أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - حياة إلّا ربع جسدي السّفليّ.














المزيد.....

حياة إلّا ربع جسدي السّفليّ.


فتحي البوزيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6385 - 2019 / 10 / 20 - 15:28
المحور: الادب والفن
    


أبي النّائم في تِبْنِه
أوصاني ألاّ أوقظه.
لا موقف مسبق لي من السّبات..
لكن سأجرّب..
استبدال النّوم بالوقوف..
استبدال التّبن بالرّبوة.
المسافة بيني و بين أبي أقصرُ من هذا الدّم على أصابع ذاكرتي.
الأحمر لون دافئ..
من أين يأتي برد الموت إذن؟
القبلة على جباه الأموات الباردة أحرّ القبلات..
قبلة الوداع..
تشبه شقائقَ النّعمان على ظهر حقول السّنابل..
أو شقائقَ النّعمان على صدرِ قبرٍ أبيض.
الذّكرى تنزف بيديّ..
الدّم نَبَت في تبن أبي منذ قطعت دَرَّاسَة رأسه في غاية نومه.
أشلاء الفقراء هشيم تقيّده أسلاك معدنيّة صدئة.
هذه الأسلاك لا تستنثني الزّهرة.
ألم يكن من الأنسب أن تغمض عينيك في قبرك يا أبي ؟
لا يهمّ..
الموت لا يحتاج قبرا دائما.
عن نفسي.. أنا ابنك ورثت الموتَ عنك..
قتلتني الحياة مرّات..
و ها أنا على قيد انتظار لم أُدْفَن بعد.
أوّلُ ميتة أصابتني,
يومَ كنت واقفا على الرّبوة.
جرّافة..
حَضَرت لتسوّي عينيّ بالأرض, فَبَتَرَت قدميّ.
لا شيء يهمّ طبعا..
الوقوف على الرّبوة ليس آمنا أيضا.
كم تمنّيت لو تعلّمت القفز مثل ضفدع!
كم تمنّيت لو تعلّمت السّباحة في المستنقعات أيضا!
كنت سأنجو حتما من فقدان ربع جسدي السفليّ.
الآن..
في انتظار ما بقي من الفقدان,
لستُ أشكو شيئا غير الألم من أن يتناولنا الموت على وجبات متعدّدة.
من المؤلم أكثر أن تخلع ساقيْك الخشبيّتين كل ليلة و أنت تستعدّ لمضاجعة العجز بين فخذي حبيبة تطوّق الفراغ.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أوصال الوطن في حقائب المهرّبين أو من سرّنا المشتهى إلى أسرار ...
- بحجم مزهريّة أو أصغر
- القياس الشعريّ بين القُبْلة و الاستعمار الاستيطانيّ
- السرّ في جِراب جامع القمامة
- تداعيات إصبع قدم صغير
- متلازمة اللّعنة و متلازمة الاحتراق
- التّفكير في طريقة ممتعة للانتحار.
- رُهَاب الرّقص على مزامير الملوك..
- سيرة الرّئيس
- مات الهلال وفي القلب خبز من القمامة !
- الربّ الأزرق و الأخطاء الحمراء (نصّ سوريالي)
- سكران صالح.. لِلْكَسْر
- ثلاث خيبات ومجنون في شارع الحبيب بورقيبة
- لا اسم لسادة القبيلة لأحنث
- نقط من كافكا إلى نضال


المزيد.....




- شقيقة سعاد حسني تفجر مفاجأة بالكشف عن زواج السندريلا من عبد ...
- مجلس الحكومة يتدارس الخميس المقبل مشروع مرسوم يتعلق بدروس دع ...
- مجلس المستشارين يناقش الحصيلة المرحلية لعمل الحكومة يوليوز ا ...
- ويل سميث يعلن صدور مذكراته قريبا
- درب الدموع والآلام.. مجزرة الأميركيين السود في -وول ستريت ال ...
- تقوم بالترجمة الفورية.. تقنية غوغل الذكية يمكنها سد فجوة الل ...
- الجفاف في سوريا يعرض عام القمح الذي أعلنه الأسد للخطر
- الجفاف في سوريا يعرض عام القمح الذي أعلنه الأسد للخطر
- المصادقة غدا الثلاثاء للمصادقة على مشاريع قوانين تهم المجال ...
- رجل أعمال إماراتي مزيف يخدع حماة فنان مصري وهذا ما هرب به!


المزيد.....

- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - حياة إلّا ربع جسدي السّفليّ.