أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام إبراهيم - في الضوء.. في الضوء














المزيد.....

في الضوء.. في الضوء


سلام إبراهيم
روائي

(Salam Ibrahim)


الحوار المتمدن-العدد: 6192 - 2019 / 4 / 5 - 09:15
المحور: الادب والفن
    


(جمدتُ بمكاني أنصتُ لوقعِ خطوها الغاضب من صمتي، إذ راحتْ تضربُ خشبَ السلمِ بقوةٍ. فقلتُ لها متسائلاً:
- إذا صعدتْ.. راح تكونين معي مثلما أكون معك في كل مرة؟!.
صرتُ في بئرِ السلمِ وهي في منتصفة، توقفتْ والتفتْ نحوي متسائلةً:
- أش تقصد؟!.
قلتُ ضاحكاً لافظاً جملتي بتشديدِ ونغمِ أولادَ الشوارعِ:
- راح تتنايكين... بحرارة!.
- أش لون لغة، أش لون سؤال سخيف، قبل دقائق تقول أني المسيح!.
تهالكت على الأرض ضاحكاً مردداً:
- فزّ مسيحي السافل.. فزّ.. فزّ!.
وفعلا تأكدتُ من رغبتها الليلة، وهذا شأن الشرقية عاجزة عن التصريح إلا فيما ندر، تقول رموزاً، وأن لم يَفهم فحلها، تظل لأيام متجهمة وتنفجر غاضبة لأوهى الأسباب وكأن الدنيا أنقلب عاليها سافلها.
أطفأتُ الأضواءَ. أحكمتُ غلقَ الأبوابِ وصعدتُ خلفها. رشقني عطرها، وأي عطرٍ مدوخٍ ينبثق من مسامها عندما تكون مقبلةً. ترنحتُ جوار الغرفة، فتمسكتُ بالجدارِ حتى بلغتُ حافة إطار الباب. غمرني الضوء الأحمر الخافت المنبثق من الزاوية البعيدة. اندسست جوارها عارياً. وجدتها حارة مثل فرنٍ ملتهبٍ. تلمستُ فخذيها، صدرها، بطنها الضامرة، نهديها البضين وحلمتيها الداكنتين المنتصبتين، وتلقفتُ شفتيها المكتنزتين، بينما راحت كفيَّ تعبث بردفيها الثقيلين المتماسكين، تملصتْ قليلا وقالت:
- طّفي الضوه!.
قلت لها وأنا أفحّ كحيوانٍ بدائي:
- لا.. لا.. بالضوه.. أثنينهم يردون بالضوه.. أثنينهم المسيح الشريف والسافل!.
- ما أريد بالضوه.. ما أريد!.
- لا.. لا.. بالضوه!.
تجلتْ، وتجليتُ. صرتُ طفلاً أرضع تارةً، وفي أخرى أعض. أصرّتْ على الظلامِ، فأطفأتُ الضوء وغرقتُ في العتمة وفي تكوينها المتقلب الذي أظّهرهُ بجسدي وأصابعي، وحركة جسدها الصاعد.. النازل، المقبل.. المدبر والمتشبث بجسدي مثل غريق في موجٍ عاتٍ وسط اليّم إلى أن فاضت روحينا فصعدنا إلى ذروةِ الكونِ صارخينَ وكأننا سنموتُ في اللحظةِ التاليةِ)

من قصة (في الضوء.. في الضوء) من مجموعة "طفلان ضائعان" ستصدر قريبا عن "دار الدراويش للنشر والتوزيع والترجمة"



#سلام_إبراهيم (هاشتاغ)       Salam_Ibrahim#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بمناسبة الذكرى ال85 لتأسيس الحزب الشيوعي العراقي 31-3-2019
- كل حب جارف يفضى إلى الجسد؟
- تجربة مشتركة وأسلوبان مختلفان
- عن اغتيال الروائي العراقي علاء مشذوب عصر 2-2-2019 وسط كربلاء
- عن كتاب الحرب القتلة
- مقال وقصة من مجموعة -رؤيا اليقين-
- مساهمتي في كتاب -كيف تكتب رواية ناجحة- صدر مؤخرا
- الكتابة بحث لا إملاء
- رسالة للرفيقة سلوى زكو
- إدراك متأخر
- الكاتب والبوح العاري
- من رموز حياتي
- من دفاتر القراءة
- علاقتي الثقافية بالحزب الشيوعي العراقي 2- مو وقتها يا رفيق م ...
- عن وضع الثقافة العراقية الراهن
- إعلان: أي ملتقى بائس للرواية العراقية، وأي إتحاد أدباء عراقي ...
- ليلة في برلين
- د. عدنان الظاهر شخصية ثقافية فريدة
- سيرة وجع عراقي: سفر في حياة الشاعر علي الشباني العاصفة.
- من رسائل الروائية العراقية عالية ممدوح إلى الروائي العراقي س ...


المزيد.....




- من بينها الزيت والحليب والتعليم الخصوصي.. مطالب بتسقيف أسعار ...
- إيان ماكإيوان يوقع عقد روايته الجديدة -الدروس-
- صدور ترجمة كتاب -رسائل صينية- للويس ديكنسن 
- تعلق الشباب العربي بالروايات الأجنبية.. هل هي ظاهرة تهدد اله ...
- سوريا.. نفي إشاعة وفاة الفنان الكبير دريد لحام
- عارضت صدام وغادرت البلد بعد تهديدات بالقتل.. غزوة الخالدي فن ...
- خدمة عسكرية.. يتعين على الشباب المدعوين ملء استمارة الإحصاء ...
- هل ما تزال البحور الشعرية التي جاء بها الفراهيدي فاعلة في ال ...
- أَنا وَذاتُ التاجِ ما نَزال
- كيت بلانشيت: دور المعلمة الذي لعبته أمام جمهور مؤلف من شخص و ...


المزيد.....

- حوارات في الادب والفلسفة والفن مع محمود شاهين ( إيل) / محمود شاهين
- المجموعات السّتّ- شِعر / مبارك وساط
- التحليل الروائي لسورة يونس / عبد الباقي يوسف
- -نفوس تائهة في أوطان مهشّمة-- قراءة نقديّة تحليليّة لرواية - ... / لينا الشّيخ - حشمة
- المسرحُ دراسة بالجمهور / عباس داخل حبيب
- أسئلة المسرحي في الخلاص من المسرح / حسام المسعدي
- كتاب -الأوديسة السورية: أنثولوجيا الأدب السوري في بيت النار- / أحمد جرادات
- رائد الحواري :مقالات في أدب محمود شاهين / محمود شاهين
- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام إبراهيم - في الضوء.. في الضوء