أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - محمد جواد فارس - الماركسية والمرأة















المزيد.....

الماركسية والمرأة


محمد جواد فارس

الحوار المتمدن-العدد: 6076 - 2018 / 12 / 7 - 01:14
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    



أنكب كارل ماركس في شبابه على دراسة مصادر ثلاث وهي الفلسفة الالمانية والاقتصاد الانكليزي وكذلك الاشتراكية الفرنسية ، وهذا ماسمي بعد بمصادر الماركسية الثلاث .

1-الفلسفة الالمانية حيث درس هيغل ووجد فيه ديالكتيكه وفيورباغ ماديته ، وجمع ماركس بالاثنين حيث استنبط نظريته التي أطلق عليها المادية الديالكتيكة ، وكذلك المادية التاريخية , ووضع القوانين الثلاث وهي :

1-وحدة وصراع الاضداد (المتناقضات ).

2-التغير الكمي يؤدي الى التغير الكيفي .

3-قانون نفي النفي .



2-الاقتصاد الانكليزي . درس نظريات أدم سمث ودايفد ريكاردو ومن خلال دراسته خرج بنظريته المعروفة ، وهي قانون فائض القيمة او القيمة الزائدة ، نقد -بضاعة – نقد وهنا النقد الثانية تعني سعر البضاعة مع الربح .

3-الاشتراكية الطوباوية الفرنسية ، وبعد دراسته لي واضعي هذا العلم حيث درس ماكتبه الاشتراكيين الفرنسيون ، من امثال سان سيمون ، شارل فوريه ، وروبرت أوين ، خرج في نظرية الاشتراكية العلمية المبنية على العلم وليس على الخيال .

من خلال هذا المدخل المختصر للافكار التي طرحها كارل ماركس ورفيق دربه فريدريك أنجلس وعملت الحركة الشيوعية العالمية وحركات التحرر الوطني في العالم ، اريد ان اتحدث حول افكار ماركس بالنسبة للمرأة ، نشطت الحركة النسوية في العالم خلال الستينات والسبعينات والثمانينات من القرن الماضي ،وذلك بسبب من الاضطهاد التي كانت تعاني منها المرأة ، مما جعل المنظمات النسوية تنشط سياسيا ولعبت الحركات النسوية اليسارية دورا مهما في تشكيل حركة التضامن مع نساء العالم .

المفهوم الماركسي للحركة النسوية يفصح عن أن أضطهاد المرأة يمكن أن يشكل جزءا حتمينا في العلاقات الاجتماعية الرأسمالية ، ورفض الماركسيون فكرة أن الصراع في قضية النساء موجود بطريقة مستقلة عن صراع الطبقات ،وكذلك المنشأ ، ومن هنا نجد ان الحركة النسوية الماركسية أو الاشتراكية أنقسمت عن الحركات النسوية الراديكالية .هذه الحركات النسوية خلال ثلاثة عقود ينصب تفكيرهم حول مسألة واحدة ومهمة هي لماذا النساء مضطهدات ؟ الاضطهاد يحلل على انه مندمج في بنية المجتمع ، ومن هنا ارتبط تحرير المرأة بقضية الصراع الطبقي ، وتبعية المرأة ناتجة من الرأسمالية ، أي في العلاقات الاجتماعية الرأسمالية ، ومن هنا أنقسمت الحركة النسوية الى حركات ماركسية أو أشتراكية والثانية الى حركات نسوية رديكالية . ولاشك ان سيطرة الاب هو جزء في الهيمنة الذكورية كنظام في المجتمع الحديث ، وهناك اراء تقول



أن الابوية كنظام هو سابق للرأسمالية ، حالة النساء في سوق العمل عن الرجال تختلف وهن يتلقين اجرا عن العمل أقل ، اي آنهن يوفرن للرأسمالية أياد عاملة رخيصة ، ولاننسى انه تم أستخدام النساء كسلاح صناعي أحتياطي خلال الحربين العالميتين في عامي 1914 و 1940 ، رأس المال كان بحاجة الى يد عاملة متجددة بشكل مستمر .

دور المرأة في نظام العمل المنزلي ، وهذا ما يجعلها مهمشة في أقتصاد ذي أجر ، العمل المنزلي يتضمن ( تحضير الطعام وغسل الملابس وتنضيف المنزل ) ومن هنا نجد ان العمل المنزلي للمرأة له قيمة معنوية وبنفس الوقت مادية . وقد تطرق الماركسيين الى العلاقة بين الازواج والزوجات وخصوصا عدم المساواة ، ولم يكن واردا أن يكون العمال طغاة في منازلهم أو ان تكون النساء البرجوازيات مضطهدات أيضا .

قسم ظهور الطبقات الاجتماعية النساء الى مجموعتين ، تلك اللواتي ينجبن ورثة مالكي وسائل الانتاج في المستقبل وتلك الواتي ستنجبن عمال المستقبل ، وان المسلمة القائلة بأنه يجب إتمام إعادة انتاج الطبقة الرأسمالية عبر القرابة البيولوجية هي قريبة جدا من أفتراضية إنجلس القائلة (بأن الرجال يشعرون بالحاجة الفطرية الى نقل التراث لنسلهم .

النظام الرأسمالي ينظر الى النساء كمجرد مصدر سهل للعمل لرخيص وعندما يشعر ان هناك نقص في الايدي العاملة وهو بحاجة الى تعويض عمل الرجال وخاصة في أيام الحروب بسبب من ان اللرجال يستدعون للخدمة في الجيش .

كسب النساء بعد تعليمهن لافكار ماركس وكسبهن الى الحزب الشيوعي ودخولهن في الصراع الاجتماعي مركزا مرموقا في الدفاع عن حقوقهن وتمكين المرأة بالمشاركة في رسم خطط بناء الدولة ، ودافع الحزب الشيوعي عن مسألة الاعتراف بحقوق المرأة ، واعتبارها أنسان والعمل من أجل تحقيق تحرها الحقيقي .

ولابد لي ان أذكر وبفخر وأعتزاز ما حصلت عليه المرأة العراقية بعد ثورة الرابع عشر من تموز 1958 ، حيث اصدرة حكومة الثورة قانون الاحوال الشخصية لسنة 1959 ، ومن هذه الحقوق أشير الى ابرزها .

1-حددت سن الزواج ال 18 عاما .

2- حظر القانون تعدد الزوجات .

3- اعطى القانون للمرأة حقوقا متساوية في الميراث مع الرجل .

4-حضر الزواج القصري .

5-حضر الزواج الموقت .

6-حضر تعدد الزوجات .

وغيرها من القوانين التي جاءت ضمن هذا القانون ، وهذا جاء بنضال رابطة الدفاع عن حقوق المرأة ويعد من اهم القوانين للاحوال الشخصية في الوطن العربي .

وستبقى المرأة الام والاخت رمزا رافدا للبشرية في كل مجالات الحياة




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,335,691
- السلم العالمي وتنشيط منظمة السلام في العالم
- وداعا حسقيل قوجمان الشيوعي المقدام
- االسعودية و مأزق تغيب الصحفي جما ل الخاشقجي
- ثورة أكتوبر الاشتراكية العظمى ودور لينين العبقري الذي قاد ال ...
- أمريكا وحروبها العدونية والشعوب تقاوم
- من حسن سريع الى أبطال الهبة الشعبية العارمة
- في العراق الحدث اليوم للتغير
- أنتفاضة الشعب العراقي من أجل حقوقه الوطنية المشروعة
- العمل التطوعي في خدمة الانسانية تجربة التطوع في لبنان 1982
- ثلاثية التاريخ والسياسة والدين في مقاربات عبد الحسين شعبان
- العمل التطوعي في خدمة الانسانية تجربة أنغولا الشعبية
- في الذكرى السبعين لوثبة كانون المجيدة 1948 الدروس والعبر
- -أبو كاطع- على ضفاف السخرية الحزينة القلم والضمير
- الذاكرة والمعرفة والحلم -في تقريظ كتاب عبد الحسين شعبان-
- الشيوعيون العراقيون والقضية الفلسطنية وحق العودة
- ملعب الشعب ...صوت الشعب العراقي المقاوم
- من وثبة كانون المجيدة عام 1948 الى المعاهدة الامريكية عام 20 ...
- في ذكرى حركة الثالث من تموز عام 1963 التحررية
- في ذكرى حركة 3 تموز 1963التحررية
- دور ومهمات الطبقة العاملة في الوقت الحاضر


المزيد.....




- بشرى من الحكومة المصرية للمقبلين على الزواج
- رئيس الوزراء يُتابع إعداد إستراتيجية تنمية الأسرة
- العراق يتذيل مؤشراً دولياً للمرأة وأنشطة الأعمال والقانون
- شاهد.. امرأة تقفز في بركة مجمدة لإنقاذ كلبها بعد سقوطه
- امرأة فلسطينية تغسل ملابس عائلتها يدوياً في غزة
- فتح باب التجنيد أمام النساء في السعودية.. ما الذي يخفيه؟
- المكسيك.. اشتباكات بين محتجين إثر دعم الرئيس لمرشح متهم بالا ...
- نهاد أزلماض .. طموحات امرأة مستثمرة تصطدم بواقع التعقيدات ال ...
- حاكم نيويورك يواجه تهما بالتحرش الجنسي بإحدى مساعداته
- عظمة المرأة المصرية وحقوقها


المزيد.....

- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - محمد جواد فارس - الماركسية والمرأة