أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إبراهيم اليوسف - السهل صديق الكرد














المزيد.....

السهل صديق الكرد


إبراهيم اليوسف

الحوار المتمدن-العدد: 6382 - 2019 / 10 / 17 - 15:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



لطالما درجت مقولة مفادها: لا أصدقاء للكرد سوى الجبال، وهو ما ردده الكرد، وأصدقاؤهم، طويلاً، وتم اتخاذه عنواناً لأكثر من كتاب أو مقال وازن، أحد الكتب بهذا العنوان هو لمؤلفيه هارفي موريس وجون بلوج وترجمة الصديق راج آل محمد، وثانيها بعنوان مقارب لهذا العنوان هو: ليس لنا من أصدقاء غير الجبال، وبعنوان فرعي: ريبورتاج من كردستان (كتبوا عن كوردستان) وهو لكاتب وصحفي سويدي راحل اسمه Wallström Tord كتبه ونشره في ١٩٧٥:، وقد ترجمه الصديق سلام نعمان عن السويدية، وطبع في كردستان في أواخر تسعينيات القرن الماضي، على ما أذكر، كما تم الحديث مطولاً عن العلاقة التاريخية بين الكردي وجبله، سلاح الكبير الذي يلوذ به، يسند ظهره كفيالق وألوية من عدة وعتاد وأعداد مقاتلين، يعرف الدروب الوعرة لهذه الجبال، وممراتها، بعكس عدوه الذي سرعان ما يُصطاد وتلحق به الهزيمة إثر الهزيمة، على يديه،


ولقد سمعنا في طفولاتنا قصصاً وحكايات كثيرة عن الملاحم التي صنعها البيشمركة في جبال كردستان، بعد أن أعلنوا ثورتهم من أجل حقهم المقدس، لنتابع قصصاً وحكايات أخرى عن المقاتلين الكرد – الغريللا- في جبال كردستان الشمالية، وهم يواجهون أعداءهم، وهكذا بالنسبة إلى كردستان إيران.
الجزء الكردستاني الملحق بسوريا، وحده، كان من دون جبال على امتداد وجوده- ما خلا جبال عفرين التي تبعد عن : كوباني والجزيرة- ما جعل كردي الأجزاء الأخرى ينظر بعين العطف إلى نظيره كرديِّ سوريا: لا جبال لكم لكي تثوروا ضد نظام بلدكم!، ولعل خلو مناطق الكرد من الجبال كان مدعاة مرافعة كرديِّ سوريا: نحن لانحمل السلاح في وجه النظام الدكتاتوري الذي جردنا من حقوقنا، لأن جغرافيا مكاننا لا تسمح بذلك، ما جعل الحنين إلى الجبل من قبل الشباب الكردي، وإلى سنوات طويلة، يتأجج، ويسهل إقناعه، وتحت حماس الروح النضالية لتحرير كردستان الكبرى، أن يلتحق آلاف الشباب الكردي، بهذا الجزء الكردستاني، ويغدو الجبل ممر هؤلاء: إلى كردستان أو الخلود!
عندما أعد المجرم أردوغان جيشه ومرتزقته، وبما أمكن من الأسلحة ما بعد الحداثية، ليحتل عفرين، فقد جرب هو ومرتزقته كل أنواع الأسلحة المتطورة التي دمر وأحرق خلالها الزرع، والضرع، والكثير من معالم هذا الجبل، ومواقعه الأثرية، وقبل كل شيء: أشجار زيتونه. السبيل الأول لحياة هؤلاء، والعلامة الفارقة لمكانهم، بالإضافة إلى طيبتهم، وبساطتهم، وبسالتهم، فاستغرقت حملة هولاكو تركيا حوالي الشهرين، ليقاوم أبطال عفرين، ومن تداعوا من الشباب الكردي للذود عنها، على نحو ملحمي، وكان الاحتلال سيندحر لولا لجوء تركيا إلى الطيران، والأسلحة المحرمة دولياً، وتواطؤ العالم، بل وقوف القوى العظمى ضد الكردي، في صفقة معروفة، كان أطرافها كثيرون!

في السنوات الماضية، اخترع العقل الغربي طائرة من دون طيار، بعد أن فشلت الطائرة المقاتلة التقليدية في مواجهة المناطق الوعرة، الجبلية، وسرعان ما قدم بعض هذه الدول، وسواها، طائرات من هذا النوع لتركيا. أجل لتركيا، ذات الخريطة الخلائطية من جغرافيات الآخرين، وأجناسهم، ومللهم، للبطش بالمقاتل الكردي. للإجهاز عليه، من دون قتاله، لاسيما بعد أن تطورت هذه الطائرات وصارت تلتقط ذبذبات حركة دماء المقاتلين في عروقهم، أو دبيب خطواتهم، أو نبضات قلوبهم، وهم في الكهوف، أو الأمكنة المموهة التي ماكانت تنكشف، وقد استخدم ذلك ضمن إطار الحرب اللامتكافئة في مواجهة الكردي، ما جعل الجبل، يفقد بعض هيبته، وإن كان المقاتل الكردي سيحتال على التكنولوجيا، و مخترعها، ومستخدمها، من خلال إرادته. جلده، وهوما عرف به، ويعرف به، الآن، وهو يواجه أعداءه المتعددين: دولاً متواطئة. أنظمة متواطئة، بعض مواطني بلده المتواطئين، عدواً وطيئاً، قائد حملة احتلالية وطيئاً!
قبل بدء حرب المجرم أردوغان الجديدة على كرد سوريا، بدعوى العداء لطرف كردي، فحسب، ظن المراقبون أنه لا يمكن للمناطق الكردية، أو للقوة المدافعة عنها أن تصمد أكثر من يوم واحد، قبل أن يتم استسلام هذه المناطق مدينة مدينة، إلا أن العالم كله تفاجأ، بأن هناك مقاومة باسلة تتم في أحد هذه العناوين، وهو: سري كانيي/ رأس العين- على سبيل المثال- كما سواه، وإن كان السفاح أردوغان سيأمر باستخدام الطائرات لقصف المكان، وهكذا بالنسبة للأسلحة المحرَّمة"دولياً"، كما تردد ذلك، مستعيناً بفلول المرتزقة الذين يسميهم أحد تلفزيونات تركيا" ضحايا"، بعكس التسمية الكاذبة: الشهداء التي يطلقها، أو يطلقونها على من يهاجم أرض سواه، ويدمر بيته، ويعتدي حتى على كرامته، ويقتل أطفاله، وشيوخه، ونساءه، كما شبابه!

السهل امتحان البطولة الأعظم. السهل مرآة الشجاعة. السهل معيار البطولة. السهل صديق الكردي، لأنه الباسل في مواجهة عدوه، قال لي صديق له أقرباء أبطال يقاتلون على خطوط النار الأولى: لو أن العالم فرض الحظر الجوي- وحده- فكان بمقدور قواتنا أن تقول للعالم كله: لن نهابكم، لكن المراقب الدولي. رعاة العالم. قادة العالم ليسوا سوى مجرد مهرجين، عهرة، ما داموا يتابعون هذه الحرب اللامتكافئة، من دون أن يقفوا مع الضحية ضد المعتدي، المتجبر، المنافق، الكذاب، مكافأة، لأبطال هزموا أقذر حثالات إجرامية في العالم، ولصالح أشباههم، من الحثالات، سواء من كانوا أتراكاً، مأمورين، أو متطوعين، أو حفنة سوريين- عديمي قيم ومبادئ ووطنية وكرامة، لأنهم قبلوا أن يكونوا مجرد أدوات في يدي محتل لأرض بلدهم. محتل يريد احتلال أرض أخرى، ويتدخل في شأن بلد مجاور بدعوى : حماية الامن القومي التركي، وكأن هذا الشعار كاف لأن يطبق على حساب ليس أمن قومي لبشر، بل على حساب وجود بشر، ومكان..!
السهل- أيضاً- صديق الكردي، أليس، كذلك، أيها المقاتل السوري/ الكردي البطل، في مواجهة قوى الاحتلال البغيض، المجرم، كما راسمه، والداعي إليه..!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,239,076,876
- في إشاعات الحرب:
- ملحمة سري كانيي/ رأس العين العظمى
- في ظل انعدام الثقة بنظام الأسد: ما السبل لضمان السلم الأهلي ...
- بايعنا السيد الرئيس يبيعنا السيد الرئيس إ
- أطروحة السلم الأهلي من المفهوم إلى التطبيق..! 1
- أطروحة السلم الأهلي من المفهوم إلى التطبيق..!
- مانيفستو ابن المكان انتبهوا: ثمة قنبلة موقوتة في انتظار الان ...
- البيان الحربي رقم 1 ساحة السبع بحرات
- برقية أولى إلى مثقفين سوريين
- ماقبل ساعة الصفر1 السعار الأردوغاني
- ماقبل ساعة الصفر شخصية أردوغان أسود وأسود!!
- قبل ربع قرن هكذا كنا نحاول مواجهة تزويرالتاريخ ومحو الهوية ا ...
- عن وثيقة التقدمي والوحدة دعوة لقراءة نقدية واعية
- الشاعر وحيداً في مواجهة الغول: عن أمجد ناصر الآن..!
- في فضاء الاحتفال بسيد الفنون: دورة زمن الشعر تتواصل
- في يوم المسرح العالمي أنا والمسرح: أحلام مجهضة..!
- لقاء مع الكاتب والناشط الحقوقي إبراهيم يوسف حاورته: همرين حا ...
- رسالة إلى فنانينا- المغنين- الكرد..! نحو نوروز 2020 من دون ا ...
- الثورة والحرب في سوريا على أبواب سنتهما التاسعة:ألسنة نيران ...
- الأحلام “شيك” مفتوح برصيد لاينتهي يرى أن- الشعر أكثر من جسَّ ...


المزيد.....




- إيران ترى -بصيص أمل- بعد إلغاء قرار مناهض لها في الوكالة الد ...
- إيران ترى -بصيص أمل- بعد إلغاء قرار مناهض لها في الوكالة الد ...
- إصدار تحذير من تسونامي بعد وقوع زلزال قوي قبالة نيوزيلندا
- روسيا: سنرد بشكل متكافئ على عقوبات الاتحاد الأوروبي
- الدهون الحشوية في -جسم التفاحة- تهدد بخطر التدهور المعرفي
- مصر.. الحكم بسجن وزير الإعلام السابق 3 سنوات وعزله من الوظيف ...
- بعد استلام جرعات -كوفاكس-.. السودان يبدأ تطعيم مواطنيه الأسب ...
- سوريا.. مقتل ثلاثة مسلحين من -قسد- وإصابة آخرين بهجمات في ري ...
- السويسريون يستعدون للاستفتاء على حظر البرقع وسط جدل حول جدوى ...
- إلغاء فرض الكمامات في تكساس -تفكير إنسان بدائي -


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إبراهيم اليوسف - السهل صديق الكرد