أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - يا ايّها الطير الذي يدور














المزيد.....

يا ايّها الطير الذي يدور


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6392 - 2019 / 10 / 27 - 09:16
المحور: الادب والفن
    



1
كل البراري
لا تعوّق جنحك المكسور
لضفة العبور
لصوبك القاريّ
للشرق أم للغرب
أم لشمال الأرض والجنوب
في ساحة للعرض
داخل هذا المسرح الكبير حيث البشر المنذور
يرسم في أحلامه السطور
لعالم مطلق في بحبوحة سخيّة
يسحق فيه البشر المنكود
منذ زمان الكبت
والغلّ والمصادرة
ونسج ما يدعّم الطغيان للمغامرة
ككل منهجيّة
لذبح هذي الأمّة الشقيّة
والذبح من أوداج بغداد على مذابح الحرّيّة
تحت غطاء الزمن المعوّق
يصول فيه أخرق فأخرق
ونارهم تكاد أن تلهم هذي الأرض
في كلّما تضمّه القبور ام في العرض
تحت جناح ذلك الطاووس
والزمن الميؤوس
في ظلّ نقض النقض
2
لتستدرّ الماء من ترابنا المنابع
عند بناء أجمل المصانع
وعندما ترسّخ الاقدام ّللمقالع
ودعوة الانسان للمناجع
يشرق في الدائرة البهيّة
انساننا المجنّح
في عمق هذا العالم الاسطوري
3
يكدح يدما يقطع الدروب في حميّة
لكي يقيم جنّة بهيّة
وعالماً لشمسنا السنيّة
بين الظلاميّن
لكي يشيد قلعة الحرّيّة
بكلّ ما يملك من عنف ومن إصرار
ليسحب البساط
من تحت أقدام المصمّمين
حرق عراق المجد
4
مثلما كان يحشر أجدادنا
لقصّ الجناح القوادم حتّى الزغب
تحت ايوان كسرى
يتساوى الجميع
شيخنا والرضيع
ويكسر في بيتنا
إناء الفرح
تحت ألوان قوس قزح



#شعوب_محمود_علي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بين كبح القلم وارخاء الزمام
- جَمْر وبَرَد
- بين التيهوتلمّس الحقيقة
- الميت الحي المرحوم ابراهيم الخيّاط
- قابيل النبتة الخبيثة
- لنكن على بيّنة
- الازميل والجسد الطيني
- هاملت والشبح
- بين بغداد وجديدة الشط
- تاه بها الهوى
- اتّقاد النار
- هواجس الرحيل
- وريث الأرض والأشجان
- نجدّد وجه الحياة
- سدرة اللغة
- الشعراء نثروا البذار
- انطواء الرواية
- بين خطوط الدم وخضرة الأوراق
- كان العراق النجم
- النسر والناس مثل النمل


المزيد.....




- تحفيزات حكومية جديدة لتعزيز جاذبية القطاع العام أمام مهنيي ا ...
- فيلم فرحة: غضب إسرائيلي من عرضه في نتفليكس بسبب --قتل المدني ...
- معهد الفيلم البريطاني يختار فيلم -جين ديلمان- للمخرجة شانتال ...
- رئيس مجلس النواب يتباحث مع نائب الوزير الأول المجري
- آثار السيول في حفل افتتاح مهرجان البحر الأحمر السينمائي بجدّ ...
- يعكس عراقة التقاليد بالسلطنة.. الخنجر العُماني المزخرف ثقافة ...
- -جيروزاليم بوسط-: المغرب مملكة النور
- أفلام وألعاب فيديو وليالي كاريوكي في أكبر فعالية للثقافة الد ...
- شاهد.. ملابس فنانة مصرية مشهورة في السعودية مقارنة بمصر تثير ...
- فنانة مصرية تعلن -اختفاء- عظم قفصها الصدري


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - يا ايّها الطير الذي يدور