أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام إبراهيم - من رموز حياتي














المزيد.....

من رموز حياتي


سلام إبراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 6008 - 2018 / 9 / 29 - 13:00
المحور: الادب والفن
    


صاحب القميص الأزرق الطويل القامة خالي "مهدي عبود يعقوب" النجار (أنا قطعة من روحه) من شخصيات الديوانية المهمة سيرةً وسلوكاً. نحى جانباً في كل قصص الأضطراب السياسي العراقي، لكنه كان قريباً جدا لليسار والحزب الشيوعي العراقي، كنت مدلها به برزانته بكلامه بثقافته، وكنت أخشاه طفلا وصبيا. كان يحاسبني أينما صادفني ويدقق بكل الأشياء ولي معه طرائف لم أسردها بعد، في شبابي صرنا أصدقاء ودخلت معه في قصة تتعلق بأبنه "كريم" الذي تمرد وأفضت القصة والصراع إلى إلتحاق "كريم" معي بالثوار في الجبل. كان يحب الناس ويساعد الفقراء. كان "فورمان" يعني مسؤولا في الشركة الني أنشأت الجسر المعلق الحالي في الديوانية أوساط ستينات القرن الماضي، وقام بتشغيل الكثير من أبناء المدينة العاطلين فيه. علّمني الكثير؛ المحبة، الثقافة ،حب السينما، ولي معه تجارب وجّه فيه مسار حياتي.
جواره زوج أختي التي تكبرني -وداد- وصديقي وحبيبي وهو أبن خالة أبي - حازم مرتضى السراج-
شخصية تربطني به علاقة قديمة جدا. كان مثل أسطورة، هو أبن شخصية من أهم شخصيات رابطة المرأة العراقية في العراق جدتي أخت أم أبي "نورية". أم حمدالله مرتضى المناضل الشيوعي أخ حازم الكبير الذي أصبح قياديا في الحزب الشيوعي العراقي "عضو لجنة مركزية" زمن عزّ اليسار العراقي والعالمي، خطبَ اختي "وداد" قبل إنقلاب 8 - 1963الدموي. وكان نائب ضابط في الجيش وشيوعي يأتي في إجازة ويحّل في بيتنا في الحي العصري وكنت أحبه في طريقة كلامه ولفظه البغدادي فهو ترعرع ونشأ هناك، لكن أختفى إذ حلَّ في سجن نقرة السلمان عقب إنقلاب البعث الدموي وحكمه الحاكم العسكري سنتين غاب فيه. أطلق سراحه وتنقل في مهنٍ مختلفة حتى بنى نفسه بعناء وتزوج أختي التي أصبحت مدرسة كمياء . كان بيتهم مكاني الثاني إلجأ اليه حينما أتضايق في بيت أهلي. سنعيش تفاصيل تصلح لرواية لم أسردها بعد. سأدخل معه في طرائف وتفاصيل مضحكة وطريفة. سيكون بيته في محلة العروبة بالديوانية أول بيت ألجأ إليه عند تسللي من الثوار في الجبل نهاية 1983. ومن حسن حظي بأني ألتقيت به قبل مماته في دمشق 2001 فحدثني كيف أُبْلِغَ عن إعدام أبنه الوحيد الشهيد "محمد حازم مرتضى" الذي شارك بأنتفاضة 1991 ولجأ إلى كردستان وتسلل سراً ليلقى القبض عليه عام 1994 ويعدم 1995. حكى لي كيف دخل قاعة حفظ الجثث في الطب العدلي ببغداد قائلا:
- سلام تقول صاحني وسط عدد كبير من الجثث، ذهبت إليه كان مثل النائم وطلبت من العامل حمله إلى السيارة.
طوبى لكما
صلاة لكما
ياوجوها تنير ظلمة العراق بمعاناها




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,027,190,916
- من دفاتر القراءة
- علاقتي الثقافية بالحزب الشيوعي العراقي 2- مو وقتها يا رفيق م ...
- عن وضع الثقافة العراقية الراهن
- إعلان: أي ملتقى بائس للرواية العراقية، وأي إتحاد أدباء عراقي ...
- ليلة في برلين
- د. عدنان الظاهر شخصية ثقافية فريدة
- سيرة وجع عراقي: سفر في حياة الشاعر علي الشباني العاصفة.
- من رسائل الروائية العراقية عالية ممدوح إلى الروائي العراقي س ...
- أوراق من ذلك الزمن لعلي محمد: كتاب يوثق بدقة لحركة الأنصار
- مرور 17 عام على رحيل الشاعر العراقي المجدد -عزيز السماوي- من ...
- أن تعانق صديقاً بعد واحد وأربعين عاماً
- الروائي المصري الجميل -مكاوي سعيد- وداعاً
- الأجنبية كتاب عالية ممدوح: حفر في منظومة قيم القسوة الاجتماع ...
- المدنية والإنسان والخرافة
- يحدث في الفجر
- طرف من خبر عائلة ال سوادي الشيوعية
- حفيدتي
- سوف لا أشتمك
- تجربتي الثقافية مع الحزب الشيوعي العراقي. 1- كراس عن شهيد
- انتقام


المزيد.....




- -قميص جامعة الدول- تأليف أحمد الواصل
- -من النكبة إلى غزة.. هو لا يزال احتلالاً- للشاب نائل الطوخي  ...
- مصر... الإعلان عن انطلاق أول معرض للفنون المعاصرة بمنطقة الأ ...
- فنانة سورية معروفة تعلن اعتزال الفن بشكل نهائي
- بوتين يعفي رئيس أركان قوات الحرس الوطني من منصبه
- المترجم عبد الجليل العربي للجزيرة نت: الأدب دعوة للانتصار عل ...
- بالصور.. السعودية تسخر حزما من الخدمات الفنية والميدانية لمو ...
- في عمر ال89 فنانة فيتنامية تحظى بالاعتراف في بلدها
- في عمر ال89 فنانة فيتنامية تحظى بالاعتراف في بلدها
- هل يجب أن تدع أطفالك يشاهدون أفلام الرعب؟


المزيد.....

- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة
- أكوان الميلانخوليا السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- التآكل والتكون السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- رجل يبتسم للعصافير / مبارك وساط
- التقيؤ الأكبر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام إبراهيم - من رموز حياتي