أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام إبراهيم - سوف لا أشتمك














المزيد.....

سوف لا أشتمك


سلام إبراهيم
روائي

(Salam Ibrahim)


الحوار المتمدن-العدد: 5655 - 2017 / 9 / 30 - 14:24
المحور: الادب والفن
    


سوف لا أشتمك
سلام إبراهيم
تعودتُ.. وانتهيتْ
عدتُ لا أستطيع مفارقة صوتكِ الهاب من كل جهات الرب،
من الحلم،
في الصحو، في السكر،
في عاصف الجو وصافيه.
ماذا أفعل؟!.
....
لا يهمني كل شيء عدا صوتكِ الهائم في روحي مثل أغنية عذبة
دونه سأظل أنزف، وأنزف
أيبس مثل ورق خريف.
صوتك
صوتك يؤنس وحشتي،
وحدتي وسط ضجيج الأمكنة.
صوتك..
صوتكِ
صوتك.. والصمت صنوان
صوتك.. و Bach صنوان
وأنا بينكما أتعذب.. بنار المحبة
بيم الزرقة.. بعين الشمس.. بفيض النور
هل أقوى على.. هل؟!.
هل...
لا.. لا..
سأظل أهاتفكِ كلما خنقني الحنين
سأظل أستأنس
بصوتك
المضطرب تارة، الواثق تارة، الحميم، الجاف في أخرى
سأظل إلى أن تقولين لي:
- حلّ عني يا هذا.. حلّْ عني!.
عندها.. سوف لا أشتمك..
لا أحقد عليك
بل سأركض إلى الغابة القريبة.. وأبكيك
وأبكيك بحرقة
مثل طفلٍ فقد أعزّ لعبة
و... سأمعن في حبك!.
مثل مجنون.
18-8- 1998






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تجربتي الثقافية مع الحزب الشيوعي العراقي. 1- كراس عن شهيد
- انتقام
- لحم حار
- كيف يفشل النص حينما يُبنى على فكرة غير دقيقة
- الإنجاز الإبداعي لتجربة -مظفر النواب- في ميدان القصيدة الشعب ...
- الحُلو الهارب إلى مصيره رواية العراقي -وحيد غانم-: عالم الشا ...
- البنية الفنية لقصيدة الشاعر الراحل علي الشباني
- المثقف المدني العراقي.. هل هو موجود في الواقع؟!.
- من قصص الحرب؛ كم واحد؟
- من يوميات الحرب أ هذا بشر؟!.
- لقاء وحيد
- في تجربة مظفر النواب الشعبية -1- علاقة أشعار مظفر بالوجدان ا ...
- في الوسط الأدبي العراقي - الأديبة العراقية بنت بيئتها
- في حوار شامل، الروائي العراقي سلام إبراهيم: اليسار العربي ضع ...
- شهادات -1- ثابت حبيب العاني وبدر شاكر السياب
- أدب السيرة الذاتية العراقي
- قيامة في ليل
- كتّب لراحلين خفت أموت دونها
- بمناسبة فوز البعثي -وارد بدر السالم- بجائزة الدولة العراقية ...
- رواية -إله الصدفة للدنماكية كريستين تورب، ترجمة دنى غالي


المزيد.....




- البيضاء.. انتخاب رؤساء لجن مجالس المقاطعات يؤخر عقد الدورة ا ...
- الممثل الأمريكي هاريسون فورد يضيع بطاقته الائتمانية في إيطال ...
- شاهد: مكتبات ودور نشر عريقة في دمشق تكافح حتى الرمق الأخير ل ...
- شاهد: مكتبات ودور نشر عريقة في دمشق تكافح حتى الرمق الأخير ل ...
- عيد عبدالحليم يكتب:فرقة الفارعة.. المسرح صوت الحرية
- محمود دوير يكتب:جانب آخر من أزمة فيلم “ريش”
- كاريكاتير القدس: الأربعاء
- شاهد: فنان ألباني يقدم -علاجاً نفسياً- عبر رسمه صوراً شخصية ...
- جون بيتروتشيلي يشارك بأفكاره في الشارقة للكتاب
- أهم مشاهير الطبخ ضمن فعاليات معرض الشارقة للكتاب 


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام إبراهيم - سوف لا أشتمك