أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - محمد جواد فارس - في ذكرى يوم الشهيد الشيوعي العراقي







المزيد.....

في ذكرى يوم الشهيد الشيوعي العراقي


محمد جواد فارس

الحوار المتمدن-العدد: 6147 - 2019 / 2 / 16 - 15:16
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


قناديل شيوعية عراقية



في الرابع عشر من شهر شباط يستذكر الشيوعيين والديمقراطيين العراقيين اليوم الذي تم في اعدام كوكبة يانعة من أبناء شعبنا عام 1949 ، وتضمنت يوسف سلمان يوسف (فهد )، حسين محمد الشبيبي (حازم ) ، وزكي بسيم (صارم ) ،ويهودا صديق ، وفي أيار من العام نفسه تم اعدام ساسون دلال ، هذا اليوم من كل عام أصبح يوم مجيد في تاريخ العراق المعاصر ، يموت الطغاة ويبقى المناضلين في ضمير الشعب الذي قدموا انفسهم من ان يعيش العراقي بكرامة ومن اجل ان يكون سيد نفسه في بناء الوطن الحر والشعب السعيد .



ومبادرة كريمة وشجاعة أقدم المناضل الشيوعي الوطني خالد حسين سلطان الابن البار للقامة الشيوعية المعروفة بتاريخها المجيد بالنضال ضد الحكم الملكي البائد و الدكتاتوريات التي مرت على عراقنا ، انهمك خالد بعد الاحتلال ان يجمع صور شهداء الحزب الشيوعي العراقي منذ الشهيد الأول رافع راية الشيوعية شاؤول طويق ، و اعدام قادة الحزب الذين صعوا ارجوحة الشرف وهم على ثقة ان النظام البائد زائل والاستعمار البريطاني سوف ينتهي وهذا ما تم في ثورة الرابع عشر من تموز عام 1958 .

لقد اعتلى يوسف سلمان (فهد ) المشنقة وهو يردد بفخر مقولته التي لم تمت :الشيوعية أقوى من الموت واعلى من اعواد المشانق ، ومقولة الخالد حسين محمد الشبيبي اننا أجساد و أفكار ان تقضوا على اجسادنا فلن تقظوا على افكارنا ، و قال الخالد زكي بسيم لي الشرف ان اعدم في هذا المكان الذي سوف تنطلق منه الجماهير لإسقاط حكمكم .

في كتابه الجزء الأول الصادر من مكتبة المجلة مكتبة المنار العلمية في بغداد كانون الثاني ، تضمن اعداد من الشهداء في صفحات كتبت من أصدقاء ورفاق وعوائل الشهداء تضمنت موجز عن حياة كل شهيد وما قدمه في مجال عمله الحزبي والاجتماعي وتضمن الصور للشهداء ، لقد بدء الرفيق خالد عمله هذا في أجراء معرض للصور في حدائق المتنبي وشارعه الثقافي وساعة القشلة وبناية البرلمان القديمة والتي أصبحت دار الحكمة ، ويطل معرض الصور على نهر دجلة الخير وعلى جسر الشهداء الذي يذكرنا بانتفاضة وثبة كانون 1948 لإسقاط معاهدة الذل الموقعة من بيفن البريطاني وصالح جبر العراقي ، معركة الجسر التي استشهد ت فيها البطلة بهيجة التي تقدمت الصفوف الأولى للمتظاهرين وبشجاعة حتى اطلق القتلة الرصاص عليها ، وفي هذه المعركة قدمت جماهير الشعب بقيادة الشيوعيين كوكبة من الشهداء ومن ضمنهم الشهيد جعفر الجواهري وهو الأخ الشقيق لشاعر العرب الأكبر محمد مهدي الجواهري والذي نعى في قصيدته شهداء الوثبة : أتعلم انت ام لا تعلموا بان جراح الضحايا فم .

وخلال فترة معرض الصور الذي استمر خالد بعرضها استحسن عدد من الرفاق والأصدقاء هذه المبادرة التي تذكر المشاهدين للمعرض ان هناك من وهب حياته لإسعاد الاخرين ، واهم من قال عنهم انهم انبل بني البشر .



وهنا العودة الى صور الشهداء في العرض الذي كان في الهواء الطلق ضم مرحلة زمنية من تاريخ العراق الحديث في انتفاضاته في عام 1952 و1956 أيام العدوان الثلاثي على الشقيقة مصر وشهداء الحزب بعد ثورة تموز المجيدة في الموصل ومنهم كامل قزانجي وعبد الله الشاوي وعدد كبير على يد القوى القومية وفي حركة الشواف عام 1959 و احداث كركوك التي اججتها شركات النفط الاستعمارية عام 1959 .

وضم الكتاب مجموعة من الشهداء الذين استشهدوا على يد انقلابي شباط وضم قادة الحزب سلام عادل وجمال الحيدري ومحمد صالح العبلي وعبد الجبار وهبي والكثير من كوادر الحزب ، وبعد انقلاب شباط استشهاد عدد من المناضلين الشيوعين على يد الأنظمة التي تلته ، وبعد انقلاب تموز 1968 ومجيئ البعث الى السلطة وبعد ان تم الطلاق للجبهة الوطنية والقومية التقدمية شن النظام حملة تصفيات في صفوف كوادر الحزب وأصدقاء الحزب . وبعد ذلك تضمن الكتاب شهداء الحزب الذين سقطوا برصاص جماعة الاتحاد الوطني الكردستاني بقرار من جلال الطالباني ونفذه عضو مكتبه السياسي آنذاك نوشيروان مصطفى وب الاتفاق مع النظام الدكتاتوري ، حيث تمت تصفية ما يقرب من 120 رفيقا من الأنصار الذين كانوا يقاتلون في جبال كردستان ، ولم تكن هذه المرة الوحيدة وانما سبقتها عملية عيسى سوار من الحزب الديمقراطي الكردستاني بقتل 12رفيقا قدموا من بلغاريا عن طريق سوريا .

لم يكونوا شهداءنا عشاق للشهادة بل كانوا عشاق للحياة الحرة الكريمة والدفاع عن القيم الإنسانية التي كرسوا حياتهم من أجلها .



وفي الختام أتمنى للمناضل خالد حسين سلطان متابعة عمله بإصدار هذه المجموعة ولمعرفتي المسبقة ان هذا العمل العظيم بحاجة الى الوقت والى مالية لتغطية الطباعة ، واملي ان يتجاوز الصعوبات لان الشهداء يستحقوا .



مجدا للشهداء في يوم الشهيد الشيوعي العراقي .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التدخل الأمريكي السافر في فنزولا البوليفارية
- الحلة --- مدينة العلم والعلماء والفنانين والمناضلين
- الرأسمالية تحتضر والاشتراكية تتجدد
- الماركسية والمرأة
- السلم العالمي وتنشيط منظمة السلام في العالم
- وداعا حسقيل قوجمان الشيوعي المقدام
- االسعودية و مأزق تغيب الصحفي جما ل الخاشقجي
- ثورة أكتوبر الاشتراكية العظمى ودور لينين العبقري الذي قاد ال ...
- أمريكا وحروبها العدونية والشعوب تقاوم
- من حسن سريع الى أبطال الهبة الشعبية العارمة
- في العراق الحدث اليوم للتغير
- أنتفاضة الشعب العراقي من أجل حقوقه الوطنية المشروعة
- العمل التطوعي في خدمة الانسانية تجربة التطوع في لبنان 1982
- ثلاثية التاريخ والسياسة والدين في مقاربات عبد الحسين شعبان
- العمل التطوعي في خدمة الانسانية تجربة أنغولا الشعبية
- في الذكرى السبعين لوثبة كانون المجيدة 1948 الدروس والعبر
- -أبو كاطع- على ضفاف السخرية الحزينة القلم والضمير
- الذاكرة والمعرفة والحلم -في تقريظ كتاب عبد الحسين شعبان-
- الشيوعيون العراقيون والقضية الفلسطنية وحق العودة
- ملعب الشعب ...صوت الشعب العراقي المقاوم


المزيد.....




- إصابة شرطيين في السودان بعد اشتباك مع المتظاهرين
- تجمع المهنيين السودانيين: الهجوم على المتظاهرين السلميين است ...
- رأس المال: II- الإنتاج الراسمالي كإنتاج لفائض القيمة (110)
- تجمع المهنيين السودانيين: إطلاق غاز مسيل للدموع على متظاهرين ...
- تجمع المهنيين السودانيين: إطلاق غاز مسيل للدموع على متظاهرين ...
- الخرطوم.. الشرطة تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين ...
- حزب التجمع ينعي د.حسن حنفي أحد مؤسسي”الحزب”:صاحب دراسات وكتا ...
- الشرطة السودانية تطلق الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين الم ...
- ما صلاحيات البرلمان السوداني من أجل الاستجابة لمطالب المتظاه ...
- نائب يُدافع عن ريش وينتقدم مهاجميه بعد تناوله معاناة الفقراء ...


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - محمد جواد فارس - في ذكرى يوم الشهيد الشيوعي العراقي