أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير عادل - الرقص على الظلم الطائفي














المزيد.....

الرقص على الظلم الطائفي


سمير عادل

الحوار المتمدن-العدد: 6184 - 2019 / 3 / 26 - 00:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اذا ما تذكرنا تصريح نوري المالكي الذي شغل نائب رئيس الجمهورية قبل سنيتن ورئيسا لوزراء لولايتين متعاقبتين، بأن اهل الموصل كلهم دواعش، فمن اليسير على المرء التوصل الى ان سبب غرق العبارة وموت اكثر من ١٠٠ شخص لا يقف عند حدود الفساد الاداري والفشل الحكومي على جميع الاصعدة في حماية سلامة المواطنين.
التسابق بين الرئاسات الثلاثة وسماسرة العملية السياسية امثال النجيفي وغيره بتنظيم الزيارات الى الموصل وإطلاق التصريحات الدعائية وتنظيم المؤتمرات الصحفية وايجاد كبش فداء لتحميل مسؤولية كارثة العبارة تصب في خانة المزايدات السياسية للبحث عن الفرص في ايجاد موطئ قدم عند اجراء عمليات نهب الاموال اثناء فتح ملف مناقصات اعمار الموصل.
ان كارثة العبارة هي تحصيل حاصل لما حدث لمدينة الموصل منذ تشكيل قيادة عمليات نينوى بزعامة المالكي وتنظيم حملات الاعتقالات العشوائية وتعذيب المعتقلين وتغييبهم واخذ الاتاوات من اهالي المدينة واطلاق العنان لكل اشكال المافيات والعصابات بالنهب والسلب دون اي رادع وترك الحبل على الغارب لمجلس محافظة نينوى ومحافظها آنذاك برئاسة احد الاخوين النجيفي، لتحكم بمقدراتها الامنية والسياسية والمالية. ان اهالي مدينة الموصل الذي يبكون عليهم اليوم بدموع حتى لا تشبه حتى دموع التماسيح، قد امطر على رؤوسهم الاف الاطنان من القنابل والصواريخ والرصاص من قبل التحالف الدولي وبغض الطرف اذا لم نقل بمباركة حكومة العبادي، بيد ان الفارق بين الحالتين، هو انه في حالة التحالف، كان يدفن الاحياء وتدمر البنية التحتية لإحلال بشر جديد بعقول مشوشة ومذهولة من شدة كارثة رعب الحرب واهوالها كي توافق على دفع ثمن قتل سلفهم واعادة اعمار ما دمر من عمليات نهب جديدة، اما في حالة العبارة، التي اتت كبطاقة يانصيب لكل من سارع بالحضور للمشاركة بتنظيم سوق عكاظ للدعاية السياسية، فكل شيء جاهز لقص الشريط واكمال ما بدأتها حكومة العبادي والتحالف الدولي.
ان فلسفة وجود الاخوين النجيفي والعاكوب وغيرهم من الفاشلين حتى في حياكة وادارة المؤامرات الاقليمية وتدوير الفساد المالي والسياسي، تكمن في الظلم الطائفي، الذي يمارس بأشكال مختلفة على سكان الموصل وكل المنطقة الغربية. ان سلطة الاسلام السياسي الشيعي في بغداد سعيدة بوجود أولئك الفاسدين في ادارة الموصل وغيرها من المدن اكثر من سعادة نفس الفاشلين بوجودهم في العملية السياسية.
ان توقيت ارتفاع الاصوات بإخراج قوات الحشد الشعبي من المدينة مع حادث العبارة من قبل الاخوين وشركائهم لا يرتبط بأنهاء سياسة التشيع التي تحاول الاول فرضها منذ طرد داعش من المدينة بقدر ارتباطها بمساعي استفراد الاخوين وشركائهم بمقدرات وثروات المدينة. ولا نستبعد ابدا استغلال كارثة العبارة من قبل من نصبوا انفسهم قيمين على "عرب السنة" بأحياء الدعوة الى تقسيم العراق الى فدراليات طائفية وقومية، اوليس اسامة النجيفي نفسه وفي فترة الولاية الثانية للمالكي واثناء زيارته لواشنطن طالب بتقسيم العراق الى فدراليات طائفية تنفيذا لقرار غير ملزم عام ٢٠٠٥ للكونغرس الامريكي بعنوان مشروع بايدن. حينها كان الامل يدفأ صدور العروبيين، فأدانوا وشجبوا واستنكروا "القرار". وكان الزي القومي يحتفظ بما تبقى من بريقه على الاقل في مخيلة الواهمين والحالمين، معلقين امالهم على مقاومة الاحتلال والانظمة القومية العربية وخوفها من التمدد "الفارسي"، وقبل ان يخفت ذاك البريق الى دون رجعة، ويدركوا قبل فوات الاوان ان عصر الايديلوجية القومية العروبية قد ولى، باتت اطلالة الطائفية تزين المنطقة، فسارع جميع رموز القومية العروبية بارتداء اللباس الطائفي، املا بالعودة الى السلطة التي أصبحت بعيدة المنال، او على الاقل بالحصول على فتات الامتيازات والنفوذ قبل ضياع الفرصة والى الابد.
وفي الجانب الاخر، تصك ذئاب المضاربين في بورصة الطائفية الاسنان امثال داعش والقاعدة والفئران التي ستولد منها، وستنفخ في الجمرة التي لم تطفئها اي قوة، بل غير مستعدة ان تطفاها لانها ستخسر كل ما اكتنز خلال سنوات ترسيخ السلطة الطائفية في العراق. فسيكون "عبارة الموت" كما سماها الاعلام بالنسبة لأولئك الوحوش يعادل جريمة الحادي عشر من ايلول بالنسبة لمحافظين الجدد امثال بوش وتشيني الذين قاما بغزو العراق.
ان موت اكثر من ١٠٠ انسان في حادثة العبارة، هو جريمة منظمة مثل سائر الجرائم التي ارتكبت بحق سكان الموصل. وليس الاهمال وعدم مراعاة قواعد السلامة الا سياسة منظمة للتخلص ممن الصق بهم تهمة دواعش دون ان تترك البصمات ورائها، ولا تقل درجة عن جرائم التحالف ولا جرائم داعش ولا جرائم قيادة قوات نينوى سابقا. فلم تنته عملية انتشال الجثث من تحت الابنية المدمرة في الموصل القديمة، ليضاف اليها البحث عن جثث المفقودين وانتشالها في مياه الدجلة.
ان كارثة العبارة ستتكرر ولكن بسيناريوهات مختلفة ما لم يتم اقصاء ــ عن حياة جماهير الموصل وكل المنطقة الغربية ــ كل من تغذى على الظلم الطائفي، وايقاف إعادة انتاج كل ابطاله بأشكال مختلفة للمشاركة والمساهمة في الحكومة المحلية. ان اقالة العاكوب محافظ الموصل ونائبيه كما قرر البرلمان لن يحل الامن والسلامة في الموصل، انها عملية لتحريف الانظار وذر الرماد في العيون عن السبب الحقيقي لما آلت اليها الاوضاع في الموصل، وسرعان ما سينصب في وظائف هؤلاء اشخاص من امثال العاكوب والنجيفي والحلبوسي...






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الدواوينية والفساد
- نضال المرأة بين يمين المجتمع ويساره
- دروس من انتصارات عمال عقود الكهرباء والصحة
- مكافحة داعش عنوان للنفاق السياسي
- اسطورة سيادة العراق واشغال الجماهير
- ماذا وراء قتل علاء مشذوب ؟
- اغتيال الحرية بين الموصل وكربلاء
- ماذا نتعلم من جماهير شيلادزي؟
- اين نقف من طبول الحرب؟
- جبهتان في المشهد السياسي العراقي
- الجيش اداة للقمع الطبقي
- في رحيل جبار مصطفى.. بضعة كلمات للتاريخ
- لنودع عام تبدد الاوهام
- اعادة تأهيل داعش في المنطقة، ودور الشيوعيين والقوى التحررية ...
- الكذب السافر لسلطة الاسلام السياسي الفاشلة
- السترات الصفراء وحكومة عبد المهدي
- الاغتيالات في العراق من وجهة نظر غربية
- داعش يعود من الشباك
- الجماهير وازمة السلطة السياسية
- سلطة المليشيات بين الدولة الفاشلة والدولة الفاسدة


المزيد.....




- حسين المجالي يتحدث لـCNN عن أحداث الأردن الأخيرة وبيان عشيرت ...
- الولايات المتحدة: رحيل وزير العدل السابق ومحامي صدام حسين را ...
- إيران: حادث بمجمع تخصيب اليورانيوم في مفاعل نطنز.. سنعلن نتا ...
- حسين المجالي يتحدث لـCNN عن أحداث الأردن الأخيرة وبيان عشيرت ...
- إيران -تحقق- في حادث بمنشأة نطنز النووية
- مباحثات مصرية تونسية لدعم القضية الليبية وتفعيل الدور العربي ...
- خليفة حفتر يعلن عن مشروع ضخم في ثلاث مدن ليبية
- العثور على جسم غامض جرفته الأمواج إلى ساحل الولايات المتحدة ...
- الوزير الأول الجزائري: الحكومة عازمة على تطوير الصناعة الصيد ...
- الأردن... تلقي أكثر من 400 ألف جرعة أولى من لقاح كورونا


المزيد.....

- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير عادل - الرقص على الظلم الطائفي