أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - شريف منصور - أخي المصري الحبيب خالد منتصر لا تخشي شيئا



أخي المصري الحبيب خالد منتصر لا تخشي شيئا


شريف منصور

الحوار المتمدن-العدد: 6409 - 2019 / 11 / 15 - 21:36
المحور: المجتمع المدني
    


خالد منتصر يشبهني بأجدادي الفراعنة شهم قوي مغوار أمين مفكر حكيم عبقري مبتكر شجاع رحيم راقي لا يعرف العنف ولكنه لا يخشي الدفاع عن مصر.
في الآونة الأخيرة تصاعدت حدة الكراهية للمفكر المصري حفيد رع الدكتور خالد منتصر.
لماذا يهاجمون خالد منتصر؟
خالد منتصر مؤمن بالله وبرسالة محمد بن عبد الله رسول الله للعرب بل هو مثال مشرف لما يجب أن يكون عليه المسلم أو لنقل لما يجب أن يكون علية المصري الأصيل.
الدين من المفترض انه ليقرب الأنسان لكمال الله وليس لكي يطغي الأنسان على أخية الأنسان. الدين هو أداة لتهذيب النفس وان يقترب الأنسان الخالق.
خالد منتصر حباه الخالق بعقلية مستنيرة تتفحص وتبحث عن حقائق الأمور ليس بشيء غير عادي على سليل المصري الذي بني أكبر حضارة في تاريخ البشرية وإلى الأن.
جريمة خالد منتصر في نظر الإرهاب انه رفض المسلمات التي لا يناقشها العقل المسلم خوفا من الكفر وخوفا من عمل العقل. فكيف يجروا إنسان أن يناقش انحطاط التفكير البدوي المتخلف الذي بطريقة ما التصق بالعقيدة الإسلامية.
أنا عن نفسي أجد أن هناك بعض الأمور التي يحاول رجال الدين في عقيدتي فرضها علينا وانهم يتعمدون أن يتخذوا من السلطة الإلهية سلطة في أياديهم للتحكم في اتباع العقيدة.
تجد مثلا القساوسة الأرثوذكس يهاجمون الكاثوليك والبروتستانت والعكس صحيح ولكنهم لا يجروا أن يهاجموا الإسلام؟ وهذا ما يسمي بالجبن وأيضا يسمي بالنفاق ويسمي أيضا الاحتفاظ بهيئة الممولين.
الفارق بيني وبين خالد منتصر في لماذا لا تجدني اكتب علنا ليل نهار في نفاق رجال الدين في عقيدتي؟ السبب انهم لا يؤذون الوطن وحب الأقباط للوطن ولا يؤذون المجتمع ككل كما يفعل شيوخ العقيدة الإسلامية أو السلفيين منهم أو الشيعة، ولا يجعلوا من العقيدة مصدر فرض كل ما هو متخلف على الوطن.
قد يتفق معي أخي الدكتور خالد منتصر أو لا فيما سأقول ولكن من اقتناعي الشخصي أن وقف الدين أو العقيدة أو رجال الدين حائلا بيني وبين حبي لمصر فليذهبوا جميعا للجحيم هم وعقيدتهم لان عقيدتي الأولي وحبي هي مصر.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أنتم عبيد أغبياء لأله أغبي
- فجوة تبلع فيل بين الأقباط و مسلمين مصر
- سلسلة دقت ساعة القلم -لائحة انتخاب لجان الكنائس-
- دقت ساعة القلم
- الإرهاب الإسلامي لا دين له
- العنصرية أساس كل الخراب في العالم
- المعارضة الوطنية من أهم أركان الحكم المدني
- خطة استئناس ثم تصفية الحركة القبطية
- مش حيسبونا في حالنا !
- هل الشرق الأوسط مخير آم مسير
- هل حرية الصحافة أصبحت اكبر عدو لاستقرار العالم؟
- من يحكم مصر ؟
- رسالة فخامة السيد رئيس الجمهورية و رئيس كل المصريين.
- رجال الدين لحظة من فضلكم
- ديموقراطية تخريب الشرق الأوسط
- محنة مصر الوطن ومحنة الشعب القبطي في وطنه
- الشمولية الإسلامية كارثة تحديث الخطاب الديني
- بالمنطق الواقع يفرض نفسه ومن له أذنان للسمع فليسمع
- من يفهم ما يدور في الشرق الأوسط و تأثيره علي مصر
- هل تعود مصر كما عرفناها ؟


المزيد.....




- حزب الله يدين بشدة الإجراءات العسكرية لشرطة الاحتلال وعصابات ...
- الأسرى: أحكام وإداري وتمديد وإفراجات
- اعتقال فتى بزعم حيازته سكين قرب الإبراهيمي
- أبو هولي يبحث مع مديرة عمليات الأونروا في الضفة أوضاع اللاجئ ...
- لافروف يبحث مع مدير برنامج الأغذية العالمي تقديم مساعدات إلى ...
- اليمن.. الحوثيون يتهمون السعودية بعرقلة اتفاقيات الأسرى وإير ...
- إسرائيل والمغرب ينظمان ندوة رفيعة المستوى في مقر الأمم المتح ...
- مقتل طفل جراء حريق في مخيم للاجئين السوريين شمال لبنان (صور) ...
- تونس: حصل ما حذّرت المفكرة القانونية منه، أول حكم قضائيّ بإب ...
- مصر.. ذرائع أمنية لتأخير الانفراجة بملف السجناء السياسيين


المزيد.....

- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - شريف منصور - أخي المصري الحبيب خالد منتصر لا تخشي شيئا