أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام إبراهيم - عن اغتيال الروائي العراقي علاء مشذوب عصر 2-2-2019 وسط كربلاء














المزيد.....

عن اغتيال الروائي العراقي علاء مشذوب عصر 2-2-2019 وسط كربلاء


سلام إبراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 6134 - 2019 / 2 / 3 - 21:29
المحور: الادب والفن
    


(ثلاثة عشر عاما أقامها الخميني في كربلاء = ثلاث عشرة طلقة في جسد روائي كربلائي كان يحاول تدوين تاريخ المدينة برواياته)

لم أقرأ له سابقاً، ولا أتذكر أنني التقيتُ به، وقد يكون إذ أقيمت لي محاضرة بنادي الكتاب في كربلاء ربيع 2010. والبارحة أنشغلت في البحث عن شخصيته فوجدته صديق لي في الفيست، فقلبت صفحته وقرأت عددا كبيراً من منشوراته، لم أجد بها تشويهاً أو مهاجمة لأحد، بل كانت كلها متوازنة مشغولة بتسجيل المكان وأحداثه بطريقة هادئة جميلة، المنشور الوحيد الذي أثار عاصفة من الحوارات الحادة بين مؤيد ومعارض شاتم ومادح هو ما يخص "الخميني" المنشور نفسه ما به شيء، كان حياديا وحقيقيا صِيغَ بدقةٍ فلا أحد مدان به نَشرهُ يوم 17 -1-2019 (وعلاء مشذوب من مواليد 1969) وهذا نصه:
(كانت عندي فكرة ضبابية عن هذا الزقاق الذي سكنه الخميني؛ وهو فرع من الزقاق الرئيس والطويل والذي يطلق عليه (عگد السادة)، هذا الرجل سكن العراق ما بين النجف وكربلاء لما يقارب ثلاثة عشر عاما، ثم رحّل الى الكويت التي لم تستقبله، فقرر المغادرة الى باريس ليستقر فيها، ومن بعد ذلك صدّر ثورته الى ايران عبر كاسيت المسجلات والتي حملت اسم (ثورة الكاسيت). ليتسنم الحكم فيها، ولتشتعل بعد ذلك الحرب بين بلده، والبلد المضيف له سابقا.)
فكما يلاحظ ليس به إساءة بل جمل خبرية حيادية
عاصفة الحوار الذي أثير تثير الأشمئزاز من طريقة حوار العراقيين الفجة الجارحة سواء من هو مؤيد للخميني أو ناقم عليه كلا الطرفين سيء الأدب تافه الفكر يكشف عن طبيعة القاع الملوث الذي يخوض به العقل العراقي المسيس في ظروف وطنٍ متشظي.
قضيت أكثر من ساعتين أتفحص نفايات العقول العراقية
ما كان يهمتي رد الروائي المغدور "علاء مشذوب" على تهديدات يجدها القارئ في صفحته المفتوحة للجميع تطالبه برفع المنشور، لكنه رفض بهدوء قائلا:
- المنشور حيادي ليس به إساءة لأحد وهو جزء من عمل روائي أشتغل عليه.
ليتلقى 13 طلقة ثلاث في رأسه وعشر في صدره (في منطقة أمنية محظور فيها دخول الدراجات النارية، التي هرب بها القتلة من المؤكد أنها من (مليشيات تابعة للأحزاب الدينية الشيعية) والطلقات بعدد سنين إقامة "الخميني في كربلاء"
تباً لكم يا قتلة
أي شعلة منيرة اطفأتوا.
المجد لك زميلي علاء مشذوب
واللعنة والعار للقتلة




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,023,355,968
- عن كتاب الحرب القتلة
- مقال وقصة من مجموعة -رؤيا اليقين-
- مساهمتي في كتاب -كيف تكتب رواية ناجحة- صدر مؤخرا
- الكتابة بحث لا إملاء
- رسالة للرفيقة سلوى زكو
- إدراك متأخر
- الكاتب والبوح العاري
- من رموز حياتي
- من دفاتر القراءة
- علاقتي الثقافية بالحزب الشيوعي العراقي 2- مو وقتها يا رفيق م ...
- عن وضع الثقافة العراقية الراهن
- إعلان: أي ملتقى بائس للرواية العراقية، وأي إتحاد أدباء عراقي ...
- ليلة في برلين
- د. عدنان الظاهر شخصية ثقافية فريدة
- سيرة وجع عراقي: سفر في حياة الشاعر علي الشباني العاصفة.
- من رسائل الروائية العراقية عالية ممدوح إلى الروائي العراقي س ...
- أوراق من ذلك الزمن لعلي محمد: كتاب يوثق بدقة لحركة الأنصار
- مرور 17 عام على رحيل الشاعر العراقي المجدد -عزيز السماوي- من ...
- أن تعانق صديقاً بعد واحد وأربعين عاماً
- الروائي المصري الجميل -مكاوي سعيد- وداعاً


المزيد.....




- ذكرٌ وشعرٌ وفكر.. الاحتفال بالمولد النبوي في السودان
- -صلوا على من بعث رحمة للعالمين-... السفير الصيني في السعودية ...
- بوتين: روسيا مستعدة لبيع حقوق الملكية الفكرية للقاحات الروسي ...
- خبير شيلي:افتتاح قنصليات إفريقية في الأقاليم الجنوبية -يقضي ...
- أمريكا... طقوس -المسرح الدموي- احتفالا بعيد الهالوين والشرطة ...
- شاهد- عراقنا.. كاظم الساهر يطلق نشيدا وطنيا جديدا
- مجلة اتالايار الاسبانية:المغرب ينتصر ديبلوماسيا في دعم سيادت ...
- افتتاح اكاديمية مركز الشباب الاجتماعي- مخيم شعفاط للفنون ال ...
- ألمانيا تغلق المطاعم والمؤسسات الثقافية والترفيهية بدءا من ا ...
- فرد حجاية : السينمات في بغداد.. مرآةُ الأزمنة العراقية


المزيد.....

- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة
- أكوان الميلانخوليا السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- التآكل والتكون السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- رجل يبتسم للعصافير / مبارك وساط
- التقيؤ الأكبر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام إبراهيم - عن اغتيال الروائي العراقي علاء مشذوب عصر 2-2-2019 وسط كربلاء