أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - شريف منصور - سلسلة دقت ساعة القلم -لائحة انتخاب لجان الكنائس-















المزيد.....

سلسلة دقت ساعة القلم -لائحة انتخاب لجان الكنائس-


شريف منصور

الحوار المتمدن-العدد: 5603 - 2017 / 8 / 7 - 21:26
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


دقت ساعة القلم "لائحة انتخاب لجان الكنائس"

عزيزي القارئ الذكي أود ان أتطرق لموضوع قديم نسبيا تزامن مع وقت ابتعادي عن الكتابة، أصدرت الكنيسة القبطية لائحة بما يسمي انتخاب لجان الكنائس منذ فترة ، بالتحديد 20 يونيو 2013 .
شيء طبيعي أن يكون هناك لائحة لمنظومة انتخاب أعضاء مجلس إدارة الكنيسة.

واللائحة و اللوائح تنظيمية في المقام الأول ! إنما اللائحة التي وضعها المجمع المقدس وضعت بمفهوم نحن وهم ! الاكليروس الاعلوون و الشعب المستعلي عليهم. ويأتون لي بكتابات البابا شنودة الثالث عن احترام الكهنوت دون وعي وفهم لماذا كتبها وفي أي مناسبة . البابا شنودة الثالث كان اديبا و صحفيا وشاعر و ثورجي غيور علي كنيسته. أنما هذه اللائحة تشتم فيها القصد من كلمات بسيطة وضعت عن طريق الاكليروس لكي يقولوا للأقباط نحن الاعلوون .
السؤال الذي يطرح نفسه أن لم يكن الله نفسه لم يعطيكم صفة الوارث بل أعطاكم صفة الخادم أو الراعي. متي اعتبرنا الكرامين وارثي صاحب الكرمة . سأله اتحبني اتحبني أتحبني قال لسمعان ارعي ؟ لم يقل له تورثني
"آية (يو 21: 17): قَالَ لَهُ ثَالِثَةً: «يَا سِمْعَانُ بْنَ يُونَا، أَتُحِبُّنِي؟» فَحَزِنَ بُطْرُسُ لأَنَّهُ قَالَ لَهُ ثَالِثَةً: أَتُحِبُّنِي؟ فَقَالَ لَهُ: «يَا رَبُّ، أَنْتَ تَعْلَمُ كُلَّ شَيْءٍ. أَنْتَ تَعْرِفُ أَنِّي أُحِبُّكَ». قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «ارْعَ غَنَمِي."
الفلاسفة كثيرون و ماسحي أحذية الأسياد كثيرون ، سأقول علي قدر قوتي أحبك يارب .
تعريف الاكليروس في اللائحة ينم عن ديكتاتورية ورغبة في التحكم لا مثيل لها ، في امور العلمانيين هم فيها أفضل مليون مرة من الاكليروس.

"اكليروس : كلمة معربة عن اليونانية معناها نصيب أو ميراث ، وتطلق على
المؤمنين المخصص لله الذى أفرز نفسه وكرس حياته بكاملها لله ، أى من صار الله نصيبه
وميراثه، والمقصود بهذا رجال الكنيسة من شمامسة مكرسين وقسوس وأساقفة بدرجاتهم ورتبهم المختلفة ، والحقيقة أن كل المسيحيين يمكن اعتبارهم نصيب الله وميراثه ، لكن من واقع التخصيص تحدد مصطلح " اكليروس " طقسياً ليصف أولئك الذين يكرسون حياتهم و وقتهم تماماً لله."

تكريس وقتك تماما لله هل هذا يعني انك تستطيع أن تكون مهندسا وطبيبا و محاسبا و مستثمرا أو متفاوضا أو قانونيا. وما معني تخصص وقتهم لله ؟
هل الله محتاج لهم ام هم من يحتاج الله ؟ مجرد تساؤل.

نعود للائحة من كرس حياته لله .
بند في اللائحة يجُب أي يلغي كل ماجاء فيها من قواعد و أليكم هذا البند السحري.
البند 11 - إذا حدثت أي مشكلة فى عملية التصويت تؤثر على النتيجة، يحق للرئاسة الكنسية تعيين أعضاء المجلس بالكامل.

بكل بساطة أن حدثت أي مشكلة زعامة الكنيسة لنفسها الحق في تعيين أعضاء المجلس بالكامل ؟ لم تنص اللائحة علي أجراء تحقيق او من الذي يحقق او كيف و أين الخطاء أو المشكلة ولماذا أن كانت اللائحة لائحة محكمة الخطوات تحدث مشاكل ؟ ماهي نوعية المشاكل ؟ تزوير الأصوات مثلا ؟ لعلمي التزوير يحدث من الاكليروس بمنطق ان هذا الشخص دمه ثقيل او هذا الشخص يناقش مناقشة قوية ؟ فيقال انه لم يحصل علي عدد الاصوات الكافية . لا احد يعرف عدد الاصوات اساسا ولا تعلن لا للمرشحين ولا للناخبين . عملية تتم في منتهي الشفافية ، هل المشاكل مثلا مشاجرة بين الناخبين أو المرشحين وبينهم وبين بعض ؟

لم تحدد اللائحة حق التظلم من النتائج أو كيفية الطعن في النتائج أو شفافية العملية الانتخابية. مثلها مثل كل شيء في هذا الجهاز الضخم الذي من المؤكد انه يحتاج الي رقابة صارمة ، ولكن جهاز يراقب نفسه بنفسه وقواعده مطاطية بل هلامية .

هل من حق المرشحين ان يحضروا عملية فرز الأصوات مثلا أو مندوبا عنهم.

الملحوظة التي استوقفتني في المقدمة من اللائحة بواسطة البابا تواضروس الثاني يقول قداسته

وقد اعتمد المجمع المقدس هذه اللائحة فى اجتماعه يوم ٢٠ يونيو 2013
لتصير نافذة التطبيق بعد خمسة عشر يوماً ، وسوف تطبق فى العام الأول فى كنائس إيبارشية البابا البطريرك (الإسكندرية والقاهرة)" فورا ، على أن تطبق بكنائس الإيبا رشيات داخل مصر بعد ذلك (من يونيو ٢٠١٤ ) أما كنائس المهجر فيمكن لهم الاستعانة بها إذا لم يتعارض ذلك مع القوانين المحلية لديهم.

كل هذا عظيم في حد ذاته ولكنك تشتم رائحة التعالي و التربص لفرض أحادية القرار بديكتاتورية علي منظومة الاختيار و طريقة الانتخاب في كل سطرا منها. ومع هذا هناك كنائس في المهجر قامت بعملية انتخابات بطريقة غير قانونية سهل الطعن فيها ولعلم السادة الاكليروس أن المرشحين او أعضاء اللجان السابقة لن يشتكوا كنيستهم أمام المحاكم. اقل ما اقوله تصرفات معيبة لا يصح ولا تليق بأدعياء وارثي السيد المسيح.

تحديد السن يعد نوع من العنصرية ضد حقوق الإنسان العالمية و التي تعد اقل من حقوق الإنسان الذي أعطاها السيد المسيح لكل أبناءه.
المنتخبين لابد وان يكونوا مؤهلات ولكن المعينين لا تنطبق عليهم الشروط لا السن و ولا المؤهل ؟ و الحد الادني للأعضاء بدون كهنة في المجلس من 5 الي 11 واكرر بدون كهنة .
وهذا طبعا شرط موضوع لكي لا يحترم من الرئاسة الكنسية : المقصود بها البابا البطريرك أو من ينوب عنه من الآباء الأساقفة ، وكذا الأب المطران أو الأب أسقف الايبارشية. تقول اللائحة المادة
13 ٠ -10 للرئاسة الكنسية أن تستثنى أي مرشح من شرطي السن والمؤهل فى الأعضاء المعينين.

اما المادة التي تنص علي ذمية الكنيسة في مصر و التي ليس لها أي معني
هو تأكيد وصايا السيد المسيح بالتحديد بصورة لا تليق المادة :
34 :-
مادة ( ٣٤
بناء علاقات مسيحية طيبة مع جميع كنائس الطوائف المسيحية الأخرى تحقيقاً للروح المسيحية
وأيضاً مع المساجد والمؤسسات الإسلامية، وتدعيم علاقات المحبة مع السلطات المدنية المحلية.

بعد كل الطنين عن ان اعضاء اللجنة اتقياء ووووو الخ البند السابق بند يكتب لمن لا يعرف تعاليم السيج المسيح . وانصحه أن يقرا عظة علي الجبل . (مت5: 21، 22، 27، 28، 33، 34






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دقت ساعة القلم
- الإرهاب الإسلامي لا دين له
- العنصرية أساس كل الخراب في العالم
- المعارضة الوطنية من أهم أركان الحكم المدني
- خطة استئناس ثم تصفية الحركة القبطية
- مش حيسبونا في حالنا !
- هل الشرق الأوسط مخير آم مسير
- هل حرية الصحافة أصبحت اكبر عدو لاستقرار العالم؟
- من يحكم مصر ؟
- رسالة فخامة السيد رئيس الجمهورية و رئيس كل المصريين.
- رجال الدين لحظة من فضلكم
- ديموقراطية تخريب الشرق الأوسط
- محنة مصر الوطن ومحنة الشعب القبطي في وطنه
- الشمولية الإسلامية كارثة تحديث الخطاب الديني
- بالمنطق الواقع يفرض نفسه ومن له أذنان للسمع فليسمع
- من يفهم ما يدور في الشرق الأوسط و تأثيره علي مصر
- هل تعود مصر كما عرفناها ؟


المزيد.....




- مسيرات حرس الثورة الاسلامية والانتخابات السورية وتعذيب سجناء ...
- الشرطة الإسرائيلية تجبر المعتكفين على الخروج من المسجد الأقص ...
- مجدي أحمد حسين بعد خروجه من السجن: تجربة النخبة الإسلامية في ...
- بابا الفاتيكان: كوكب الأرض أصبح على حافة الهاوية
- شقيقة اليهودية سارة حليمي التي قتلت في فرنسا تسعى لمحاكمة ال ...
- كتائب حزب الله في العراق: الحشد الشعبي لن يحل واذا حدث ذلك ...
- المقرئ الإدريسي: خطاب القرآن عالمي ومشروع الإسلام للبشرية جم ...
- منازل الروح: علاقة التوكل على الله بالهمة
- منابع الإيمان: سؤال الروح
- الحرس الثوري الإيراني: انهيار أعداء الإسلام قريبا


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - شريف منصور - سلسلة دقت ساعة القلم -لائحة انتخاب لجان الكنائس-