أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أبو قمر - ماذا بعد الهزيمة في استنبول














المزيد.....

ماذا بعد الهزيمة في استنبول


محمد أبو قمر

الحوار المتمدن-العدد: 6270 - 2019 / 6 / 24 - 22:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ماذا بعد الهزيمة في استنبول :
================
في الخمس سنوات الأخيرة جرت في تركيا عدة أحداث ذات طابع دراماتيكي ، تغيير الدستور بما يمكّن أردوغان من كل مفاصل السلطة ويمنحه الحق في المنع والمصادرة وإغلاق المجال السياسي ، ثم المسرحية الهزلية التي أتاحت لأردوغان التخلص من كل ما هو مشتبه فيه كخصم له ، ثم أخيرا مسألة إعادة انتخابات استنبول.
هذه الأحداث وغيرها مما تمحور منها حول التمكن من السلطة كان الهدف منها هو منع أو علي الأقل تأجيل كشف الغطاء عن هشاشة السند الأيدولوجي لنظام أردوغان ، ثم الحيلولة دون اكتشاف الشعب التركي لزيف خطابه السياسي ومن ثم ظهور التشوهات في الواقع الاقتصادي الذي يعاني من ثقل الدين الخارجي أو الداخلي علي السواء.
حين أخفق مرشحه في الحصول علي الأغلبية في انتخابات استنبول أدرك أردوغان أن المسألة ليست مجرد فارق في الأصوات ، وإنما هو وحده يدرك أن نجاح مرشح المعارضة هو بمثابة ثورة ، ثورة حقيقية ضد الأيدولوجيا التي تأسس بموجبها نظامه ، وهي ثورة حقيقية ضد هذا الزعيق الميكرفوني والمهرجاني اليومي الذي يحاول فيه التعمية علي الأفول الحتمي لأكذوبة كونه قائد تاريخي ، ثم التعمية علي تلك الألاعيب التي يحاول بها إظهار نفسه كقائد يقف في وجه جميع القوي المهتمة بالمنطقة سواء القوي العالمية الكبري أو القوي الاقليمية وهو في ذات الوقت يمارس معها كل أنواع الخضوع المهين ، وفي ذلك الخصوص يمكننا ذكر موقفه المعلن من اسرائيل الذي يتناقض تمام التناقض مع مواقفه المتطابقة تمام التطابق مع عنصريتها ومع كل ما تراه حق من حقوقها المشروعة في المنطقة.
باختصار فإن ماحدث في استنبول ليس مجرد نجاح مرشح وسقوط مرشح آخر ، فهذه المدينة هي القوة الاقتصادية الأكبر في تركيا إذ يمثل ناتجها الإجمالي ما يفوق 30% من الناتج الاجمالي للاقتصاد التركي ، ولهذا فإن ما حدث فيها هو ثورة بكل ما تعنيه كلمة ثورة من معني ، وأردوغان نفسه يدرك أن تأثيرها لن يتوقف عند إدارة مرشح الخصوم لبلدية استنبول ، وإنما هو نفسه يدرك أن هذه الثورة سوف يسري تأثيرها في الواقع السياسي التركي كله ، حيث حين ينكشف الغطاء في منطقة أو في مدينة مثل هذه المدينة القوية فإن تيار هذه الثورة سوف يضرب طرف هذا الغطاء بسرعة الريح العاصفة ليبدو حينئذ ما تحته من هشاشة وأكاذيب وفساد وزعيق فارغ تتكون مادته من الشتائم التي يوزعها هنا وهناك ويصيب مصر بأكثر من 90% منها وهو يتوهم أن مثل هذه السفالات سوف تصنع منه قائدا عظيما ، وأنها ستظل تخفي حقيقة تهافته وفشله .
تدخله في سوريا جزء من الوهم الذي يحاول به إثبات سطوته في الإقليم ، ورعايته للارهاب جزء من الخضوع المذل لقوي معروفة جيدا في مقابل المال الذي يسد به فشله الاقتصادي المريع ، موقفه بخصوص جريمة خاشوقكجي ليس موقفا أخلاقيا ولا موقفا سياسيا نزيها ، وإنما هو موقف ابتزازي يستهدف فقط الحصول علي مقابل إغلاق فمه ، موقفه من مصر هو موقف من يدرك إدراكا تاما أن صعودها ونهوضها سيكشف مع مرور الأيام مدي تدني وهشاشة أسانيده الأيدولوجية فكلما أضاء مصباح في مصر كلما انطفأت آلاف التوهجات السرابية المزيفة في أوهامه العثمانية المثيرة للسخرية.
بدأت الثورة في استنبول ، والأيام سترينا كيف ستسري شعلتها في الواقع السياسي التركي مثل النار في الهشيم.
لقد غير الدستور من أجل ألا يحدث ما حدث في هذه المدينة وقد حدث ، وألف مسرحية الانقلاب المفضوحة من أجل ضمان ألا يحدث ما حدث ، وقد حدث ، وأخيرا أصر علي إعادة الانتخابات في استنبول من أجل القضاء علي ما قد حدث لكنه رغما عنه قد حدث.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حوار داخل زلعة
- الجامعة المصرية والجماعة الارهابية
- خارج الصندوق
- لن أخجل فقد بللت فراشي
- جميعنا شركاء في الجريمة
- مشروع إرهابية
- التنوير بخرافات حداثية
- ملاحظات في شأن من شئون حبيبتي
- البذرة التي تنمو فينا كل يوم
- أُنظر من بعيد لكي تري نفسك بوضوح
- بعض الغبار الذي يهب من الجنوب
- بدون عنوان
- الوهم المقدس
- آل كابوني والاخوان
- ورقة عثرت عليها بين علب الدواء
- أوهام
- أنا أحب النساء
- بين دخول الاسلام إلي مصر ودخول العرب إليها
- الصحيح والعقلاني
- أيها الكهنة هذه ليست لغتنا


المزيد.....




- عباس يوجه وزير الخارجية للتوجه إلى منظمات عربية ودولية على خ ...
- شركة السكك الحديدية في فرنسا تحذر من مخاطر التقاط صور -سيلفي ...
- التحالف العربي يعلن إسقاط طائرة مسيرة أطلقتها -أنصار الله- ب ...
- البيت الأبيض: نحتفظ بحق اتخاذ إجراءات إضافية ضد روسيا
- لبنان.. مقتل لاجئ سوري والسلطات توقف الجاني
- جهاز مكافحة الإرهاب العراقي يعتقل 5 من عناصر -داعش- بينهم هد ...
- عمرو أديب يعلق على تعامل المصريين مع الصاروخ الصيني التائه
- الاتحاد الأوروبي يناشد الولايات المتحدة وغيرها من الدول تصدي ...
- مصر.. محافظ المنيا يتابع تداعيات حادث سقوط عمال بغرفة الصرف ...
- نائب أردوغان يدين بشدة الاعتداءات الإسرائيلية بالقدس


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أبو قمر - ماذا بعد الهزيمة في استنبول