أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إبراهيم اليوسف - رسالة إلى فنانينا- المغنين- الكرد..! نحو نوروز 2020 من دون ابتزاز الجمهور والجهات التي تقيم الاحتفالات.














المزيد.....

رسالة إلى فنانينا- المغنين- الكرد..! نحو نوروز 2020 من دون ابتزاز الجمهور والجهات التي تقيم الاحتفالات.


إبراهيم اليوسف

الحوار المتمدن-العدد: 6181 - 2019 / 3 / 23 - 18:04
المحور: الادب والفن
    


رسالة إلى فنانينا" المغنين" الكرد..!
نحو نوروز 2020 من دون ابتزاز الجمهور والجهات التي تقيم الاحتفالات.

أغلب الفنانين" المغنين" الكرد الذين أعرفهم، بيننا علاقات صداقة قوية، ولفنانينا الكرد الكبار، والقدامى، دور كبيرفي النضال القومي، والإنساني، وبلورة، بل وصناعة الوعي القومي كأكاديمية عليا وهومايسجل لهم

كما أن أكثر فنانينا-الجدد- قياساً إلى تجارب الكبار يسيرون على هذا الطريق..
ولكن، ثمة أمر لاأفهمه وهو أن يشترط بعضهم بتقاضي مبالغ مالية" كبيرة" في حفلات عيد النوروز القومي من جمهورنا، مع أن كليهما يحتفل: الفنان والجمهور بعيده ولا منة لأحد على أحد؟
وأعرف فنانين- طالما تطوعوا بما حصلوا عليه من أجر لقاء غنائهم في حفلات من أجل أعمال إنسانية وخيرية لأهلهم في الوطن..!
من حق الفنان أن يتقاضى مايريد في عرس ما
من حق الفنان أن يشترط بقبض مايريد من مبلغ مالي لجمهورحفل فني خاص به
من حقه أن يحصل على أجرة طائرته وإقامته وهدية متواضعة لقاء مشاركته في حفل ما
ولكن أن يقول أحدهم حين يتم الاتصال به:
احكوا مع مدير أعمالي، وهولما يزل-فرخاً فنياً- في أول مشواره، أمريدعوإلى الاستغراب
-إنه الابتزاز، فلنواجهه...!
- عمالقة الكتاب الكرد لم يكن وليس لأحد من بينهم من يسمى مديرأعمال؟!-
هنا آتي بصورة مقابلة، وهو الكاتب الكردي الذي يكتب نصف قرن، وكل مايقوم به من أنشطة، وحتى طباعة كتبه على نفقته الخاصة، ولايقل دوره عن دور أكبر مغني...!
فلولا الشعراء الكرد الكبار لما كانت أغاني هؤلاء مؤثرة
وللمفارقة فإن أحداً لاينتبه إلى الشعراء الذين يغني-فنانونا- قصائدهم..!؟
حدثوني، منذ أيام، عن مبلغ" كبير" يشترطه فنان"صغير"، عندما يغني في أحد أعياد نوروز. هذا الفنان-شخصياً- لاأتحمل سماعه خمس دقائق، كما أن لاماضي" نضالياً" له، بوساطة فنه..!
هذا المبلغ يكفي لطباعة أعمال جكرخوين وتيريج وكلش وملا نوري هساري وملا أحمد بالوو وخليل محمد علي ونوبهار وعمر لعلي وأحمد شيخ صالح ومحمد علي حسو وفرهاد عجمو وغيرهم..كاملة ووضعها بين أيدي الناس..!
هذا المبلغ يكفي لطباعة عشرين كتاباً لمبدعين كرد شباب، تظل آثارهم، ويمضي هذا الفنان وصوته إلى كواليس النسيان!
الفنان الكردي في الوطن والذي كان يتقاضى مبلغاً لقاء إحيائه مناسبة ما كان الغناء مصدرمعيشة لديه، في بلد كان هومحارباً فيه، من قبل النظام المجرم، لاهتمامه بالفن والفلكلورالكردي
أما أن يعيش فنان كردي في أوربا على"السوسيال" ويطلب مبلغاً باهظاً لقاء دقائق في مناسبة نوروزية، فهوأمر مشين..!
قيمة الفنان ليست في ارتفاع تسعيرة غنائه
ولا في تصفيق المراهقين له في أغان مدغدغة ل"مشاعرهم" ولاأقول أكثر
مع أني أستمع إلى قصائد الحب عالية الكهرباء الروحية
أنا لاأحترم أي فنان يشترط مبلغاً كبيراً على عشردقائق غناء، تكفي لإعاشة مائة أسرة في الوطن ستة أشهر
من الممكن إقامة حفل موسيقي غنائي" خاص" لأي فنان لإصدار ألبوم غنائي، أو لمساعدته لتدبيراقتصادي ما، ولكن ليس في مثل هذا اليوم
على الجهات التي تقيم هذه الحفلات إعادة النظرفي العلاقة بالفنانين، في نوروز، لأن أكثرفنانينا وفناناتنا، من النوع الذي لايطلب منا إلا: احترامه، وهوحق جميعهم
تحية لهذا الصنف من الفنانين الكبار بأرواحهم....
وكل نوروز وأنتم بوطن وخير
* هذا الملف يجب فتحه من قبل نخبنا وجمهورنا في آن.....
ونحو احتفالات نوروز 2020 بلا ابتزازات ومبتزين...
لنقف في وجه كل من يستثمرنوروز







اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الثورة والحرب في سوريا على أبواب سنتهما التاسعة:ألسنة نيران ...
- الأحلام “شيك” مفتوح برصيد لاينتهي يرى أن- الشعر أكثر من جسَّ ...
- عن دولة-مجمج-
- رسالتي إلى جلسة جمعية شاوشكا في قامشلي لقراءة روايتي شنكالنا ...
- من سلم مفاتيح عفرين إلى حفيد أرطغرل ؟
- المجلس الوطني الكردي آن الأوان لمراجعة نقدية شجاعة
- عفرين من الانسلاخ إلى السلخ
- الناقد والأديب القاص د. دريد يحي الخواجة في رسائله الواتسابي ...
- هذه القصص هذا القاص..!: مقدمة مجموعة - على ضفاف الخابور- للق ...
- دلجار سيدا: قيادة القطب الثالث في العالم* في الغياب الصاعق ل ...
- و صارلنا سجن كردي حكاية المعتقل الأسود في عفرين
- تدريبات على الدكتاتورية إلى الصديق نعمت داوود
- حزب الاتحاد الديمقراطي في مأزقه تصعيد الاستبداد في مواجهة ال ...
- كلمة في وداع الشيخ عبدالقادرالخزنوي
- الشيخ عبدالقادر الخزنوي خارج الأسوار العالية
- ثم ماذا بعد أيتها الحرب اللعينة..!؟
- بعد مرور سبع سنوات على انطلاقة الثورة السورية لماذا هذا المص ...
- نوروز الرقة2010: وقصة نشر وتوزيع فيديو إطلاق الرصاص على المح ...
- حوار مع المجلة الثقافية الجزائرية
- ثلاثة بوستات صباحية:


المزيد.....




- قضية بيغاسوس.. دعوى قضائية جديدة للمغرب بألمانيا
- مصادر طبية تكشف تطورات الحالة الصحية للفنان المصري بيومي فؤا ...
- شاهد.. الفنان المصري أحمد حلمي ينشر فيديو له مع الفنان الراح ...
- -الإنس والنمس- يعيد محمد هنيدي إلى صالات السينما في ذكرى عرض ...
- -سوني- تطرح إعلان فيلم -فينوم- 2021
- مات ديمون يثير الجدل بسبب موقفه من شتيمة توجه للمثليين
- الإعلان الجديد للجزء الثاني من فيلم -فينوم- يثير ضجة بعد ساع ...
- واشنطن بوست: لهذا لا تزال أغلب كنوز العراق الأثرية ضائعة
- رَسَائِلٌ مُتَأَخِّرَة ... حَنانيكَ يا -حُصيري-
- العثماني: تأجيل الانتخابات احتمال وارد


المزيد.....

- معك على هامش رواياتي With You On The sidelines Of My Novels / Colette Koury
- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إبراهيم اليوسف - رسالة إلى فنانينا- المغنين- الكرد..! نحو نوروز 2020 من دون ابتزاز الجمهور والجهات التي تقيم الاحتفالات.