أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إبراهيم اليوسف - في إشاعات الحرب:














المزيد.....

في إشاعات الحرب:


إبراهيم اليوسف

الحوار المتمدن-العدد: 6382 - 2019 / 10 / 17 - 15:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



مازلت أتذكر جيداً، امتحان انتفاضة الكرد في الثاني عشر من آذار، أو انتفاضة قامشلو وأخواتها2004، وبعيد أن رأى الكرد السوريون عداد شهدائهم يرتفع، على نحو غير مسبوق، من قبل، في حرب النظام الباردة المفتوحة، واعتقال آلاف الشباب، واعتبار كل كردي يضبط في الشارع مطلوباً، وبعد أن أعلن"منع التجول" ضمن المدينة. ضمن قامشلي. ضمن مدننا، وتم حصار مداخلها، ومخارجها، وبات بعض من سميناهم ب"الجنجويد" يغزو المحال المغلقة ليلاً، بغرض سرقتها، فإن إشاعات خلاصية كانت تتردد بنوايا بريئة كما كنت أظن:
طائرة أمريكية هبطت في المطار....!
طيور الأبابيل، بحجارتها، تحلق في السماء ....
قيل لبشار الأسد: كذا.....
لا أنكرأن العالم الحر، تحرك، ولكن ذلك، كان بفضل أهلنا الكرد الغيارى في أوربا. في العالم، أعني أهلنا في الخارج، ممن آزروا انتفاضة أهلهم في الوطن، هؤلاءالذين قطعوا المسافات، سيراً على الأقدام، أو من تداعوا حول سفارات العالم، ينددون بالمجزرة التي تعرض لها أهلهم، بل إن هناك من دك سفارات النظام، في هذا البلد او ذاك، وحاصر عناصرها- وإن كان ذلك كما أجده الآن يتنافى مع قوانين البلدان التي تستضيفنا، إلا أنها تمت، فمثلاً: شاب، في مطلع عمره، استشهد شقيقه تحت التعذيب، فإن ردود أفعاله ستكون خارج توقعاتنا، أحياناً، تجاه القاتل..!
مثل هذا ماتكرر في محطات أخرى، منها عندما كان يتم اعتقال بعض المناضلين، أو اغتيالهم، بل إنه تم باعلى مستوياته في محطات: الحرب على عفرين- الحرب على الاستفتاء واحتلال كركوك؟
طائرة مجهولة قصفت الجهة الفلانية.......
الرئيس الأمريكي قال كذا.......
بل هناك من كان يقول: "........." لا تقبل إلخ
وثمة من يحدثنا عن منام، أو توزيع رقية أوسواهما...
مثل هذه الإشاعات لما تزل تتكرر أصداؤها، وهي- في تصوري- تلعب- أحياناً- دوراً تخديرياً، بالنسبة إلى جمهرات المتابعين، عن بعد، أو من يعيش في المدن المحاصرة، فحسب، كتثبيط لهممهم، وانتظار غودوت المجهول، ومن الضروري الا يسمعها مقاتلنا، البتة، وهويواصل بطولاته في ساحات الوغى والكرامة والشرف، وإن كان ذلك شبه مستحيل بعد انتشار شبكات الهواتف النقالة، والتواصل الاجتماعي إلخ..
. وإنه لمن المعروف أن دول العالم تتابع أمر الشائعة، وتحاول أن تحاصرها لئلا تؤثرعلى سايكولوجيا أبنائها، بل ثمة مراكز دراسات تستقرىء دواعي انتشارها، وأسباب الانتشار، ومدى تأثيرها السلبي، او حتى الإيجابي، أحياناً، لاسيما إن هناك جهات رسمية في بعض البلدان تنشرالشائعات بين أبناء بلدها، لداع ما، أو لربما تنشرها بين أبناء بلدان أخرى، لهذا الداعي، أو ذاك.
لقد قيل لي، اليوم، عن خبرتردد في ريف سري كانيي، وقلت لبعض من استشارني في أحد المنابرالإعلامية، إياكم ونشره، لأن له أثراً سلبياً على أهلنا، فلنكن منتبهين، لهذا الامر، وأجزم، أن الجهات المعنية من أهلنا، مدركون، لهذه المسالة، وإن كان تكالب الأعداء عليهم كثيراً، هذا التكالب الذي سأحاول أن أتناوله في مقال لاحق..!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,234,204,711
- ملحمة سري كانيي/ رأس العين العظمى
- في ظل انعدام الثقة بنظام الأسد: ما السبل لضمان السلم الأهلي ...
- بايعنا السيد الرئيس يبيعنا السيد الرئيس إ
- أطروحة السلم الأهلي من المفهوم إلى التطبيق..! 1
- أطروحة السلم الأهلي من المفهوم إلى التطبيق..!
- مانيفستو ابن المكان انتبهوا: ثمة قنبلة موقوتة في انتظار الان ...
- البيان الحربي رقم 1 ساحة السبع بحرات
- برقية أولى إلى مثقفين سوريين
- ماقبل ساعة الصفر1 السعار الأردوغاني
- ماقبل ساعة الصفر شخصية أردوغان أسود وأسود!!
- قبل ربع قرن هكذا كنا نحاول مواجهة تزويرالتاريخ ومحو الهوية ا ...
- عن وثيقة التقدمي والوحدة دعوة لقراءة نقدية واعية
- الشاعر وحيداً في مواجهة الغول: عن أمجد ناصر الآن..!
- في فضاء الاحتفال بسيد الفنون: دورة زمن الشعر تتواصل
- في يوم المسرح العالمي أنا والمسرح: أحلام مجهضة..!
- لقاء مع الكاتب والناشط الحقوقي إبراهيم يوسف حاورته: همرين حا ...
- رسالة إلى فنانينا- المغنين- الكرد..! نحو نوروز 2020 من دون ا ...
- الثورة والحرب في سوريا على أبواب سنتهما التاسعة:ألسنة نيران ...
- الأحلام “شيك” مفتوح برصيد لاينتهي يرى أن- الشعر أكثر من جسَّ ...
- عن دولة-مجمج-


المزيد.....




- الفلفل الحار يقلل من خطر الموت
- صاعقة رعدية تقتل -طفلين- في المغرب
- وفاة طفلة في التاسعة بعد جلسة لـ-طرد الأرواح الشريرة- في سري ...
- أمريكا تهدد ميانمار بإجراءات إضافية بعد قتل محتجين
- أكدت دعم الرياض لصد هجمات الحوثيين.. واشنطن: علاقتنا مع السع ...
- زيدان مستاء من التعادل أمام سوسيداد ويقول إنه يتحمل المسؤولي ...
- ليبيا.. القبض على متهم بقضية قتل 21 بنغاليا
- نشوب حريق هائل فوق جسر قيد الإنشاء في مصر (صور + فيديو)
- إيران: على قارعي طبول الحرب التوقف عن بيع السلاح المستخدم فق ...
- سعيّد ينفي وصول لقاحات كورونا إلى الرئاسة التونسية: نحتاج لل ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إبراهيم اليوسف - في إشاعات الحرب: