أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نائلة الشقراوي - سفيان رجب السائر وراء الجنازات أم قناص جوائز ؟!














المزيد.....

سفيان رجب السائر وراء الجنازات أم قناص جوائز ؟!


نائلة الشقراوي
إعلامية وباحثة في الحضارة والأدب العربي

(Naila Chakraoui)


الحوار المتمدن-العدد: 6406 - 2019 / 11 / 12 - 19:40
المحور: الادب والفن
    


من القرد الليبيرالي الى الساعة الأخيرة تتواصل رحلة سفيان رجب الإبداعية والتي جعلت البعض يطلق عليه لقب رجل الجوائز .الساعة الأخيرة الصادرة عن ميارة للنشر هي برأيي هوامش لرواية القرد الليبيرالي فما سقط هناك ولم يجد له الكاتب ضرورة في السرد جمعه هنا وصنع منه عقارب ساعته تلك ،وكلنا يذكر ساعة شارع الحبيب بورقيبة التي جعلها الكاتب بمثابة العضو الذكري الذي يتبول على المكان في عملية استمناء تكشف زيف الرموز والعورات .وليس ما فعله سفيان رجب بخطيئة وانما بنظري هو ميزة للكاتب تظهر قدرته على التطرق لنفس المواضيع بأسلوب وزوايا نظر مختلفة تبرز ما لم يقع الإشارة اليه من قبل أو الحديث عنه من جديد للتأكيد ونحت الفكرة في الأذهان ، لكننا لا نجد اثرا للتكرار أو للاستنساخ وهذا ما نطلق عليه ببراعة السرد .
عند سفيان رجب الكلمة هي السر والفكرة السر الأعظم .( من الفكرة الصغيرة تولد فكرة أكبر ومنها تولد فكرة أكبر ص40) والافكار التي بثها الكاتب في صفحات مجموعته 110 تغلب عليها الفانتزازيا حيث يتناول الكاتب هذه المرة الواقع من زوايا نظر غير مألوفة ويستعين بشخصيات تاريخية أو أسطورية كإشارات رمزية منه مثل أهل الكهف في نساج القصص والتي فيها إشارة الى ان الثلاث الاف سنة عمر حضارتنا هي بالواقع ليست سوى قرون من الركود والوهم.او ان يستعين بحدث يغلب عليه الخيال في اقصوصته الساعة الأخيرة حين يفترض الكاتب وقوع القيامة بعد ساعة لتبدأ رحلة الركض داخله محاولا ادراك نفسه قبل ان يدركه الموت.الجسد عند سفيان رجب دائما مرتبط بالأفكار المجنونة أو الثائرة او المشوهة والجسد عنده دائما سفلي اذ ينسج من خلال الرغبات الجنسية لأبطاله خرائط طيبوغرافية يعري من خلالها كل فكرة عرجاء لشخصيات قد تبدو لا سوية لكنها هي الشخصيات الموجودة في الواقع والتي يعمد سفيان رجب الى تعريتها وكشف خباياها كاشفا بنفس الوقت حيرة وجودية متصلة به اساسا وتطفو من خلال كتاباته .الانسان هو المشكلة عند الكاتب أو العقدة اذ من خلال شخصيات المجموعة نقف على عينات مختلفة لشخوص سيسيولوجيا ، فكريا ونفسيا تعيش واقعا مركبا ومتأزما فتجنح الى الخيال الذي يتحول واقع وحقيقة يتحرك الأبطال داخلها وفقا لما يقتضيه هذا الوجود المتناقض وحتى في اهداء المجموعة كانت هناك إشارة لذلك اذ يهدي الكاتب عمله لضحايا الحرب الثانية ولضحايا الحرب الثالثة التي اندلعت فعلا في داخل الذات الإنسانية رغم سعيهم المتواصل الى منع نشوبها في الظاهر ،وهنا الفكرة الأهم التي تقول أن حربنا الحقيقية قائمة ودائمة مع عدم انسجام الجسد مع الفكرة ومع تنافر الانسان بتطلعاته وسعيه مع وجوده القهري .لكن ما يؤلم حقا ان في سعي سفيان رجب الى نقل الصورة من زاويته الابداعية الخاصة تأكد لنا ان الوجود قائم على تقديس الجسد قبل الفكرة ،والمجنون الذي وهبه بطل الساعة الأخيرة كل مايملك من ليلة القيامة قالها وهو ينظر الى الكنز الذي ما بين ساقيه (المهم ان هذا موجود )هنا يمكن إشارة لسيطرة الليبيدو على الفرد كضرورة لتواصل النسل أو للحياة عامة بأوهامها و واقعها ولكنها ايضا إشارة الى انه في اللحظة الأخيرة قبل التغيير (البعث )تتواصل عمليات السرقة لانسانيتنا أو لممتلكاتنا لينطق مجنون بالحكمة ان الأمل مازال قائما مادامت اسباب الصيرورة (اللذة ) مازلت موجودة .
سفيان رجب يبحث جيدا في الشوارع الخلفية للنفس البشرية ويعيد رسمها وفقا لفكرته اولا وتناغما مع مواقفه معها وربما هو كما جورج ارويل في 1984 يكتب الحقيقة من زاوية نظر معكوسة تقلب الواقع لتتضح الصورة ، وزارة السلام في رواية جورج ارويل هي وزارة الحرب والحرية هي العبودية والجهل هو القوة ، تماما كما تكون الضحكة في مجموعة الساعة الأخيرة سببا في جريمة قتل لم يرتكبها صاحبها (اقصوصة الجريمة الكوميدية) ومثل ما يتحول صياد السمك الى صياد جثث الغرقى (اقصوصة صياد الجثث) أو كأن يتحول القطار الذي لا تتوقف رحلاته الى موطن واستقرار تنسج فيه الروايات ومن رحمها نتزوج و ننجب ليكون الاشيء هو الشيء والفراغ المرسوم على الضباب هو الواقع الجدير بنا .



#نائلة_الشقراوي (هاشتاغ)       Naila_Chakraoui#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حين تصنع وحيدة المي من الخراب مجد الفكرة والنص
- الصحفية عواطف بلدي تحاور قامة من قامات الشعر التونسي
- الصادق وجدان زير برتبة وزير عاشق
- القادر بلحاج نصر ومجموعته القصصية زطلة يا تونس /// تونس بعيو ...
- نورانيات الأنا العاشقة في ديوان وأشرق العشق لراضية الهلولي
- 10دق تكفي..للروائية رفيعة بوذينة، الرواية الجاهزة للتصوير
- فلسفة النص في مجموعة الوجه الآخر للحكاية لإبراهيم بن مراد
- رواية مراد ساسي المشي على شفرة حادة ، رحلة الهروب من الموت ا ...
- وجودية منير الوسلاتي ما بين الاستشراف العرفاني والشعرية _
- رواية للا السيدة للكاتب طارق الشيباني، الرواية المكتوبة على ...
- حفر دافئة للروائي التونسي الحبيب السالمي رواية التفاصيل المر ...
- الحبيب الهمامي ما بين تحليق وسفر ذات شاعرة يشدها الواقع إليه ...
- الضوء الشارد من فصول أنثى الفصول الفصل الخامس المندس بالرواي ...
- صمت النواقيس للكاتبة فتحية دبش ،رحلة في مناخات العنف والإرها ...
- اليسار التونسي والقضية الفلسطينة المطموس والمعلن
- يوسفيات نجيب بن علي تنعى المدائن والوطن ___
- عمق المشاعر وضجيج الفكر في الإصدارات الأخيرة للشاعرة فضيلة ا ...
- القاضي والبغي رواية يكتبها محامي ليقرأها متهم
- دراسة نقدية في رواية ليت شهدا
- متعة الكتابة ولذة القراءة في نص ربيعة الفرشيشي :الحلم المشته ...


المزيد.....




- أصالة تعتذر للمصريين بعد تصريحاتها عن فضل السعودية
- محمد فرج يكتب للأهالي: موجز رؤيتنا للثقافة والهوية الوطنية ف ...
- هجوم إسرائيلي على فيلم أردني يصور مجازر الاحتلال في 48.. وصن ...
- اتحاد الفنون القتالية الروسي يشكل فرقة من المتطوعين بالعملية ...
- مهرجان البحر الأحمر السينمائي يكرّم شاروخان ويسرا وجاي ريتشي ...
- الاتحاد الاشتراكي يطالب بنموسى بحماية التلاميذ من العنف الرق ...
- افتتاح مسابقة -كسارة البندق- الدولية التلفزيونية للموسيقيين ...
- شاهد: الأوكرانيون يعانون انقطاع التيار الكهربائي ونقص الخدما ...
- موسيقى الراي الجزائرية والهريسة التونسية والمنسف الأردني على ...
- عنصر أساسي للحياة اليومية في تركيا وأذربيجان.. تقاليد الشاي ...


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نائلة الشقراوي - سفيان رجب السائر وراء الجنازات أم قناص جوائز ؟!