أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام إبراهيم - أدب السيرة الذاتية العراقي














المزيد.....

أدب السيرة الذاتية العراقي


سلام إبراهيم
روائي

(Salam Ibrahim)


الحوار المتمدن-العدد: 5523 - 2017 / 5 / 17 - 00:55
المحور: الادب والفن
    


أدب السيرة الذاتية العراقي
سلام إبراهيم
أثارت الكاتبة العراقية الزميلة "لطفية الدليمي" موضوعاً حساساً في كلمة على صفحتها في الفيس بوك يتعلق بأدب السيرة الذاتية والاعترافات مؤشرة إلى أن ضيق الحرية في الوطن العربي والعراق كانت عاملاً في غياب هذا النمط من الكتابة الذي من المفترض حسب كلمتها أن يكون شجاعاً وكاشفاً، ومبدية خوفها بشكل عام من كتابة هذا النوع الأدبي، لخطورة ما سوف يتعرض له الكاتب، أو الكاتبة من تشويه وتسقيط اجتماعي وسياسي لتصل في نهاية كلمتها ما نصه:
(نحن مجتمعات جوانية ،منطوية على خراب تظنه أفضل ما في الكون ، مجتمعات ضد نزعة الكشف والاعتراف ، مجتمعات ترتضي بالدعارة المخفية وتحارب الحب النقي المكشوف.
عن أي مجتمع نتحدث ؟)
في الوقت الذي يحمل فيه هذا التشخيص موضوعاً جدياً وضرورياً يكشف عن:
أولاً: أمور تتعلق ببنية الكاتب الفكرية وفلسفته من ناحية والموقف من ناحية أخرى، فالزميلة تمثل جيلاً من الكاتب أعرضوا عن كتابة لا أدب السيرة فحسب، بل عن الإشكالات الجوهرية زمن الحكم الشمولي والدكتاتور صدام حسين الذي أشعل حروباً لم تنته بل استمرت حتى الآن، فكانت كتاباتهم غامضة ومبهمة ابتعدت زمن السلم عن المشاكل الجوهرية والحياة السرية للإنسان "كما فعل مثلا فؤاد التكرلي" وزمن الحرب عن محنته في تلك الظروف حيث هددت كينونته بين موت في الجبهات أو في ساحات الإعدام أو في الزنازين أو تخفي في غرف أو أنفاق تحت الأرض أو تشرد في دول الجوار، بل اتجهت إلى التاريخ والكتابة الغامضة حول التصوف أو شخوص حضارات العراق القديمة أسوة بجيلها كمحمد خضير وجليل القيسي ومحمود جنداري.وكان الأمر مفهوماً فالكتابة الصريحة زمن الدكتاتور تعني القتل في الوقت ذاك. لكن كاتبتنا تعيش منذ سنوات في الأردن وحرة بما تكتب، نتمنى بعد إعلان كلماتها قراءة نصوص لها، شجاعة حسب تعبيرها، فيها كشف وتجربة حقيقية وسيرة ذاتية (لا كما كتب سياسيو العراق ورجال أحزابه مذكراتهم المليئة بالكذب وقلب الحقائق أو إخفائها)، فلطفية الدليمي امرأة خبرت الحياة السياسية والاجتماعية لو كشفت عنها من زوايا صريحة، دون خوف من كلام مثقفي قيم مجتمع ينحط يوما بعد آخر، لأفادت كثيرا الأدب العراقي والأجيال القادمة مثلما أفادت "إيزابيل اللنيدي" مثلاً بكتاب سيرتها"حصيلة الأيام".
وثانياً: المسألة الثانية المهمة هي أن الأدب العراقي المكتوب في ظروف الحرية بالمنفى أغلبه أدب سيرة ذاتية واعترافات شديدة الصدق، صريحة ساهمت بكشف بنية المجتمع العراقي الشكلية الصارمة، وتحدثت عن مشكلات الجنس والقمع بكل وضوح وقدمتها بروايات فنية فيها إضافة للرواية العراقية والعربية، أذكر منها، الغلامة والتشهي لعالية ممدوح، أصغي إلى رمادي، والضلع للراحل حميد العقابي، وموطن الأسرار لشاكر الأنباري، يا كوكتي، وليل البلاد، دروب وغبار، لجنان جاسم حلاوي، وأروقة الذاكرة لهيفاء زنكنة، وروايات وأستلوجيا لصلاح صلاح، هذا على سبيل المثال وليس الحصر.
تميزت هذه النصوص بصدقها، وتعريتها للقيم والتقاليد الاجتماعية الصارمة وما تولده من حياة سرية وتشوه بسلوك ونفوس الجنسين، كما أنها صورت كفاح البشر الذين قاوموا تلك القيم وسلطة الدكتاتور، وصورت ظروف الحرب البشعة وأثارها المدمرة على الإنسان والمكان واللغة، وكشفت عن بنية المؤسسة العسكرية، والمؤسسة العائلية، والمؤسسة التربوية، وكذلك بنية الأحزاب العراقية حتى المعارضة وتكوينها المعادي لحرية الإنسان.
محتذية أثر مؤسسي الرواية الفنية العراقية غائب طعمة فرمان وفؤاد التكرلي، وأول رواية سيرة ذاتية عراقية مكتملة فنياً "القلعة الخامسة" لفاضل العزاوي.
________________________________
* حصيلة الأيام: إيزيبل اللنيدي ترجمة صالح علماني 2008 المدى.



#سلام_إبراهيم (هاشتاغ)       Salam_Ibrahim#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قيامة في ليل
- كتّب لراحلين خفت أموت دونها
- بمناسبة فوز البعثي -وارد بدر السالم- بجائزة الدولة العراقية ...
- رواية -إله الصدفة للدنماكية كريستين تورب، ترجمة دنى غالي
- الروائي العراقي الصديق -حسين الموزاني.. وداعا
- من تجارب القراءة -2- القراءة قد تغير المصائر
- في الكشف خلاص
- من تجارب القراءة -1- طفولة القراءة
- الموت بالماء
- إلى روائي شاب
- الصداقة مثل السحر
- ناهض حتر*
- أوصيك: لاتخرب أيها الإنسان مخيال طفولتك
- الموت -1-
- لستُ نهراً
- قتلة وشكوك
- سحر السينما
- نوافذ مغلقة
- الجنس في الرواية -5- المثقف العراقي والجنس
- أصناف النقاد زمن الخراب 1- الناقد الدراغ


المزيد.....




- فيديو.. راقصة في حفل افتتاح البطولة العربية لكرة اليد بتونس ...
- روسيا تقترح على يريفان رقمنة أفلام أرمنية قديمة تم تصويرها ف ...
- -بيروت على ضفة السين- لسبيل غصوب.. أن تكتب بقلم الغربة على و ...
- إليكم كيف تحوّلت بطلة فيلم -بلوند- إلى أيقونة الإغراء الشقرا ...
- فيلم -سانت أومير- يمثل فرنسا في مسابقة الأوسكار العالمية
- راقصة في حفل افتتاح البطولة العربية لكرة اليد بتونس تطيح بمن ...
- الغاوون,قصيدة عامية مصرية بعنوان( صعلوك )للشاعر:حسن فوزى.مصر
- وفاة الفنان السوري القدير ذياب مشهور عن عمر يناهز 76 عاما
- العثور على سفينة غرقت قبل 1200 عام في إسرائيل.. يُعيد النظر ...
- وفاة الفنان السوري القدير ذياب مشهور عن عمر يناهز 76 عاما


المزيد.....

- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- سفروتة في الغابة. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- فستق وبندق مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- مسرحية سندريلا -للأطفال / السيد حافظ
- عنتر بن شداد - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- نوسة والعم عزوز - مسرحية للأطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام إبراهيم - أدب السيرة الذاتية العراقي