أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد جواد فارس - الرأسمالية تحتضر والاشتراكية تتجدد














المزيد.....

الرأسمالية تحتضر والاشتراكية تتجدد


محمد جواد فارس

الحوار المتمدن-العدد: 6091 - 2018 / 12 / 22 - 04:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



هذه الايام وفي نهاية عام 2018 تنهض شعوب الغرب الرأسمالي لتنفض عنها كابوس العيش في ظل المزيد من الضرائب على حساب الطبقات الفقيرة ، واتخذ النظام الفرنسي بقياد ماكرون في فرنسا أجراءت بزيادة الضرائب على البنزين والوقد مما سبب تظاهر المجتمع الفرنسي في باريس ومدن فرنسية للمطالبة بالكف عن زيادة الضرائب على كاهل الاغلبية من الشعب الفرنسي لصالح الرأسمالية متمثلة في الشركات ، أتخذ المضربون من الستر الصفراء شعارا لهم ، واستمرة التظاهرات وما رافقها من المزيد أعمال التخريب للمحلات الخاصة والعامة وهي ليست من عمل النقابات ولمؤسسات المشاركة في التظاهر (الستر الصفراء ) واستمرة التظاهرات التي كنت تسير بالقرب من قوس النصر القريبمن مبنى الحكومة وكذلك شارع الشينزليزيه ، وبعد ذلك اضطرت الحكومة ورئيس الجمهورية ايقاف كل ما أتخذوه من قررات لرفع الضرائب في مجال الوقود والطائقة ، وفي الوقت نفسه اتخد عمال بعض البلدان الرأسمالية المنضوية تحت راية الاتحاد الاوربي للتتخذ من الستر الصفر شعارا مميزا لتظاهرتهم ولطرح مطاليبهم بألغاء الضرائب والاهتمام بتوفير الرعاية الصحية للمواطنين .



لقد تنبأ كارل ماركس ورفيق دربه فردريك أنجلس في البيان الشيوعي :أن الرأسمالية تنتج قبل كل شيئ حفارة قبرها . الاوهي الطبقة العاملة ، والتي قال عنها ان نضالها من أجل مستقبل افضل يبشر بالاشتراكية : ان البروليتاريا لن تخسر سوى أغلالها وستربح العالم كله .

في الستينات من القرن العشرين ، وكانت الامبريالية الامريكية وهي المصنعة للاسلحة الفتاكة للشعوب التي تتوق للاستقلال من الهيمنة الامبريالية ، هذه الاسلحة التي جربتها الولات المتحدة الامريكية في مدنتي هروشيما ونكازاكي هذه المدنتين التي القيت عليها القنبلة الذرية وقتلت الملاين من السكان لقوتها التدميرية ، ولازالت الاجيال تعاني من التشوهات الخلقية نتيجة حملها من قبل الاجداد والاباء في الجينات الوراثية ، وبعدها الحرب على كوريا الديمقراطية في الخمسينات من القرن العشرين و بعدها على الشعب الفيتنامي والذي تصدى للقوى الغاشمة بجدارة وبطولة وبسلاح من الاشقاء في الاتحاد السوفيتي والصين الشعبية ، وبفضل القيادة الحكيمة لمؤسس الدولة الفيتنامية الحديثة العم هوشي منة كما كان يحلو لمواطني فيتنام تسميته وكذلك القيادة العسكرية من امثال الجنرال جياب ، وقد انتصر الشعب الفيتنامي وارادته في تحرير فيتنام الجنوبية وتوحيدها مع الشمال بقيادة هوشي منة ورفاقه في الحزب الشيوعي الفيتنامي ، ولا يمكن نسيان دور الحركات الشعبية والطلابية التي عمت العالم في الغرب وحتى في الولايات المتحدة الامريكية عندما قادة المظاهرة الجماهيرية البروفسورة استاذة علم الفلسقة الامريكية الشيوعية أنجيلا دايفس ، وكل هذه العوامل المشتركة ادت الى هزيمة الامريكان من هذه الدول وهي تجر أذيال الهزيمة .

وفي نهاية الخمسينات من القرن العشرين ظهرت في جزيرة كوبا حركة تحرر وطني قادها مجموعة من المناضلين الثورين بقيادة المناضل فيدل كاسترو روس ورفاقه ومنهم اخيه راؤل كاسترو وارنستو تشي جيفارا الذي أصبح ايقونة الثورة العالمية من اجل التحرر الوطني وبناء المجتمع الاشتراكي الذي بشر فيه ماركس وانجلس ولينين وماوتسي تونك والحركة الشيوعية العالمية .

وبعد ان عمل الغرب من أجل تدمير الاتحاد السوفيتي للعمل على سباق التسلح ومن خلال برنامج سباق التسلح في الفضاء وما سمي بحرب النجوم الذي عمل عليه ريكن والادارة الامريكية متمثلة في البنتاغون وشركات صناعة الاسلحة من اجل تدمير الاقتصاد السوفيتي أضافة لتكليف رئيسة وزراء بريطانية انذاك ماركريت تاشر للتفاهم مع غربتشوف من اجل انهاء الاتحاد السوفيتي بحجة برنامج جاء به غربتشوف تحت عنوان العلانية و أعادة البناء ، فنجح الغرب في انهاء ثنائية القطب وذلك بتفتيت الاتحاد السوفيتي وبقيت الولايات المتحدة الامريكية وحلفائها في الناتو بعد ان انتهى حلف وارشوا وانتهت المنظومة الاشتراكية ، وخلال هذه الفترة بعد نهاية الاتحاد السوفيتي والمنظومة الاشتراكية ، جربهذه الشعوب النظام الرأسمالي وكيف اصبح الشعب في هذه البلدان يحن للنظام الاشتراكي نتيجة أستغلال الرأسمالية للعامل في المصنع والفلاح في المزرعة ، واصبحت الرأسمالية سيدة الموقف ، ولكن هذه الشعوب اليوم تتظاهر ضد هذه الانظمة من أجل تحسين حياتهم في مجال الاجور والضمان الصحي ومجانية التعليم وتوفير السكن الائق للمواطنين واحترام حقوق الانسان في التظاهر والعيش الكريم .

وفي قرأة مبسطة لقانون كارل الماركس في المادية الديالكتيكية والتاريخية وهو الذي ينص على : قانون نفي النفي . واذي يؤكد في المجال الاجتماعي ان قوانين الطبيعة تنص على ان المشاعية البدائية هي التي ظهرت في بدء نشوء البشرية ومن ثم مجتمع الرق والعبيد كم مجتمع أكثر تطورا ومن ثم مجتمع الاقطاع وبعدها ينتقل المجتمع الى الرأسمالية وأخيرا الى الاشتراكية وهو مجتمع الكفاية والعدل والتي تعول على بنائه الانسانية لتنهي والى الابد أستغلال الانسان لاخيه الانسان ولتعش الانسانية بدون حروب ولاحاجة لتجار الحروب .








اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الماركسية والمرأة
- السلم العالمي وتنشيط منظمة السلام في العالم
- وداعا حسقيل قوجمان الشيوعي المقدام
- االسعودية و مأزق تغيب الصحفي جما ل الخاشقجي
- ثورة أكتوبر الاشتراكية العظمى ودور لينين العبقري الذي قاد ال ...
- أمريكا وحروبها العدونية والشعوب تقاوم
- من حسن سريع الى أبطال الهبة الشعبية العارمة
- في العراق الحدث اليوم للتغير
- أنتفاضة الشعب العراقي من أجل حقوقه الوطنية المشروعة
- العمل التطوعي في خدمة الانسانية تجربة التطوع في لبنان 1982
- ثلاثية التاريخ والسياسة والدين في مقاربات عبد الحسين شعبان
- العمل التطوعي في خدمة الانسانية تجربة أنغولا الشعبية
- في الذكرى السبعين لوثبة كانون المجيدة 1948 الدروس والعبر
- -أبو كاطع- على ضفاف السخرية الحزينة القلم والضمير
- الذاكرة والمعرفة والحلم -في تقريظ كتاب عبد الحسين شعبان-
- الشيوعيون العراقيون والقضية الفلسطنية وحق العودة
- ملعب الشعب ...صوت الشعب العراقي المقاوم
- من وثبة كانون المجيدة عام 1948 الى المعاهدة الامريكية عام 20 ...
- في ذكرى حركة الثالث من تموز عام 1963 التحررية
- في ذكرى حركة 3 تموز 1963التحررية


المزيد.....




- داخل متحف ضخم -تُديره- 50 قطة في روسيا
- دول الخليج: تحركات كثيرة من أجل تحالفات جديدة؟
- كأس العرب: مصر تنتزع التعادل من الجزائر وتتفادى مواجهة المغر ...
- بالفيديو..سائق قطار يتوقف بشكل مفاجئ في منتصف السكة لشراء ال ...
- أردوغان يجدد استعداده للوساطة بين موسكو وكييف
- أسرار إطالة العمر وإبطاء الشيخوخة على مستوى الخلية
- سوريا تغلق كافة موانئها بشكل عاجل
- مأساة في بيت كويتي.. أب يدهس أطفاله الثلاثة بالخطأ
- بريطانيا تحذر إيران: هذه فرصتكم الأخيرة
- الرئيس اللبناني: أي محاولة للتدخل في إجراء الانتخابات النيا ...


المزيد.....

- الملك محمد السادس ابن الحسن العلوي . هشام بن عبدالله العلوي ... / سعيد الوجاني
- الخطاب في الاجتماع السياسي في العراق : حوار الحكماء. / مظهر محمد صالح
- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد جواد فارس - الرأسمالية تحتضر والاشتراكية تتجدد