ الشعر الحديث في مصر رواد أضافوا إلي وعي الأمة الكثير بأشعارهم التي تميزت بهذه الخواص ، رواد لم يفرضوا ذواتهم علي القصيدة ، بل كتبوا قصائد بدت وكأنها هابطة إلينا مع المطر تجري مع المياه النقية فينمو الوعي وتزدهر المعرفة وتثمر كما تنمو أشجار البرتقال .
هل من الضروري ذكر أسماء هؤلاء العظام سواء من رحلوا وبقي شعرهم حيا يخلدهم ، أو من مازالوا بيننا يقاومون القبح ويزرعون مع كل سطر يكتبونه زهرة؟؟؟ ، لا أظن أن ذلك ضروريا الآن ، لأنني إن فعلت سأجدني مضطرا إلي ذكر أسماء بعض من حولوا فن الشعر هذه الأيام إلي فن الاستعراض الذاتي بكتابات مشوهة مفعمة بالجهالة ، ليست الجهالة بأصول هذا الفن فقط ، وإنما العقم الثقافي ، والتلبد الفكري ، والسطحية ، والخواء ، فالتمكن اللغوي وحده لا يصنع شعرا ، بل إن بعض من يكتبون الشعر هذه الأيام وأصدروا فيه كتبا ودواوين لا يملكون أي رصيد من اللغة أو من المعرفة ، فقد اجتاحنا في غيبة من الزمن ظرف تحول فيه بعض النصابين والدجالين إلي دعاة للاسلام ، ومؤخرا برز لنا أحد الخمورجية عبر الفضائيات المعادية كقائد ثوري يدعو المصريين إلي الثورة .
الشعر فن يهز القلب ، وكتابة قصيدة شعر واحدة من عدة أسطر قليلة من ذلك النوع الذي يهبط مع المطر قد تستغرق شهورا ، لكنني لا أبالغ أبدا إذا قلت لك إن كثيرا من الذين يعتبرون أنفسهم اليوم شعراء ولهم دوواين مطبوعة يكتبون الديوان كاملا في ليلة واحدة .
هؤلاء الشعراء إذا جاز لنا وصفهم بالشعراء يشبهون تماما بعض المهتمين بالشأن العام إذ قرأت بالأمس لأحدهم مقالا يطالب فيه بهدم الكباري المنشأة في القاهرة بحجة أن منظرها لا يليق بهذه المدينة العريقة ، وفي مناقشة مع أستاذ جامعي صديق لي قال إن مصر تنازلت عن جزء كبير من حدودها البحرية لصالح اليونان وقبرص مقابل عشرة مليارات دولار ، والليلة شاهدت علي قناة الجزيرة برنامجا يناقشون فيه موضوع سد النهضة حيث أدلي أحدهم برأيه قائلا : إن السيسي يتآمر مع نتنياهو علي تعطيش مصر.
في ظني أن هذا الكلام الخاص بالكباري أو بالحدود البحرية أو بمؤامرة تعطيش مصر هو في الحقيقة شعر يشبه الشعر الذي يكتبه البعض هذه الأيام ، وأن من قالوه أو كتبوه هم شعراء أيضا.، ومفيش حد أحسن من حد.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وهم إصلاح الخطاب الديني
- كيفية صُنع آلهة من العجوة
- الحشمة ومساءل أخري
- تمثيلية قتل الزعيم
- مفتاح الحياة في الزمن الميت
- باختصار
- السؤال الكبير
- تشوهات
- حتي لا ننسي
- هل صليت اليوم علي النبي؟؟!!!!!
- المؤامرة مستمرة
- نصف تفاحة
- لحظة حُب في عرض الطريق
- الطريق إلي مصر
- البخاري ، وإجماع العلماء ، والطريق إلي الكارثة
- بخصوص جماعة الأمل
- ماذا بعد الهزيمة في استنبول
- حوار داخل زلعة
- الجامعة المصرية والجماعة الارهابية
- خارج الصندوق


المزيد.....




- عباس: رغم المعاناة والظلم نحتفل ببيت لحم عاصمة للثقافة العرب ...
- -آخر سلطنة-... جورج وسوف ينشر فيديو له مع أم كلثوم... فيديو ...
- عمرو دياب معلقا على ظهور تركي آل شيخ مع رامز جلال: -أنا مش ق ...
- مدير الكشف الأثري بالسودان: محاولات كثيرة لفك شفرات -اللغة ا ...
- تأجيل عرض 3 أفلام من بطولة توم كروز
- عمر الشريف بعيدا عن هوليود.. تجارب سينمائية فريدة للمغامر ال ...
- رواية الفلسطيني في -أرض البرتقال الحزين- غسان كنفاني
- فوز الشاعر سلطان الضيط من السعودية بلقب أمير الشعراء
- جائزة التحبير للقرآن الكريم وعلومه تنطلق أول رمضان
- بيرناردين إيفاريسو أول امرأة سمراء تفوز بجائزة بوكر تكتب مذك ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد أبو قمر - فن الشعر وحدودنا البحرية