أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - نوال السعداوي - ثمن العبودية أفدح من ثمن الحرية














المزيد.....

ثمن العبودية أفدح من ثمن الحرية


نوال السعداوي
(Nawal El Saadawi)


الحوار المتمدن-العدد: 6265 - 2019 / 6 / 19 - 09:51
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    



صفاء شابة مصرية تركت أسرتها فى مصر ورحلت إلى ألمانيا مثل الكثيرات من الشابات تنشد أن تعيش حياة أقل تعاسة، أن تهرب من جحيم أمها، قالت لم يكن أبى هو الجلاد بل أمي، بالطبع كانت سلطة أبى تتخفى وراء سلطة أمى، إذ كانت أمى تبالغ فى تسلطها لتُرضى أبى وتنال ثقته، ولتُرضى المجتمع كله والدولة والحكومة والمعلمين فى المدرسة ورجال الدين.


سعت أمى إلى ختانى وأنا فى الثامنة من العمر، كانت الرقيب على حركاتى وسكناتي، حتى دخلت الجامعة بالجيزة، كنت جاهلة بكل ما يحدث لى من قهر، ثم أعطانى زميل لى بالجامعة بعض كتبك يا دكتورة نوال، انفتح عقلى على حقائق جديدة، أدركت كيف تحولت أمى من مقهورة إلى قاهرة لذاتها وبناتها، رغم أنها متعلمة تعليمًا عاليًا، إلا أن التعليم العالى لم يسهم فى تنويرها بالمعرفة الحقيقية، بل العكس أسهم التعليم فى تجميد عقلها وأصبحت متزمتة، وأصبحت حياتى تحت رقابتها جحيمًا، بخلاف أمها التى لم تدخل مدرسة فى حياتها، وهى جدتي، هربت من بيت أمى لأعيش مع جدتي، التى كانت تنظر فى عينى وتفهمنى وتشاركنى همومي، لم تكن أمى تنظر فى عيني، لم تكن ترانى أو تحس آلامي، كانت تنظر إلى أبى وخالى وعمي، وإلى الناس، وما يقوله الناس، وإلى نظريات فى تربية البنات ومبادئ فى الدين والسياسة والأخلاق، تحفظها من الكتب المدرسية أو تسمعها فى الإعلام وفى الإذاعات الدينية، والتى لعبت دورًا فى تجميد عقلها، وفقدانها الذكاء الفطرى الذى تتمتع به أمها، جدتي.

كانت جدتى تبتسم فى وجهى كل صباح، تنظر فى عيني، تقرأ لغة العين قبل اللسان وتفهم الابتسامة أو الضحكة أو التكشيرة، تفهم إن كنت سعيدة أو حزينة، لم يفسد التعليم مشاعر جدتى الطبيعية، لم يتحنط عقلها فى القوالب المحفوظة منذ آلاف السنين. عشت مع جدتى فى راحة بعيدًا عن طغيان أمى ثم التحقت بإحدى الجامعات فى برلين حيث التقيت بزميلى الألمانى مايكل الذى أصبح زوجى بعد أن اعتنق الإسلام، وأنجبت منه طفلين، زرتُ جدتى فى مصر، سألتها عن رأيها فى مايكل، قالت ماعرفوش ما شوفتوش لكن شفت ضحكتك.رنت كلمة شفت ضحكتك فى أذني، تذكرت جدتى الفلاحة أم أبى كانت تقرأ وجهى وتعرف مشاعرى دون أن أنطق كلمة، كانت تلعن عملية الطهارة أو الختان التى تعرضت لها فى طفولتها وأفقدتها طعم الحياة وطعم السعادة، ونضارة العيش. كان زوجى مايكل إنسانًا، متفهمًا لظروفى السيئة، أخذنى زوجى إلى طبيب ألمانى عالجنى من الختان إلى حد كبير، وأصبحت أمارس حياتى على نحو طبيعى وأنجبت طفلين خلال أربع سنوات من الحياة والراحة والاطمئنان.

لقد أسلم زوجى الألمانى كى يتزوجنى على سنة الله ورسوله، ولكن تم اصطياده بواسطة التيارات الداعشية الإرهابية فى ألمانيا والتى اصطادت أعدادا من الشباب والشابات فى أوروبا وحطمت حياتهم وحولتهم إلى إرهابيين، فتغير مايكل ولم أعد أعرفه، لم يعد هو زوجى الذى عرفته، فطالت لحيته وشواربه وأصبح أصوليًا يريد منعى من العمل وفرض الحجاب علي، بل على طفلته الصغيرة، ولم يكن يناقشنى بالعقل وحين أقول له لماذا تفرض الحجاب على طفلة، لا يعرف كيف يجيب، وتحولت حياتى إلى جحيم، واتصلت بجدتى فى مصر، وقلت لها إننى أنشد الطلاق من هذا الزوج، فوافقتنى جدتى ولكن أمى غضبت وقالت لى ماذا سيقول الناس عن طلاقك، كان زوجك الألمانى «إنسان كويس»، وما المشكلة فى أن يتشدد دينيًا، فى حين قالت جدتى من حقك أن تستمرى فى حياتك المهنية ولا تفقدى عملك وتسعدى فى حياتك، وكذلك تسعد طفلتك، وأن تضمنى لها مستقبلا جيدا وحياة طبيعية. قالت لى صفاء ماذا أفعل يا دكتورة نوال، فقد ماتت جدتى العام الماضي، ولم يعد لى أحد إلا أنت، وأمى ترفض طلاقى بكل قوة، وتجمع من حولها أفراد أسرتها وأسرة أبي، وتتهمنى بالتمرد منذ الصغر بسبب قراءاتى لكتبك، وأننى تركت البلد لأتزوج من ألمانى وكان يمكن أن أعيش هنا فى مصر مثل كل النساء، وأنا الآن فى حاجة إلى من يشجعنى على المضى فى طريقى حتى النهاية، إن لم يكن من أجل حياتي، فمن أجل حياة ابنتى وابني، نعم يا صفاء نحن ندفع ثمنًا باهظًا مقابل تحررنا ولكننا ندفع ثمنًا أفدح مقابل عبوديتنا.



#نوال_السعداوي (هاشتاغ)       Nawal_El_Saadawi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لجنة القصة بالمجلس الأعلى الدائم
- تجديد الفكر الدينى.. ماذا يعنى؟
- الأنانية الموروثة وروابط الدم
- القدم فوق الرأس والعقل بلا ثمن
- الحجاب والنفط والسلاح ونيوزيلندا
- منابع الإبداع فى عيد الأم المصرية
- تجربتى الذاتية والجدل حول الدستور
- أيامى بالمستشفى العسكرى بكوبرى القبة
- جائزة الاستغناء عن الجوائز
- الوزيرة وسلطة الزوج المطلقة
- الإنسان نعمة وليس نقمة
- عنب لذيذ فى احتفال العام الجديد
- الديمقراطية الرأسمالية تتهاوى فى فرنسا
- القانون والنقاب
- الأم الكبرى للعلم والفن
- وزراء الصحة وعمليات الختان
- كم من كاتبة مبدعة تحمل لقب الشيطان؟
- وزيرة الصحة وطبيبات معهد ناصر
- العاطلون والعاطلات عن العمل المنتج
- لماذا تفشل الثورات بقيادة النخب؟


المزيد.....




- في الصين.. امرأة تؤخر رحلة جوية وتثير غضب الركاب بسبب حيوان ...
- مصر.. فيديو اعتداء على امرأة بميكروباص بسبب رجل مُسن يثير تف ...
- السعودية.. القبض على شخص تحرش بامرأة والأمن يٌشهر باسمه
- التهاب البول..ما أعراضه ولماذا يصيب النساء بشكل أكبر من الرج ...
- ممنوع على النساء تحت سن الـ30 عاما.. مطعم أمريكي يثير جدلا ( ...
- جماعات حقوقية تناشد للتراجع عن حظر الحجاب بألعاب باريس
- الحرب على النسوية في إيران…الحكم على چينا موداريس غورجي بالس ...
- -في السجن بسبب آبائنا-: أطفال مقاتلي داعش بعد بلوغ سن الرشد ...
- خلع الحجاب والطلاق.. 3 نساء عربيات يسردن تجاربهن تجاه مواضيع ...
- شابات يتهمن المنتج اللبناني شربل غضية بالتحرش الجنسي بينهن ق ...


المزيد.....

- المرأة الإفريقية والآسيوية وتحديات العصر الرقمي / ابراهيم محمد جبريل
- بعد عقدين من التغيير.. المرأة أسيرة السلطة ألذكورية / حنان سالم
- قرنٌ على ميلاد النسوية في العراق: وكأننا في أول الطريق / بلسم مصطفى
- مشاركة النساء والفتيات في الشأن العام دراسة إستطلاعية / رابطة المرأة العراقية
- اضطهاد النساء مقاربة نقدية / رضا الظاهر
- تأثير جائحة كورونا في الواقع الاقتصادي والاجتماعي والنفسي لل ... / رابطة المرأة العراقية
- وضع النساء في منطقتنا وآفاق التحرر، المنظور الماركسي ضد المن ... / أنس رحيمي
- الطريق الطويل نحو التحرّر: الأرشفة وصناعة التاريخ ومكانة الم ... / سلمى وجيران
- المخيال النسوي المعادي للاستعمار: نضالات الماضي ومآلات المست ... / ألينا ساجد
- اوضاع النساء والحراك النسوي العراقي من 2003-2019 / طيبة علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - نوال السعداوي - ثمن العبودية أفدح من ثمن الحرية