أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام إبراهيم - حفيدتي














المزيد.....

حفيدتي


سلام إبراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 5683 - 2017 / 10 / 29 - 04:02
المحور: الادب والفن
    


حفيدتي
عشت بالرغم من كل شيء
وصار لي أحفاد يزورونني في نهاية الأسبوع.
همسة حفيدتي الأكبر بنت العشر سنوات، علمتها السباحة في المسابح وشواطئ البحر، وصارت أكثر من صديقتي، حتى أن زوجتي مرة أعترضت على مناداتها لي باسمي، فضحكت قائلا:
- دعيها أن ذلك مبعث سروري.
البارحة أستيقظنا باكراً، وكالعادة أدعها تساعدني في أعداد الفطور مساحة لا يسمح لها أبني وزوجته بها.
قبل أن نذهب إلى المطبخ. كنا في الصالة قلت لها:
- جدو لازم أخذ أدويتي!.
وانحنيت ماداً يدي إلى تحت الطاولة لأخرج أناء واسع فيه أدويتي. كانت تنظر إلى ما أحمله بعينين قلقتين، وفيما كنت أخرج الحبوب من غلافها.. حبوب كلسترول وضغط وسكر، سألتني:
- جدو ليش تبلع هذي الحبوب؟!.
- لأني مريض جدو!.
- وإذا ما تبعلها أش يصير؟!.
وهنا أرتكبت غلطاً سأندم عليه، إذ أجبتها فوراً:
- أموت جدو!.
فانهدت في بكاءٍ مهضوم وهي تهذي:
- لا جدو لا جدو ما أريد تموت. جدو أحبك أحبك
وقفزت نحوي وعانقتني.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,016,225,999
- سوف لا أشتمك
- تجربتي الثقافية مع الحزب الشيوعي العراقي. 1- كراس عن شهيد
- انتقام
- لحم حار
- كيف يفشل النص حينما يُبنى على فكرة غير دقيقة
- الإنجاز الإبداعي لتجربة -مظفر النواب- في ميدان القصيدة الشعب ...
- الحُلو الهارب إلى مصيره رواية العراقي -وحيد غانم-: عالم الشا ...
- البنية الفنية لقصيدة الشاعر الراحل علي الشباني
- المثقف المدني العراقي.. هل هو موجود في الواقع؟!.
- من قصص الحرب؛ كم واحد؟
- من يوميات الحرب أ هذا بشر؟!.
- لقاء وحيد
- في تجربة مظفر النواب الشعبية -1- علاقة أشعار مظفر بالوجدان ا ...
- في الوسط الأدبي العراقي - الأديبة العراقية بنت بيئتها
- في حوار شامل، الروائي العراقي سلام إبراهيم: اليسار العربي ضع ...
- شهادات -1- ثابت حبيب العاني وبدر شاكر السياب
- أدب السيرة الذاتية العراقي
- قيامة في ليل
- كتّب لراحلين خفت أموت دونها
- بمناسبة فوز البعثي -وارد بدر السالم- بجائزة الدولة العراقية ...


المزيد.....




- مجلس جهة بني ملال خنيفرة يستقبل أمينة بوعياش
- بعد مطالب بمقاطعة مهرجان الجونة بسببه... الممثل جيرارد ديبار ...
- تعقيب على مقال الدكتورة أفنان دروزة بخصوص التعلم الإلكتروني ...
- أمين عام مجلس التعاون الخليجي: تصريحات ماكرون حول الإسلام تز ...
- أمام زوجته... أحمد السقا يحرج مذيعة في -الجونة السينمائي-... ...
- ياسمين صبري تخطف الأنظار بما فعلته في مهرجان الجونة السينمائ ...
- محكمة النقض تؤيد قرار إلغاء انتخاب رئيسة جماعة المحمدية
- ياسمين صبري وجومانا مراد وآسر ياسين وزوجته في افتتاح مهرجان ...
- قطاع الثقافة في فرنسا يحصل على دعم مالي بـ 115 مليون يورو
- فيلم -محاكمة شيكاغو 7-.. عندما تصبح السينما صرخة في وجه الظل ...


المزيد.....

- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة
- أكوان الميلانخوليا السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- التآكل والتكون السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- رجل يبتسم للعصافير / مبارك وساط
- التقيؤ الأكبر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- النهائيات واللانهائيات السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام إبراهيم - حفيدتي